انت غير مسجل في منتديات حبي - للتسجيل الرجاء اضغط هنــا






قصص واقعية -القصص - الروايات -قصص طويله قصص طويله ،قصص شخصيه،قصص ، روايات،قصص قصيره ،قصص مثيره ، قصص معبره ، قصص حقيقيه ، قصص الحب ،قصص رومانسيه





مواضيع جديده من قسم/قصص واقعية -القصص - الروايات -قصص طويله


نوادِرَ جحا مع زوجته~*~قصص من التراث الشعبي

جحـــا وزوجتـــه جحا رجلٌ مهتم بأمور الدين وأمورِ الناس.. ومشغولٌ بفلسفته وعلمه لكن امرأة جحا دائماً تمثلُ الجانبَ الآخر.. فَهى امرأةُ جاهلةٌ..معاندةٌ.. صعبةُ القياد.. قويةٌ على جحا..

إضافة رد
قديم 19-03-2009, 07:44 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق -مميز السياحه

البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 72117
المشاركات: 2,739 [+]
بمعدل : 1.11 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 1358
 

الإتصالات
الحالة:
لمسة رجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

Love نوادِرَ جحا مع زوجته~*~قصص من التراث الشعبي


اعلان

التراث, الشعبي, زوجته~*~قصص, نوادِرَ

جحـــا وزوجتـــه



جحا رجلٌ مهتم بأمور الدين وأمورِ الناس.. ومشغولٌ بفلسفته وعلمه لكن امرأة جحا دائماً تمثلُ الجانبَ الآخر.. فَهى امرأةُ جاهلةٌ..معاندةٌ.. صعبةُ القياد.. قويةٌ على جحا..
ولهذا كان جحا يخافُ زوجتَه .. ويخافُ صوتَها العالى.. وغضبَها.. وكان يتجنبُ النقاشَ معها.. ويفضلُ أن يتحمَّل أىَّ شىء.. ولا يقعُ تحت طائلةِ غضبِها وعنادِها.. ومواقفُ زَوجة جحا.. مواقفُ نادرةٌ أيضاً.. تحملُ كثيراً من الفكاهَةِ والحمق.. والثورةِ والغضبِ بلا سببٍ معقول..

وجحا.. تزوجَ كثِيراً.. تزوجَ الحمقاء.. وتزوجَ الحولاء.. وتزوج مرة ومرتين.. وتزوجَ القبيحَة.. والجميلة.. جرَّب الزواجَ بكل هذه النوعياتِ من النساء.. وله مع كل منهن تجاربهُ.. وحياتُه ومواقفه.. ويضيقُ جحا أحياناً بامرأتِه.. فيتمنى لها الموتَ.. ويفلسف ذلك بفلسفته الخاصَة..

إن نوادِرَ جحا مع زوجته كثيرة.. نختارُ منها هذه النوادر التى ترسمُ شخصيَة جحا.. ومواقفَه مع زوجتِه.. أو زوجاتِه..

أريد‏ الإجـــابة
كان جحا حريصاً على تجنُّبِ غضبِ زوجته
‏ ومرةً.. كان جالساً بالقربِ من زوجتِه.. فصرخْت فى وجهه قائلةً :‏
‏- ابتعدْ عنى ..!‏
فأسرع جحا إلى حذائِه.. ولبَسه.. ومشى مسافةً ساعتين..ثم جلس وحيداً بعد أن تعب من المشىْ.. يستعيذُ باللهِ من‎
‎الشيطانِ ومن امرأتِه.. ومرَّ به أحدُ أصدقائِه.. وسأله :‏
لماذا أنتَ هنا يا جُحا..‏ -
فردَّ جحا قائلاً :‏ ‏
اسمعْ يا صديقى.. إذا صادفتَ زوجتى.. فاسألْها.. أتريدُنى أن - أبتعدَ أكثر.. أم يكفى ما أنا بِه الآن !!
هى .. والطبيب
مرةً ..‏ ‎
‎ شعرَتْ زوجةُ جحا بألمٍ شديد فِى مِعدَتها.. فأخذت تصرخُ.. وتطلُب من جحا أن يسرع إلَى الطبيب..‏ ‎
‎ أسرع جحا..ولبِس ثيابَه.. وخرجَ من البيت.. وما أن ابتعد خطوات.. حتى أطلَّت امرأتُه من النافذةِ وقالت له :‏ ‎
‎ ‏- عُدْ يا جحا.. فقد زالَ الألم.. ولا داعى لإحضارِ الطبيب..‏ ‎
‎ لم يستمعْ جُحا إلى صياحِ زوجتِه..وصمَّمَ أن يذهَب إلى الطبيب.. فلما وصَل إليه قال له :‏ ‎
‎ ‏- لقد شكَتْ امرأتِى ألماَ شديداً فى معدَتِها.. وصرخَت بى لكى أُحضِرك فوراً.. لكنها أطَلَّتَ من النافذة وقالت لى :‏ ‎
‎ ‏- عُدْ يا جحا.. فقد زالَ الألم.. ولا داعى لإحضارِ الطبيب..‏ ‎
‎ لهذا جئتُ لأخبركَ.. حتى لا تتحملَ مشقةَ الحضور.!




أنت على حق يا زوجتى
مرةً..‏ ‎
‎ تشَاجرَ أخَوَان على مشكلة ..‏
‎ فذهب أولُهما إلى جحا فى بيتهِ.. وكان جالساً إلى زوجته.. قصَّ الأخُ على جحا مَا كان بينه وبين أخيه.. فقال له جحا :‏ ‎

‏ أنت على حقٍ.. وأخوك مُخطئ..‏-
‎ .. وانصرف الأخ سعيداً.. وسعدت زوجةُ جحا بحكم زوجِها.. ثم طرق البابَ الأخُ الآخر وحكى ما كان بينَه وبين‎ ‎‏
: أخيه.. فقال جحا ‎ ‎

‎ ‏- أنتَ على حقٍ.. وأخُوك مُخطئ..‏

‎ وانصرفَ الأخ الآخر سعيداً.. لكن زوجةَ جحا صرختْ فى وجهِه غاضبة :‏ ‎
‎ ‏- كيف تقولُ لكلٍ منهما أنتَ على حقٍ وأخُوك مُخطئ..‏ ‎
‎ هذا كلامٌ غير معقول..‏ ‎
‎ فقال جحا فى هدوء :‏ ‎
‎ ‏- لا تغضبى يا زوْجتى ‎

‎ أنتِ على حقٍ.. وأنا مُخطئ !..

العــنـــــــــاد

- اعتاد جحا أن يتناوب مع امرأتِه تقديمَ الطعامِ إلى الحمار.. هو يوم..وهى يوم..‏ ‏
ومرةً ..‏

قال لامرأته : هذا دورُك فى إطعامِ الحِمار.. قُومى وأَدِّى واجبك..‏

قالت امرأتِه : بل هو دورك أنت..‏

وتنازعَا بعضَ الوقت.. ثم قال جحا :‏
‏- ما دُمنا وصلنا إلى هذا الحد.. فما رأيُك يا امرأتِى فى شرْط !‏

قالت امرأته :ماذا تعنى . ؟

أجاب جحا : نصمتُ عن الكلام من الآن..‏
والذى يبدأُ الكلامَ قبل الآخر.. يقومُ بتقديمِ الطعامِ للحمار..‏
قالت المرأة : على كل أنت الخاسر.. فسوف أتركُك إلى أعمالى فى البيتَ وبالفعل نصرفت زوجةُ جحا إلى أعمال‎ا البيت
‎ أما جحا فقد جلس على الأرض صامتاً لا يتكلم.. كأنه تمثالُ جامدُ.. لا يتحركَ.. ولا يتكلم..‏

‏- ثم خرجت امرأتُه لشراء أشياء من السُّوق.. وغابت ساعةمن الزمان وعادَت..‏ فوجدت جحا على حاله.. لا يتحركُ.. ولا يتكلم..‏

وجاء الليلُ.. فذهبت امرأتُه إلى الجيرانِ ضائقةَ بهذا الوضع..‏
‏- وفى أثناء غياب امرأته.. دخل لصُ إلى الدار فرأى جحا جامداً لا يتحرك فتعجب من منظره.. وظنّه مصاباً.. أو أنه‎ ‎لا يرى ولا يسمع.. فأراد اللصُ أن يتأكدَ من ذلك فأخذَ عمامةَ جحا.. فلم يتحرك ولم يحتج على شىء..‏ ثم أخذَ حذاءه.. فلم يتحركْ.. ولم يحتج على شىء..‏ ووجدَها اللصُ فرصةً ذهبيةً.. فجمع كل ما يُمكن جمعه من البيت.. وهرَب..‏

‏- وبعد وقت طويل..عادت زوجتُه.. فوجدت البيتَ مسروقاً.. وجحا فى مكانِه لا يتحرك.. فهجمتْ عليه بكل قوةٍ وقالت‎ ‎‏

‏- أمجنونٌ أنت..‏

ولم يدْعها جحا تكملُ كلامَها.. بل صاحَ فى وجهِها :‏
‏- أنتِ التى بدأتِ الكلام..‏
وعليك أن تذهبِى وتطعمِى الحمار.. وكفاكِ عنادا..‏






الـقــط .. والطعــام

- اعتاد جحا أن يدخلَ بيتَه كلّ يوم.. حاملاً معه الخضَر والدقيقَ والفاكهة.. واعتادت زوجةُ جحا أن تطبخ الخضر..‏‎

‎وتقدم الفاكهة إلى صديقاتها.. وفى المساء.. لا يجد جحا أمامه غير الخبز فقط..‏
وتعجَّب جحا.. فسأل زوجتَه يوماً :‏
‏- أين ما أجىءُ به من خُضر وفاكهة.. وأين تذهبين بها..‏

‏- قالت الزوجة : هكذا حظُّك يا جحا.. كلما طبخت شيئاً..أكله القط.. فكر جحا قليلاً فى كلام زوجته.. ثم أسرع إلى
‎ ‎فأسه المعلق فوق الجدار.. وخبأه فى الصندوق.. وأغلق عليه..‏

‏- فسألته زوجته : لماذا تخبىءُ الفأس يا جحا .؟

قال جحا : أخبئه حتى لا يأكله القط..‏

‏- صرخت زوجته فىدهشة : أمجنون أنت.. أيأكل القط الفأس.؟

رد جحا عليها : لست مجنوناً والله.. لكن ما رأيك فى قط يأكل طبيخاً بعشرة دراهم.. وفاكهة بعشرة أخرى.. ألا يطمع
‎ ‎فى أكل فأس بثلاثين درهماً.!‏



ثـيـــاب الغــرابة

اعتاد جحا أن يذهب هو وامرأته إلى شاطئ النهر ليغسلا ملابسهما..‏
ومرةً ..‏

وصلا إلى الشاطئ ووضعا الأثواب على الأرض وفوقها الصابون وفجأة انقض غراب واختطف الصابون ‎وطار به بعيداً‏

‏- صاحت الزوجة فى جحا :‏
‏- أسرع أيها الكسول.. والحق الغراب.. لقد سرق الصابون.. لقد سرق الصابون..‏
‏- فرد عليها جحا فى هدوء شديد :‏
‏- لماذا تصيحين هكذا .. ألا ترين أن ثياب الغراب أكثر إتساخاً من ثيابنا ولهذا فهو أحوج منا إلى الصابون .!‏

مخطئ.. من يسمع كلام امرأته
‏- عاد جحا إلى بيته كعادته.. فتوضأ بسرعة لعله يدرك صلاة الجماعة فى المسجد.. وأخذ جحا ينشف الماء.. فشغلته‎ ‎‏ امرأته بحديث تافه عطله عن
الصلاة.. وزاد الأمر سوءاً..حينما قالت له : ‏
‏- ما هذا الثوب الذى تلبسه يا جحا.. إنه لس نظيفاً.. والأولى بك أن تستحم وتغير ملابسك.. ثم تذهب إلى المسجد..‏

‏- اقتنع جحا بكلام زوجته.. وأسرع خارجاً ومعه ملابس نظيفة لكى يأخذ حماماً لكن زوجته صاحت به قائلة :‏
‏- أسرع ولا تتأخر على.. فالليلة موعد زفاف شقيقتى..وسوف تكون أنت بمقام الوالد لها.. وعدم وجودك.. معناه‎ ‎ تأخير عقد الزواج..‏

‏- أسرع جحا إلى الحمام.. فاستحم.. ثم خرج من الحمام.. فوجد الأمطار شديدة جداً.. لكنه لابد أن يعود إلى البت‎ ‎ بسرعة.. مهما تحمل فى سبيل ذلك..‏

فكر جحا قليلاً..ثم خلع ثيابه.. وجبته.. وصرها صرا محكماً.. وسار بملابسه الداخلية فى الشوارع فى اتجاه بيته.‏

‏- وصل جحا إلى البيت.. فرأى المدعوين واقفين على الباب ينتظرونه.. فلما رأوه سألوه :‏

‏- ما الذى تفعله بنفسك يا جحا ..‏
فأجابهم جحا : من يسمع كلام امرأته يستحم حاراً.. وبارداً.!‏


الحقيقة الغائبة

اعتادت زوجة جحا أن تتركه وحده فى البيت يقرأ فى كتبه.. وتذهب هى للسهر عند جاراتها..‏ ‏
وذات ليلة.. عادت إلى البيت متأخرة.. وطرقت الباب مرات.. ومرات.. حتى كادت أن تكسره.. فلم يفتح لها جحا..‏ ‏
ونادته من خلف الباب..وتوسلت إليه أن يفتح لها.. فلم يرق لها قلبه.. وهنا قالت له :‏ ‏
إذا لم تفتح لى الباب.. فسألقى بنفسى فى هذا البئر..‏

‏ لكن جحا لم يستجب لها أيضاً.. وأخذ يعبث فى لحيته.. ويسخر منها فى نفسه.. ثم أخذت الزوجة حجراً كبيراً وألقته‎ ‎على الأرض.. وأسرعت.. واختبأت هى وراء جدار..‏ ‏

سمع جحا صوت الحجر.. فظن أن زوجته ألقت بنفسها فعلاً فى البئر.. فندم على ما فعل.. وقال لنفسه :‏
‏ لابد أن أذهب.. وأنقذ هذه المجنونة ..‏ ‏

وأسرع جحا.. وفتح الباب.. وانطلق يبحث عن البئر التى ألقت زوجته بنفسها فيها.. ولما بعد قليلاً عن الدار..‏‎ ‎أسرعت زوجته ودخلت الدار.. وهو لا يراها وأغلقت الباب تماماً من الداخل.. وأطلت من النافذة.. وأخذت تصرخ‎ ‎بصوت عال.. وتقول :‏ ‏
صحيح إنك رجل لا تستحى..‏ ‏

تذهب كل ليلة للسهر عند الجيران.. وتتركنى وحدى.. وتطالبنى أن أفتح لك.. إننى أشكوك إلى الله لينتقم لى منك..ألا‎ ‎تخجل من شيبتك.. ومن لحيتك البيضاء..‏ ‏

لابد لى أن أفضحك أمام جيرانك وأصدقائك.. لقد ضقت بما تفعل.. لكنك لا تخجل من نفسك.. تصور نفسك أنت‎ ‎الذى تجلس فى البيت.. وأنا التى أسهر عند الجيران..‏ ‏
أيمكنك أن تتحمل ذلك..!‏ ‏

واجتمع الجيران والأصدقاء.. وجحا حائر مندهش.. فقد قلبت زوجته المسألة.. فأصبح هو المخطئ فىحقها..‏‎ ‎وهى البرئية..‏ ‏
وأخذ الناس يلومون جحا لوماً شديداً.. وأخيراً قال جحا فى غيظ :‏ ‏
أرجوكم أيها الناس.. من يعلم الحقيقة فليقلها إكراماً لله !‏





إلا أنـــــــــا

.. كان جحا حريصاً على تجنُّبِ غضبِ زوجته
‏ ومرةً.. كان جالساً بالقربِ من زوجتِه.. فصرخْت فى وجهه قائلةً :‏
‏- ابتعدْ عنى ..!‏
فأسرع جحا إلى حذائِه.. ولبَسه.. ومشى مسافةً ساعتين..ثم جلس وحيداً بعد أن تعب من المشىْ.. يستعيذُ باللهِ من‎
‎الشيطانِ ومن امرأتِه.. ومرَّ به أحدُ أصدقائِه.. وسأله :‏

لماذا أنتَ هنا يا جُحا..‏ -

فردَّ جحا قائلاً :‏ ‏
اسمعْ يا صديقى.. إذا صادفتَ زوجتى.. فاسألْها.. أتريدُنى أن - أبتعدَ أكثر.. أم يكفى ما أنا بِه الآن !!‏


المهم ألا ترينى وجهك

مرة ..‏
زوجوا جحا بامرأة قبيحة الوجه..‏

واكتشف جحا ذلك بعد الزواج.. وفى الصباح.. أقبلت عليه زوجته فى دلال ورشاقة تريد أن تكسب عطفه وحنانه..‏‎ ‎‏ وسألته :‏
‏- أخبرنى يا جحا ..‏
من الذى تراه تستحق أن أقابله.. ومن تراه لا يستحق أن يرانى..‏ فأجابها جحا على الفور :‏

‏- المهم ألا ترينى وجهك.. ولك أن تريه لمن تشائين من الناس.!‏






يتبــــع



k,h]AvQ [ph lu .,[jiZ*Zrww lk hgjvhe hgaufd














 

اعلان
قديم 19-03-2009, 07:45 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق -مميز السياحه

البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 72117
المشاركات: 2,739 [+]
بمعدل : 1.11 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 1358
 

الإتصالات
الحالة:
لمسة رجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

ضاع شئ آخر ..

مرة..‏
أقبل على جحا صديق له منزعجاً.. فقال له :‏
‏- إن امرأتك قد أضاعت عقلها.. وهنا.. ابتسم جحا.. ونظر إلى صديقه.. ووضع يده على جبهته مفكراً.. فقال له‎ ‎صديقه :‏
‏- فيم تفكر يا جحا . ؟
قال جحا : إن امرأتى أضاعت عقلها.. وأنا متأكد بأنها لا عقل لها.. فدعنى أفكر فى الشئ الذى أضاعته حقاً !‏

التمر .. بالنوى

مرةً ..‏
‏- أحضر جحا كيساً من التمر.. فأخذ يأكله.. ولا يخرج نواه..‏

‏- فقالت له امرأته : ما الذى تفعله أيها الأحمق. أتأكل التمر بنواه..‏

فقال جحا : طبعاً آكله بنواه..‏

قالت له : ولماذا تفعل ذلك . ؟

قال جحا : لأن البائع حينما باعه إلى.. وزنه بنواه.. ولو كان أخرج نواه.. لقل ثمنه.. فهل يرضيك أن أرمى شيئاً‎ ‎أشتريه بدراهمى القليلة.!‏


الرؤيــة الجميـلة

مرةً..‏
هب جحا من نومه..‏


‏- فأيقظ امرأته.. وطلب إليها أن تحضر له نظارته بسرعة قبل أن يذهب نومه.. فناولته النظارة.. وقالت له :‏

‏- ما سبب هذا الاهتمام..‏

قال : إنك امرأة حمقاء حقاً.. إننى أرى رؤية جميلة.. وأردت أن أدقق فى بعض خفاياها.. هذا كل الأمر.! أفهمت !‏




أنا .. دخل الجبة

مرةً..‏
اعترضه أحد الجيران وهو خارج من بيته ف الصباح.. وسأله :‏
‏-ما الذى كان يحدث ليلة أمس يا جحا..‏

قال جحا : ماذا تقصد .‏

قال الجار : لقد سمعت ضوضاء فى بيتك.. وصوتاً عالياً.. وخيل إلى أن شيئاً ما تدحرج على السلالم.‏



قال جحا : آه.. تذكرت.. الحقيقة يا صديقى..اننى تنازعت مع امرأتى.. مما تسبب فى الصوت العالى.. ثم لطمت
‎ ‎زوجتى جبتى.. فوقعت على الأرض.. وتدحرجت على السلم.. فأحدثت هذه الضوضاء..‏

قال الجار : ولكن هل تحدث الجبة هذه الأصوات ؟!‏

قال جحا : يا أخى.. لا تكن متشدداً.. فقد كنت أنا داخل الجبة!‏

الشجار فوق السطح

مرةً ..‏
‏- نام جحا ليلاً فوق سطح داره.. هرباً من الحر..ثم صعدت إليه امرأته تريده فى أمر فأيقه.. وأخذت تناقشه..‏
‏ ‎ ‎ثم تحول النقاش.. إلى شجار

‏- غضب جحا.. وقام يمشى ناسياً أنه فوق سطح البيت.. فوقع من السطح على الأرض فى الشارع..‏

فاجتمع حوله الجيران يسألونه :‏
‏- ماذا حدث يا جحا.. وماذا أصابك..‏

فأجاب جحا :‏
‏- من يتشاجر مع زوجته على سطح بيته.. يعلم مصيبتى .!‏


الحمد لله ..

مرةً..‏
‏- أطل جحا من نافذة بيته فى الليل..‏
‏- وكان أمام بيته قطعة أرض خلاء..فخيل إليه أن جثة كبيرة ملقاة فى
الساحة..فأيقظ امرأته.. وطلب إليها أن تأتى له
‎ ‎بالقوس والسهم..وأسرع جحا ورمى الجثة بالسهم فأصابها.. واطمأن قلبه.. وعاد إلى فراشه سعيداً..‏

‏- وفى الصباح خرج إلى الساحة ليطمئن على ما فعله فى الليل فوجد جبته تماماً ‎ خرقها السهم فى مكان وسط‎ وقد
فحمد الله وشكر فضله وكرمه وسمعته امرأته فسألته لماذا يحمد الله ويشكر فضله..‏

‏- قال :ألا تكفين عن غبائك.. إننى حينما رميت السهم وجاء فى وسط الجبة.. حمدت الله أننى لم أكن ألبس الجبة ‏‎
.. ‎تصورىلو كنت لابساً جبتى.. لكان أصاب السهم بطنى

وأمسك جحا بطنه.. وانحنى متألماً وهو يقول :‏

‏- الحمد لله تعالى.. الحمد لله تعالى.!‏

للدار باب آخر !

مرةً ..‏ ‏
دعا جحا بعض تلاميذه إلى داره.. وتقدمهم يفسح لهم الطريق.. فقابلته زوجته فى غضب.. وفهم من نظراتها أنها لا‎ ‎
تريد ضيوفاً..‏

‏- فقال لها جحا : لك أن تصرفيهم بحكمتك وسوف أدخل أنا البيت.. وأترككلهم..‏

‏- فأقبلت الزوجة على التلاميذ وسألتهم: ماذا تريدون ..‏

‏- قالوا : نريد الشيخ..‏

قالت : إنه غير موجود..‏

‏- قالوا : كيف.. وقد جاء معنا.. وتقدمنا..وهو الذى دعانا ولم يخرج منذ جاء
أخذت الزوجة تجادل التلاميذ بلا‎ ‎و
جدوى.. فأطل جحا من النافذة وقال لهم : لماذا لا تقتنعون بما قالته لكم المسكينة أليس من المعقول أن يكون للدار‎ ‎
باب آخر خرج منه الشيخ؟!.




بكاء .. وبكاء

مرةً ..‏
‏- وضعت زوجة جحا طبقاً كبيراً فيه حساء ساخن بجانب الطعام.. وبدأت تشرب منه.. لكنه أحرق فمها من أول مرة..‏‎ ‎
فدمعت عيناها..نظر إليها جحا وسألها : لماذا تدمع عيناك.؟


‏- ردت الزوجة : تذكرت المرحومة أمى فبكيت.. ثم تناول جحا شربة من الحساء.. فأحرقت فمه.. ودمعت عيناه..‏‎
‎وهنا سألته امرأته :‏
‏- وأنت لماذا دمعت عيناك..‏
قال : أبكى على أمك الخبيثة التى ولدت امرأة لئيمة مثلك وأوصتها بى شراً.!



تقسيم العمل

مرةً..‏ ‏
شب حريق فى بيت جحا.. وكان جحا فى المسجد.. أسرع أحد الجيران إلى جحا وصاح فى وجهه :‏


‏- أسرع يا جحا.. إن بيتك يحترق.. وقد طرقت الباب كثيراً.. لكن لم يجبنى أحد..‏


ابتسم جحا فىهدوء..وقال :‏
‏- لا تقلق يا أخى.. فقد قسمت الأمور بينى وبين زوجتى.. أنا على أن أشترى لها ما تريد.. وأسعى على رزقى..
وهى‎
عليها أن تدبر شئون البيت وأعتقد أن الحريق من اختصاصها هى.. وليس من اختصاصى أنا.!



أعرفها .. تماماً

مرةً..‏
‏- ذهبت زوجة جحا لتغسل ملابسها فى النهر.. فأفلتت رجلها وغرقت ولم تستطع أن تنقذ نفسها
الناس‎ وأسرع ‎
يبحثون عنها.. فلم يعثروا على جثتها.. ثم أحضروا جحا إلى النهر..فنزل يبحث عن زوجته فى الجهة
التى ينحدر منها الماء.. فتعجب الناس.. وقالوا له ‎ ‎‏


‏- إن الجثة تتجه مع التيار نزولاً.. لا صعوداً.. فلماذا تبحث عنها هنا.. هز جحا رأسه وقال :‏
‏- أنتم لا تعرفون ما أعرف..‏


قالوا : وماذا تعرف ..‏


قال : أنا أعرف طباع امرأتى المخالفة.. ولهذا أتصرف معها بحكم معرفتى بها..!




الأطفال .. والحلوى

- كانت زوجة جحا حاملاً..‏ فلما جاء يوم الوضع.. تعسرت فى الولادة..وكان جحا يجلس حزيناً.. لا يدرى ماذا يفعل..‏
‏- قالت له النسوة : ادع الله يا شيخ جحا أن يسهل ولادتها.. خرج جحا مسرعاً من البيت إلى السوق.. وعاد.. ومعه ‏بعض الحلوى.. ووضعها بجوار زوجته..‏


‏- وهنا سألته النسوة : ما هذا يا جحا .؟


‏- قال جحا : لقد فكرت فى الأمر.. فعرفت أن الأطفال يحبون الحلوى.. ولهذا أسرعت بالحلوى ليراها المولود.. ‏فيخرج مسرعاً بدون صعوبة من بطن أمه..!




الجمال والقبح

مرةً ..‏
‏- تزوج جحا بامرأة قبيحة الوجه.. وكلما كان ينظر إليها.. يصاب بالحزن ويخيل إليه أنها رجل.. فيستعيذ بالله من ‏الشيطان.. ويخفى وجهه.‏



‏- وذات يوم أطلت زوجة جحا من النافذة.. فرأت فتاة جميلة تسير فى الشارع فنادت جحا وقالت له :‏
‏- أقبل يا جحا بسرعة.. انظر.. أليست فتاة جميلة حقاً..‏


قال جحا : إنها كذلك فعلاً..‏


‏- قالت الزوجة : لا أدرى كيف أتت بهذا الجمال.. إن النظر إليها يمتع العين والقلب فعلاً.‏


‏- وهنا قال جحا : ما رأيك.. عندى فكرة جيدة..‏


قالت الزوجة : ما هى ..‏


قال جحا : ما رأك أن نتزوجها معاً . !



رهـــــــــــان
مرةً ..‏
‏ تزوج جحا بامرأة سمينة جداً.. وكان جحا نحيل الجسم يخاف أن تؤذه امرأته..‏-


‏- وفى يوم.. اختلف جحا وامرأته فى أمر.. فصاحت فى وجهه.. وجرت خلفه بالعصا تريد أن تضربه.. وهو يهرب ‏منها.. ويفلت من العصا.. حتى دخل تحت السرير.. فلم تستطع الزوجة السمينة أن تدخل وراءه تحت السرير.صاح فى اطمئنان وثقة :‏

إذا كنت رجلاً.. فادخلى هنا.!
.‏



أتعرفين السباحة ؟ !

- كان لجحا زوجتان.. وكانتا تتشاجران دائماً.. وتأتيان إلى جحا.. تشكو كل منهما الأخرى..‏
ومرةً.. جاءتا إليه.. فقالت الكبرى.‏

‏- من تحبها أكثر.. أنا أم هى .؟
تحير جحا فى الجواب.. لكنه قال :‏
‏- أنا أحبكما بقدر واحد..‏

‏- قالت الصغرى :‏
‏- لو أننا غرقنا معاً. وكنت أنت على الشاطئ.. فمن تنقذها أولاً.؟

‏- تحير جحا أكثر..ونظر إلى زوجته القديمة الكبرى وقال لها :‏

‏- أظنك تعرفين السباحة.. أليس كذلك يا حبيبتى !


الزوجة المفضلة
مرةً..‏ ‏
وقع جحا فى حب امرأة.. وكان متزوجاً..‏ -
ولم يجد بداً من الزواج بهذه المرأة أيضاً.. فأصبحت له زوجتان.. وحدث أن سافر سفراً طويلاً.. وحينما عاد أهدى ‏إلى كل واحدة منهما عقداً ثميناً..‏
‏- وكان قد أعطى لكل منهما العقد بعيداً عن الأخرى.. وأخبر كلاً منهما ألا تخبر الأخرى بهذه الهدية..‏
‏- وفى يوم اجتمعتا عليه.. وسألت كل منهما جحا :‏
‏- من هى التى تحبها أكثر من الأخرى..‏
فأجاب على الفور فى ثبات :‏
‏- التى أهديت إليها العقد الثمين.. هى أحب إلى.. فسرت كل منهما.. واعتقدت أنها الزوجة المفضلة..

هى.. وملك الموت

فجأة ..‏
مرض جحا مرضاً شديداً..‏

‏- فنادى امرأته وهى تقوم بعمل البيت.. فحضرت أمامه بسرعة.. وقال لها:‏

‏- أريدك الآن أن تلبسى أجمل أثوابك.. وتتزينى بأجمل زينة.. وتمشطى شعرك جيداً وتغسلى وجهك.. وتضعى كل ‏المساحيق التى عندك.. وتفعلى ذلك بسرعة..‏

‏- أشفقت عليه زوجته.. وحسبته لا يدرك ماذا يقول.. وحاولت أن تخفف الأمر عليه.. فقالت له :‏
‏- يا سيدى..أتريدنى أن أترك خدمتك ورعايتك لألبس وأتزين.. وكأننى سعيدة بمرضك..أتظننى عديمة الوفاء.. جاحدة ‏للمعروف..لا.. لن أفعل هذا..‏

قال جحا :أنت لا تعرفين السبب.‏

قالت : ماذا تعنى يا جحا..‏

قال : إننى أرى ملك الموت يحوم حولى الآن.. فلعله إذا رآك في أجمل زينة..يتركنى..ويأخذك!


حسبة غريبة

- ماتت زوجة جحا..‏
.. فتزوج بامرأة مات زوجها من قبل

‏ ‏- وكان جحا يحب زوجته.. الأولى التى ماتت.. فأخذ يذكر محاسنها أمام زوجته الثانية..‏

وكانت زوجته الثانية تحب زوجها الأول الذى مات.. فأخذت تذكر محاسنه أمام جحا..‏
وغضب جحا مما تفعله زوجته.. وعزم على إسكاتها..‏

‏- ففى إحدى الليالى.. كان جحا ممدداً على فراشه.. فلطم امرأته لطمة قوية ألقتها من فوق السرير على الأرض.. ‏فتألمت من أثر السقوط.. وبكت.. وفى اليوم التالى حضر والدها.. فشكت إليه ما فعله جحا.. فصمت الرجل ولم يقل ‏شيئاً..‏

‏- ثم قابل جحا.. وسأله عن حقيقة ما حدث.. فأجاب جحا :‏
‏- سأعرض عليك المشكلة.. وأرجو أن تكون منصفاً.. وعادلاً.. أنا واحد ومعى زوجتى السابقة المرحومة.. فنصير ‏اثنين..‏
وزوجتى الحاضرة فنصير ثلاثة.. وزوجها السابق المرحوم فنصير أربعة..‏

‏- وأنت معى أن فراشاً لرجل فقير مثلى.. لا يسع لأربعة.. ومن الطبيعى أن تتدحرج ابنتك من الفراش لضيقه عليها..

! ‏فما ذنبى أنا.؟



تحياتي














 
 
قديم 21-03-2009, 10:00 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
..:ادارية سابقه:..


مجَرد حِلْم ..!

البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 61679
المشاركات: 41,965 [+]
بمعدل : 15.78 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 52678
 

الإتصالات
الحالة:
!ورد شامي! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

.

قصص ظريفه ورائعه ...
سلمت يمنآك ع النقل الرآقيْ


ود لا ينتهيْ














 
 
قديم 21-03-2009, 11:22 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مُتْرَفَه بِكَ لَوَ يَعّلَمُوُنَ

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 67955
المشاركات: 13,451 [+]
بمعدل : 5.29 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 17565
 

الإتصالات
الحالة:
мѕнα3я غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:





^_^

قصــص طريفه وجميلـــــــــــــه

لمســـة رجل ..~

ألــف شكر على روعة القل

مودتي~
















 
 
قديم 25-03-2009, 11:56 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفه سابقه
مميزه كلام نوعم

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 79246
المشاركات: 3,151 [+]
بمعدل : 1.32 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 1766
 

الإتصالات
الحالة:
yara غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

هههههههههههههههههه


يسلمووو نوادر ولااحلى

لاهنت غلااي














 
 
قديم 13-04-2009, 11:26 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق -مميز السياحه

البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 72117
المشاركات: 2,739 [+]
بمعدل : 1.11 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 1358
 

الإتصالات
الحالة:
لمسة رجل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

مشكوووورين على المرور


تحياتي














 
 
قديم 20-04-2009, 09:06 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو نشيط

البيانات
التسجيل: Aug 2008
العضوية: 88753
المشاركات: 574 [+]
بمعدل : 0.25 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 238
 

الإتصالات
الحالة:
المـلـكه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

يسلموا علىالقصه المميزة
تحياتى














 
 
إضافة رد انشر الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التراث, الشعبي, زوجته~*~قصص, نوادِرَ

نوادِرَ جحا مع زوجته~*~قصص من التراث الشعبي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى

ما يملى عيوننا غير التراب

من القلب للقلب
[قـصـيـده]

فرش التراب

اناشيد - فلاشات اسلاميه - صوتيات -مرئيات

فرشي التراب

همس القوافي - شعر - اشعار 2013

انشودة فرشي التراب $$$$

اسلاميات - منتدى اسلامي - منتدى اسلاميات

خُلقنا من نفس التراب...!!

عذب الكلام - خواطر


الساعة الآن 12:31 PM



تابع منتديات حبي على تويتر

وكن من معجبينا على الفيس بوك..


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 ©2011, Crawlability, Inc. شات
في حال وجود اي انتهاك بالموقع لحقوق الملكية الفكريه والخصوصيه والطبع والنشر نامل ابلاغنا حقوق الملكية
[جميع المواضيع والردود تمثل كاتبها وليس لمنتدى حبي اي مسؤليه عن ذلك © www.7be.com]