انت غير مسجل في منتديات حبي - للتسجيل الرجاء اضغط هنــا






قصص واقعية -القصص - الروايات -قصص طويله قصص طويله ،قصص شخصيه،قصص ، روايات،قصص قصيره ،قصص مثيره ، قصص معبره ، قصص حقيقيه ، قصص الحب ،قصص رومانسيه





مواضيع جديده من قسم/قصص واقعية -القصص - الروايات -قصص طويله


مريم عيون سلمان قصة حب بحرينية

عندي ليكم خوش قصة حب بحرينية ابطال قصتي حقيقيون .. والقصه حدثت على ارض الواقع قصه تجمع بين الحب والاصرار في مواجهة العقبات وتنبأ بميلاد قصه حب طاهره

إضافة رد
قديم 02-02-2009, 06:04 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 111334
المشاركات: 45 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 80
 

الإتصالات
الحالة:
الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

New مريم عيون سلمان قصة حب بحرينية


اعلان

عندي ليكم خوش قصة حب بحرينية

ابطال قصتي حقيقيون .. والقصه حدثت على ارض الواقع قصه تجمع بين الحب والاصرار في مواجهة العقبات وتنبأ بميلاد قصه حب طاهره و قوية ونادرة في هذا الزمن .. تعالو معي لنتعرف على ابطال قصتنا




بطلتنا اسمها مريم : مريم بنت ولا كل البنات جمال واخلاق عمرها 18 الله عطاها جمال ما ينوصف عيون سود ووساع رموش سود وكحيلة خشم صغير ومرسوم بشره بيضة وصافية شعر لو يشوفه احد يظن انه قطعه حرير سوده وكانت رشيقه على مليانه والي يشوفها مايقدر الا ايسبح ويسمي بالله




بطلنا اسمه سلمان : سلمان شاب طموح عمره 23 وسيم ولو اي بنت تشوفه تتخبل عليه ما كان يعيبه شئ محبوب بين ربعه وهله دمه خفيف و حنون ملامحه قويه لونه على اسمر شوي جسمه عريض وطويل ماشالله




عائلة مريم من اكبر واعرق العائلات في البحرين معروفه بالسمعه والاصلا والنعمه الي الله انعم عليهم


نرجع للبطله مريم كانت اصغر وحده في البيت دانه اختها العوده 20 سنه تدرس بالجامعه دانه كانت عكس مريم في كل شئ كانت الله ما عطاها مثل جمال اختها بس عطاها عيون تذبح ولون يهبل واخوها محمد 23 يشتغل ام مريم كانت مثال الام الطيبه و الحنون وابوها كان يمووووت بشئ اسمه مريم كان دايما يقول لها اخر العنقود سكر معقود وماكان يشتهي ياكل الا ومريوومته وياه يعني كان مدلعها اخر دلع وكل شئ تبيه يتنفذ بس مريم كانت هادية بطبعها ورقيقه ماينسمع لها حس عكس اختها دانوووه كانت شيطانه وملسونه ومسويه جو في البيت


شريفه رفيجة مريم مع بعض في المدرسه و24 ساعه مطيحيين في بيوت بعض اول ما يردون من المدرسه سيده يتصلون في بعض و بعدها يتكلمون على المسنجر والعصر يتلاقون شريفه بنت عمرها 18 سنه حلوه وايد واخلاقها عسل حبوبه يموتوون فيها اهل مريم وماكانو يرتاحون حق اي وحده غير شريفه .. مريم كانت وايد تحب شريفه ودايما تنصحها وترشدها شريفه نقدر انقول انها ساذجه و مسكينه تدور على الحب وكل مره تفشل وتعقدت



مريم كان تفكيرها غير كانت تحس انها تبي شئ مو طبيعي كانت تحس انها تدور شئ ماينوجد بسهوله بس كانت دايمها اتفكر انها صغيره على الحب







ترن تررررررررررررررررررن ترن ترررررررررررررررررن




دانه : الووووووووووووووووو


ابو محمد: هلا بنتي شلووونج
دانه : بخير يبه .. عفيه يبه تعال بسرعه ترى الجوع ذبحنييي وتوني يايه من الجامعه والله يخليك وصي كومار اييب لي فلفل ترى مافي خلص
ابو محمد : شوي شوي يبه شفييج منهده فلفل ومادري شسالفه عدال يبه
دانه :ههههههههههههههههههه
ابومحمد : بنتي خبري امج تزهب الغده انه ربع ساعه عندكم وخلي عنج سوالف الفلفل كفايه لسانج الي ذابحنه
دانه : يببببه
بومحمد : فدييتج يبه يالله كاني ياي مع السلامه
دانه : الله يسلمك


· مريم توها يايه من المدرسه


· مريم : السلام عليكم


· دانه : وعليكم السلام بيييييه طالع هذي شفيه ويهج احمر جذي


· مريم : الدنيا حرررررررررررررررر


· دانه : ههههههههههه اي اي مو منج من الوقفه جدام المدرسه و العيون المبققه اللي تطلع الرايح والياي


· مريم : دانووه يعني ماتخليني في حالي


· دانه : هههههه اتغشمر يالله روحي بدلي ثيابج اكا ابوي بيوصل


· مريم تروح لامها وتبوسها


· ام محمد : هلا ببنتي شلونج يمه وشفيه ويهج جذي احمر


· مريم : من الشمس يمه


· ام محمد : فديتج يمه بدلي بسرعه ونزلي عشان الحين ميري قاعده تحط الاكل


· مريم واهي رايحه : انشالله يمه




تروح مريم غرفتها تفتح الباب تلقى الغرفه بااااارده و الستاير مصكوكين صايره الغرفه مظلمه شوي وثيابها مزهبين على السرير تساتنس وتدش الحمام عشان تتسبح عفب الشمس الي ذبحتها تطلع من الحمام وتقعد جدام المنظره تمشط شعرها وتشوف الحمره الي في ويها خفت ورجع التورد


ترررررررررررن تررررررن يرن تلفون مريم



مريم : الو هلا شرووف
شريفه : هلا هلا مريووم اقوول
مريم : آمري
شريفه : شرايج نروح اليوم نشوف المحلات يقولون في بضاعه يديده والصراحه من زمان ماتسوقنا
مريم : اممممم انزين بس اشاور امي وابوي واخبرج
شريفه : اوووكي بس ترى ماعندي دريول امس سافر
مريم : اوكي عادي باشوف دريولنه او دانووه
شريفه : لالالالا دانووو لا بعدين تنزل ويانه وتمللنه ويا ويها
مريم : هههههههههه اوكي باشوف محمد
شريفه : ها محمد !!
مريم : اي شفيج اخترعتي اذا تكرم ورضى باخليه يوصلنا المول
شريفه : انزين يصير خير يالله انه باروح اكل
مريم : اي انه بعد يالله بااي
شريفه باياات ساعه 5 انطرج
تصك مريم التلفون وتنزل تحت وتشووف ابوها قاعد على الطاوله تركض مثل الياهل وتبوس ابووها
بومحمد : بنتي شلونها اليوم
مريم : تمام يبه ولهت عليك اتصدق
دانه : الله شنو هالحب الي نزل
ام محمد : دانووه شفيج انتي منهده خلي بنتي في حالها
مريم : هههههههههههههه اقول محمد اخووي وينه
بو محمد : محمد راح دبي ويا الشباب يومين وبيرجع
دانه ومريم : اهاااا
الكل ياكل ودانه مو مشتهيه تاكل بدون فلفل وتتحلطم
مريم : يمه يبه شريفه تبيني اروح وياها المول اليوم نبي نشتري جم شغله اروح وياها ؟
ام محمد : والله ماعندي مانع بس شوفي ابوج شنو يقول
بو محمد : روحي يبه خلي كومار ايوديكم وتعالي عندي قبل ما تطلعين عشان اعطيج فلوس
مريم : مشكووور يبه ماتقصر الله يخليك لي
بومحمد : يخليج لي يالغاليه يالقمر انتي ربي مايحرمني من هالويه
دانه : يبه وانه
يو محمد : انتي شيخة البنات بدونج البيت ظلمه اصلا ولا تزعلين انتي
ام محمد : اشوفك نسيتني
بومحمد : انتي الخير والبركه
قام الكل وكانت الساعه 3 العصر مريم في حجرتها ترتاح شوي ودانه تذاكر للاختبار


وصارت الساعه 4ونص ومريم واقفه محتاره شنو تلبس واخر شئ قررت تلبس تنورة سودة مع توب اسود وفيه وردي شوي وحطت مكياج وردي خفيف و كانت راسمه عينها بالكحل الغامج ولبست الشيلهوكانت صايره رووووووعه ونزلت الصاله امها قامت تتشهد عليها وتقرا المعوذتين عن الحسد


مريم انحرجت : شفييج يمه ههه


ام محمد : لا والله مريييوم تراج تهبلين اخاف عليج من العين الناس ماترحم يا بنتي


مريم ابتسمت : تآمرين على شئ يمه


ام محمد : تحملي بروحج


مريم واهي طالعه : انشالله




وصلت مريم بيت شريفه واتصلت فيها


مريم : شروووف يالله انه تحت ناطرتج


شريفه : اوكي كاني يايه


نزلت شريفه وسلمت على مريم : اللله شنو هالجمال والكشخه


مريم : هههههه تحرجيني جذي


شريفه : الحق ينقال




الساعه 5 ونص كانو في المول شريفه ومريم يراكضون من محل لي محل وعقب ساعتين خلصو وكانت الاكياس وايد وثقيله


شريفه : مرييووم خلنه نروح الكوفي شوب نشرب شئ ونرتاح شوي


مريم : اوكي يالله




دشو ستاربكس شافو بنات من صفهم سلموا عليهم وقعدو مريم تمللت حست بضيق قال حق شريفه انها بتروح الحمام شوي تبي تعدل الميك اب شريفه كانت مشغوله تسولف وتضحك ما انتبهت لها مشت مريم وفي الطريج شافت محل يديد يبيع هدايا وتحف عجبتها ساعه كانت معروضه ووقفت تطالع الساعه قررت انها تدخل وتسئل عنها


مريم : لو سمحت ممكن اشوف ساعه كريستن ديور الي معروضه بره


البائع : تفضلي


مريم ما انتبهت انه في واحد واقف يمها كانت مشغوله بالساعه تجربها على يدها وعقب فتره حست بأحد قاعد يطالعها وعين ماتنشال من عليها انحرجت وصارت حمره بس بعد هالشخص كان واقف يخزها من راسها لي ريلها والتقت عينها في عينه حست بشعور عجيب لاشعوريا طلعت من المحل ونست الساعه على يدها من الخوف جربت من الكوفي شوب وشوي وبتصيح يوم شافت الساعه على يدها وبسررعه ردت المحل وشافت البائع وعطته الساعه بس البائع ابتسم وقال : المستر الي كان اهني دفع سعر الساعه وعطاني هالورقه عشان اعطيج اياها


مريم ماحست بروحها وخذت الورقه وسئلت عن سعر الساعه وطلعت من المحل واهي منحرجه ومعصبه في نفس الوقت قالت من هذي وشلون يسوي جذي لا لا مايصير جذي شاسوي انه الحين انه اصلا ماعرفه عشان ارجع له الساعه وين القاه وفجأه تذكرت الورقه فتحتها وشافت مكتوب فيها اقبلي مني هالهديه وبليز لا تحاولين اترجعينها وكان كاتب اسمه ورقمه اسمه سلمان مريم عصبت اكثر وقالت شنو مفكرني انه منهم يرقمني ويمشي لا والله مارضاها على نفسي انه لازم ارجع هالساعه وبسرعه راحت عند شريفه وسحبتها واستأذنت من البنات شريفه مستغربه
شريفه : علامج شفيج يبه
مريم : شروووووووف لحقيي علي
وقال لها السالفه
شريفه : امبييه فشله وشنو ناويه تسويين
مريم : مادري والله
شريفه : لاتفكرين انج تتصلين بلييز سمعي مني
مريم واهي معصبه : شروووف شنو هالحجي شنو اتصل ومادري شنو
شريفه : لا لا مو قصدي بس احذرج يعني
مريم : عبالي وتبتسم
ومره وحده تنقز مريم شروووووووووف كاهووو شووووفيه كااهو الي لابس ثوب ابيض شووفيه
شريفه : الله قمر وطاح على قمر مريووووم يخبل والله حلوووووووووو وااي
مريم تطالعها بنص عين : شرووف وقته شوووفي شلون يطالع شفيييه ذيي
شريفه : ما ادري بس مو راضي يشيل عينه
مريم : خلنه نمشي بسرعه
شريفه : يالله
مريم وشريفه ركبو السياره بس مالاحظو انه سلمان وراهم بالسياره وصلوا بيت مريم وراحت مريم غرفتها ومعاها شريفه يجربون الملابس والاشياء الي شروها ونست سالفه سلمان لكن حطت الساعه في كيس وصكته لانها ما كانت ناوي تحتفظ فيها


lvdl ud,k sglhk rwm pf fpvdkdm














 

اعلان
قديم 02-02-2009, 06:06 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 111334
المشاركات: 45 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 80
 

الإتصالات
الحالة:
الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

تكملة ............

وفي الليل كانت مريم سهرانه باجر اجازه وملل قامت بطلت البلكونه ووقفت بره والجو كان هادي وحلوو وفيه حركه شوي وقفت واهي فاله شعرها ولابسه بيجاما حريريه لونها اسود كانت طالعه فيها قمر والنسيم يلعب بشعرها واهي مستانسه وفجأه تغير لونها وحست بالحراره في جسمها يالله شيسوي سلمان اهني وجدام غرفتي ياربي شنو هالمصيبه وبسرعه صكت مريم البلكونه وانسدحت على سرير واهي تفكر وتقول شيبي هذا مني وماحست بروحها ونامت ساعه 3:45 صباحا قامت مريم على صوت الاذان توضئت وصلت ركعتين الصبح و تمت سهرانه ما ياها نوم فقررت تدش المسنجر شافت رفيجتها سارة قاعده وتمت تكلمها وتسولف وياها لي ساعه 6 الصبح وبعدين راحت تنام

الساعه 12 دشت دانه غرفة مريم ****

دانه : مريوووووووووووووووووووم يالله قومي يالله يالله
مريم : بسم الله شصاير شفييج
دانه : سلامتج حبوبه يالله قومي شوفي ويهج انتفخ من الرقاد بسج قومي
مريم : انشالله بس شعندج مستعيله
دانه : ابوي قال بيودينا حوار ( حوار جزيرة سياحية في البحرين وايد حلوه )
مريم : حوار !؟؟ شلون بنروح ؟؟؟
دانه : بعد شلوون بنروح ويا بيت عمي عبدالله
مريم : عمي عبدالله ؟؟ من عمي عبدالله ؟؟
دانه : رفيج ابوي في الشغل بتكون عائلته ويانه
مريم : اهاا وناسه !
دانه: اوووكي بسرعه يالله برزي اغراضج بنتم 3 ايام يعني السبت مابتروحين المدرسه
مريم : حلفييي
دانه : هههههههههههه تبينها من الله يالله قومي قومي

وتقوم مريم واهي مستانسه تغسل ويها وتتصل في شريفه

شريفه : الوووو
مريم : هلا وغلا صباح الخير شرووف سمعي بنروح حوار برزي اغراضج يالله ولاتنسين الكريم الواقي
شريفه : هييي شفيج اي حوار ؟! ما اقدر ايي
مريم : عفيه شروووف عشاني بنتم 3 ايام والله وناسه
شريفه : محمد وياكم ؟؟
مريم : ايييييه قوولي جذي من اول اهم شئ حبيب القلب
شريفه : هي انتي استحي ههههههه
مريم : ههههه لا لا محمد رايح دبي بيرجع باجر بس ماظن راح ايي
شريفه : اووكي ماظن امي عندها مانع يالله باروح اشوف الاوضاع
مريم : اوووكي

فتحت مريم خزانتها اللي مافيها مكان من كثر الثياب واختارت جم بدله وركزت على الالوان الفاتحه او الوان الصيف وحطت الكريمات والميك اب وخرابيط البنات في الشنطه وتلبس بنطلون جينز ازرق وتوب ازرق فاتح فيه خطوط بيضه وتلبس نظارتها الشمسيه ولبست انعالتها اللي كانت طقم ويا الشنطه الخاصه بالبحر

وفي الصاله بومحمد قاعد وعداله ام محمد دانه نزلت واهي لابسه قبعه من القش عووده ونظاره شمسيه وبنطلون جينز ورابطه اسكارف على الطرف في مكان البلت
ابومحمد من شاف منظر دانه ضحك وام محمد تطالع دانه واهي مستغربه

ام محمد : دنووي يمه شفيج هلون لابسه جنج منهم الانكليز
دانه : هههههههههه بنروح البحر وبعدين في شمس وبعدين الواحد لازم يغير انه هذي الستايل سميته ستايل دانه البحري هههههههههههههههههههههههههههههههااي
ابومحمد واهو يضحك : يبه تضحكين شيلي الي على راسج
دانه : خلووني مستانسه ههههههههه
ام محمد : على راحتج بس ماوصيج مابيج تفشلينه جدام الناس ويا طولة لسانج خلج عاقله ولا تسولفين وايد
دانه : ههههههههههه انشالله
تنزل مريم وتبوس امها وابوها ويتريقون ويطلعون من البيت رايحين البندر ( البندر مكان سياحي منه تتحرك الطواويش بتجاه حوار )
مريم وشريفه في السياره يغنوناغنية راشد الماجد صبري ملني ومستانسين ودانه تهذر في التلفون ويا رفيجتها مروة وعقب ربع الساعه الكل ركب الطواش والعم عبدالله كان يترياهم
ام محمد ويا البنات راحو يسلمون على فاطمة زوجه العم عبدالله وقعدو وياها يسولفون ويضحكون شريفه كانت تطالع الناس الي على الطواش ومره وحده شهقت وماقدرت تتكلم ولونها تغير مريم دارت عليها تطالعها واهي مستغربه وشريفه تأشر صوب ابومحمد والعم عبدالله .. مريم ماقدرت تستحمل اللي تشوفه وانصبغ ويها وحست قلبها يدق والرعشه في جسمها .. جافت سلمان واقف ويا ابوها ويا العم عبدالله ماقدرت تستوعب شنو قاعد يصير وشلون وشسالفه ؟ سلمان كان واقف يطالعها واهو مستغرب وشكله مو مصدق حتى اهو استحى ..
ابومحمد : يالله بوسلمان خلنا نروح عند الحريم نشرب قهوه او شاي
بوسلمان : يالله

مريم يوم سمعت ابوها ينادي العم عبدالله بو سلمان فهمت السالفه وانحرجت ونزلت راسها وسلمان كان يطالعها بأعجاب واهو مستغرب من هالقمر والجمال الي ماينوصف وكانت صايره احلى الف مره واهي مستحيه ونزله راسها سلمان حس روحه بيطير من الوناسه والدنيا ماتشيله وتأكد انه في شئ يربطه ويا هالانسانه وانه في شئ في قلبه يدق ويسحبه صوبها مع انه مايعرفها ولا كلمها ابد مريم حست روحها ترتجف ونظراته تخترق قلبها وتخليه يدق بسرعه ماتعرف شنو السبب اهي ماتعرف هالانسان ولا عمرها كلمته بس اتعرف انه اسمه سلمان ماتعرف شئ ثاني عنه وطول الفتره كان سلمان يطالع مريم ويبتسم لها بس اهي ما كانت تعطيه ويه وتقريبا الساعه 4 العصر وصلو حوار وراحو الفندق مريم وشريفه ودانه كانو في غرفه وغرفتهم كانت وايد حلوه تطل على البحر والبركه تتكون من غرفتين وحمامين وصاله كلها نوافذ دانه خذت الغرفه الي تصير داخل و شريفه ومريم الغرفه الي فيها البلكونه ابومحمد وام محمد جناحهم كان في الطابق الثالث عدال غرفة بو سلمان وام سلمان ... طبعا الجناح كان شئ غير مو طبيعي كان فخم لدرجه كبيره و يغلب عليه الستايل الانكليزي الكلاسيكي

عائلة بوسلمان : عائلة بو سلمان عايله معروفه وكبيره بوسلمان تزوج بنت عمته فاطمه وياب منها سلمان ونورة .. مثل ما قلنا قبل سلمان عمره 23 ويدرس بالجامعه ونورة عمرها 21 تدرس طب .. سلمان ونورة وايد يحبون بعض ويحترمون بعض نورة مخطوبه لولد عمتها سلطان اللي يدرس في امريكا يعني حياة نورة صعبه كل همها دراستها وخطيبها اللي يدرس في الغربة بس سلطان ماباقي شئ ويتخرج و نورة امزهبه كل شئ حق العرس و بيتها جاهز ماباقي الا سلطان يرجع و تعرس ..


نرجع للجو في حوار .. سلمان واخته كانو في جناح يتكون من غرفتين وصاله والغرفه كانت تقابل غرفة البنات نورة كانت تعبانه وتحس بدوخه من البحر و ماصدقت تلقى سرير عشان ترتاح شوي .. سلمان اخذ شور سريع ولبس شورت وتي شيرت وكابس بس كان يهبل ونزل عشان يتغدى لانه كان يوعان ... اصلا اهو طلع عشان في احتمال انه يشوف الحورية مثل ما قام يسميها نزل المطعم وطلب له اكل وقعد ياكل وعينه على الباب بس تفكيره كله في مريم .. يسئل نفسه ويقول انه ماكلمتها وجذي ذبحتني اذا كلمتها شنو بيصير .. وتذكر سالفة الساعه وحس بالاحراج وقال يا الله شنو هالغباء شنو هالحركة اللي سويتها اكيد مريم بتظن اني من الشباب اللي يلعبون و يغازلون بس والله انه مادري ليش سويت هالحركه .. سلمان بطبعه ثقيل ما يعطي ويه و معروف بالجامعه بأنه مغرور او نقدر نسميه كبرياء .. وايد بنات كانو يبونه و يلحقونه بس اهو ما كان امعبر احد لي ما شاف مريم و عجبته في كل شئ جمالها ورقتها والتزامها في لبسها الي كان دايما محترم وحتى لين تتعدل ووتزين بحدود شافها 3 مرات مره في المول ومره عند بيتهم واليوم في الطواش

يالله شحلوه هالويه فديتها هالقمره كان سلمان غارق في تفكيره وفجأه دشت مريم مع شريفه وقعدو على طاوله من الطاولات بس ماشافو سلمان لانه كان معطيهم ظهره وقعدو يطلبون اكل ويسلفون ويضحكون سلمان شافها وحس قلبه بيطلع قال لازم اكلمها اذا ما كلمتها باصير مينون واخيرا تشجع وقال انه باكلمها وباعتذر لها عن الحركه اللي صارت في المول والبلكونه

في الجهه الثانيه مريم وشريفه مشغولين بالاكل .. احم احم
التفت مريم بسرعه وشافت سلمان وكل عادة انصبغ ويها
سلمان : السلام عليكم
مريم مستحيه : ..................
سلمان : مسامحه بس ودي اكلمج شوي
مريم : ...........................
سلمان : مسامحه شكلي ازعجتج
واهني نقزت شريفه : نعم اخوي خير ؟؟


سلمان : لا بس حبيت اعتذر عن الحركه اللي صارت
شريفه واهي تتظاهر بالغباء : اي حركة ؟؟
سلمان : الحركه اللي صارت في المول والبلكونه
مريم : .....................................
شريفه : لا اوكي اخوي بس الحركه ماكانت حلوه بس يالله حصل خير
سلمان ماشال عينه عليها يازينها واهي مستحيه
سلمان : انه اترخص سي يو
مريم وشريفه : ..............

مريم تطالع شريفه بنص عين : اشوفج قمتي تاخذين وتعطين وياه
شريفه : سووري مريووم بس حسيته انحرج وكسر خاطري انج ماكنتي تردين عليه
مريم : اي والله انه شلون سويت جذي بس بعد استحيت اكلمه
شريفه : اييييييه اقووول شسالفه هالخدود الحمر والعين الي في الارض لايكون مريووم تحب
مريم بعصبيه : لا شنو احب مينونه انتي

شريفه تكمل اكلها : كيفج
مريم : ..... اقول شروف
شريفه : آمري
مريم : تظنين اني لازم اعتذر عن اليوم و اقول له اني ابي ارجع له الساعه
شريفه تبتسم ابتسامه ماتطمن : مريوم وايد مهتمه فيه شفييج
مريم : لا بس .....
شريفه: بس شنو ؟؟؟
مريم : مادري شروف الصراحه انتي رفيجتي وباقول لج الصج امس عقب الحركه اللي صارت في المول في الليل شفت سلمان واقف عدال بيتنه وانه كنت واقفه في البلكونه وشافني حسيت بشعور غريب والله مادري شنو اهو حسيت قلبي يدق بالقوه ادري بتقولين مايصير انتي ماتعرفينه بس والله احلف لج اني قمت احس بأحاسيس غريبه وعيني تلتقي في عينه مع اني عرفته امس واليوم واهو يكلمني حسيت روحي بامووت مادري ليش يارب شسالفه انه ماعرف هالولد بس ليش احس جذي
شريفه : مريووووم انتي بديتي تحبين صدقيني بس شلوون في يوم واحد مايدش العقل
مريم : مادري شرووف والله مادري ودمعت عينها
شريفه : بييييه شنو ذي شفييييييييييييج
مريم : مادري بس عورني قلبي اني تجاهلته ومارديت عليه بس اخاف اكلمه ويفكر اني وحده سهله
شريفه : بس حبيبتي انتي لاتفكرين جي انتي توهمين روحج بأشياء بس يمكن لانه وايد حلو لفت نظرج ولأنه مايشيل عينه من عليج عساها البط ولاتصيحين جي
مريم : شرووف انه لازم اكلمه واعتذر له
شريفه : ..........
مريم : ...
شريفه : مريوومه لاتتسرعين انتي تقولين جذي في لحظه انفعال والله بتندمين
مريم : اي وانتي الصاجه مابي اتسرع
شريفه : فديت هالويه يالله مرييوومه عفيه خلنا نروح نتمشى شوي
مريم تبتسم : يالله

مريم وشريفه يتمشون على البحر والجو كان روعه وبدى الظلام يخيم شوي شوي بس الجو كان يشجع وكانو يركضون ويضحكون مثل اليهال ويلعبون في التراب حتى انه يد مريم و ثيابها صارو كله تراب بس مريم قامت تضحك وتقول في قلبها الله من زمان ما حسيت بالراحه جذي شريفه تعبت وكانت تبي ترجع الغرفه عشان تتسبح وترتاح بس مريم كانت مرتاحه ومستمتعه بالجو الحلو والبحر والقمر الي كان مكتمل ما كان ودها ترجع

مريم : عفيه شريفه خليني اهني عقب شوي باركب فوق
شريفه : لالالالالا خطر ماتدرين شنو بيصير
مريم : لا لا شوفي اكا السيكورتي اهني والناس قاعدين هناك شوفي
شريفه : اوكي بس لاتتأخرين عشان امج ماتحس
مريم : اوكي ما باتأخر


راحت شريفه وقعدت مريم على عدال البحر وقعدت تتأمل المنظر الرووووعه وشعرها كان طالع من تحت الشيلة وكان النسيم يلعب فيه لو احد كان شايفها ما كان يقدر يميز بين القمر وبينها وفجأه شافت روحها تفكر في سلمان انزعجت وتضايقت يالله ليش انه افكر فيه ليش مو راضي يطلع من تفكيري اوووف والله تمللت ( الاخت ماحبت من قبل )

***














 
 
قديم 02-02-2009, 06:07 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 111334
المشاركات: 45 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 80
 

الإتصالات
الحالة:
الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

*** سلمان كان يتمشى على البحر ويا نوره اخته تسولف له عن سلطان و سوالفه وسلمان يضحك ويطالع اخته ويقول في قلبه الله لا يحرمني منج ويجمعج ويا ريلج انشالله ويجمعني انه ويا مريم .. استغرب سلمان ليش مريم طرت على باله واصلا شنو اللي بيخلي مريم تحبه خصوصا بعد الحركه اللي صارت .. فجأه لمح مريم قاعده بروحها حاول انه يصرف اخته بأي طريقه
سلمان : نوره يالله روحي فوق انه باروح اشوف ربعي قالو لي انهم اهني
نوره : اوووه تو الناس
سلمان :هههههه يالله لا اهفج بكف
نوره : هههههههه يالله مناك اصلا انه ليش امشي ويا واحد مثلك اروح اقعد ويا دانوو ابرك لي تراها عسل
سلمان : زين يالله فارجي
نوره : اوكي اصبر انه باراويك
سلمان: هههههه يالله باي
نوره مشت وسلمان انتهز الفرصه واقترب من مريم وقف يطالعها لحظات او يمكن دقايق اهو نفسه مو عارف تشجع وتكلم

سلمان : مساء الخير مريم
مريم تفاجأت وخافت
سلمان : قلنا مساء الخير
مريم بتردد : مساء النور
سلمان حس روحه دايخ الله على هالصوت يذبح والله انها حوريه
سلمان : شلونج مريم
مريم مستحيه ومو قادره ترد كلش
سلمان : مريم ودي اكلمج بلييز
مريم نزلت راسها وقالت : انه مو مثل ماتظني انه مو مثل البنات
قبل ماتكمل كلامها سلمان قاطعها
سلمان : ادري انج مو نفس باقي البنات وانه مفتشل على الحركه البايخه اللي صارت بينه
مريم : لا عادي كله واحد حصل خير

سلمان ما كان يدري يروح يمين ولا شمال يصارخ ولا يبجي ماكان يدري شنو قاعد يصير فيه
وده يصرخ يا ربي احبهاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااا

مريم ماقدرت تقعد الخجل ذبحها وقفت وابتسمت ابتسامه خفيفه ومشت

سلمان قعد يرقص ويغني من الوناسه وراح غرفته فوق وتمدد على السريروقعد يفكر ويقول يالله يالشمس بسرعه طلعي عشان اشوف مريم لي ما دق عليه سلطان النوم

** في غرفة مريم وشريفه **
مريم كانت ساكته ولا نطقت بكلمه عينها سارحه والخد محمر تبتسم شوي وتغمض عينها شوي جنها قاعده تعيش اللحظه مره ثانيه وشريفه قاعده تشوفها واهي مستغربه وتقول لحالها شفيها هذي ليكون ينت نادتها اكثر من مرة بس لا حياة لمن تنادي .. تحلطمت شريفه وبصوت خافت : ايييه اللي ماخذ عقلج يالله انه باروح اشوف دانوووه احسن منج على الاقل تسوي برنامج وصكت الباب ومريم ابد ولا كأنه احد كلمها
*** طق طق طقققققققق **
دانه في غرفتها مع نوره يسولفون ويضحكون
دانه : نعم
شريفه تفتح الباب : الحلوييين شيسوووون
دانه : حياج شرووف
شريفة: السلام عليكم
نورة : وعليكم السلام
دانه : هاا تعشيتي ؟؟
شريفه : لا والله ميته يووع وهذي اختج الله يهديها مادري شصار فيها راحت عالم ثاني اكلمها تسفه لي !
دانه ونورة : ههههههههههههههه
نورة : انزين خلنه نطلب اكل انه بعد بامووت من اليوع
دانه : لا يبه اهني مانطلب اكل ليش احنه يايين نقعد في الغرفه ؟ اممم ليش مانروح انشوف الاهل شيسوون اخاف سوو خيانه وتعشو
نورة : اي انه من شوي دشيت غرفتي شفت سلمان نايم مادري شسالفتة بدون عشا ولا شئ
شريفة : ههههههههههههههههههههههههههههههههه اي يمكن شبعان
دانه : اوووه يالله عاد بلا كلام فاضي وخلنه ننزل المطعم اللي على البحر نستمتع بالجو شوي
نوره وشريفه : يالله
وطلعو البنات بعد مالبسو وتكشخو ونزلو اللوبي ولقو الاهل قاعدين سلمو وقعدو ..
دانه : يبه
بومحمد: آمري يبه
دانه : يوعانه ليكون تعشيتو
بومحمد : لا والله اتعشى بدون بناتي حشا ماسويها


دانه : هههههههههههههه عبالي
بومحمد : شريفه يبه وين مريم ؟
شريفه : مريم في الغرفه تقول ماتبي عشا اروح اناديها عمي ؟
بومحمد: لا خلج اهني انه باروح اشوفها
راج عنهم بو محمد عشان يشووف مريوومته شفيها


** الكل قاعد يضحك على نكت بوسلمان لانه وايد يحب ينكت ودمه خفيف ويحب الفرفشه

وفجأه سكت
بوسلمان : وين سلمان ؟
نورة : نايم يبه
بوسلمان : افاااا ليش حرام يضيع هالقعده روحي يبه قعديه تو الناس السهره مابدت
نورة: انشالله
** في غرفة مريم **
مريم قاعده ولاتدري باللي يصير تحت
طق طق طق طق
جفلت مريم وقامت تشوف منو عند البابفتحت الباب وشافت ابوها

بومحمد : مريووومتي شفيها عسى ماشر
مريم تبتسم وتبوس ابوها : ماشر يبه
بومحمد : يالله لبسي ونزلي تحت بنطلب عشى وبنركب الجيسكي
مريم : ههههههههههههههه جيسكي مره وحده .. انشالله يبه الحين ابدل وانزل
بومحمد :يبه لا تبطين ننطرج احنه
مريم : من وياكم يبه ؟
بومحمد : الكل بس انتي ناقصه يالله سرعي
مريم : انشالله
طلع بومحمد ومريم قعدت تفكر اكيد سلمان تحت وياهم وراحت تشوف شئ عشان تلبسه

وطلعت تنورة سودة مخمل مخططه A Cut وتوب ناعم لونه تركوازي (اخضر على ازرق) وفيه حركة فراشه بالفولك الامع وجاكيت من نفس قطعة التنورة لبستهم واكتفت بالكحل .. حددت عيونها و حطت شوي لامع على الاطراف ونزلت تحت وكانت ايه من الجمال وكل من كان يطالعها واهي نازله


** سلمان كان في غرفته يبدل عقب ما نادته اخته نورة واستانس يوم درى انه كلهم تحت لبس شئ سبورت عشان البحر والجيسكي
وصلت مريم سلمت وقعدت بس عينها كانت تروح يمين وشمال كأنها تدور شئ نقزتها شريفة وهمست لها : راحت نورة تناديه
مريم سوت روحها مو مهتمه مع انه يبين عليها العكس
و بعد دقائق وصل بطلنا سلم ومن طاحت عينه على مريم تجمد بمكانه حس روحه غبي مو قادر يسوي شئ كان مفهي ومبطل حلجه وسارح في ويها وقعد مجابل مريم وكان طول الوقت يطالعها وفي كل نظره يقول لها احبج والله يا مريم

ومريم كلش مو قادره ترفع راسها وطول الوقت كانت ساكته

وعقب مده .. سلمان تملل من سوالفهم وقرر يقوم ياكل
سلمان : يالله البوفيه ينطرني
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
قامو الريايل وترسو صحونهم وقعدو يسولفون عن السياسة شوي وعن الرياضه شوي


البنات ياكلون الا مريم مستحيه تاكل جدام سلمان اكتفت بعصير وعقب ماخلصوا العشى اقترح بومحمد على البنات انه يروحون جوله لانه حوار وايد حلوه
ام محمد : لالا يا بو محمد الحين الليل مايصير بنات بروحون بروحهم
ام سلمان : سلمان يمه قوم ويا البنات حرام ودهم يتمشون شوي
سلمان : انشالله يمه هاا من يبي يرووح يرفع يده
دانه : هههههههههههههههههههههههه انه انه
سلمان : ليكون بالمدرسه .. ههههههههه انتي بالذات ماوديج
دانه : وييي تذلني هاااا
سلمان : ههههههههههههههههههههههه يالله قومو
البنات قامو ومريم متردده
نادتها شريفه: مريم ماودج تيين ؟
سلمان : لا شلون مابتيي يالله ترا بتفوتيين احلى جوله
مريم تبتسم : هههه اوكي يالله
دانه ويا نورة يمشون في صوب ويسولفون شريفه ومريم ويا سلمان والكل ساكت
دانه ركضت صوب السيف وشافت اصداف حلوه وصارخت : نورووووه شرووف تعالو شوفووو
وراحت نوره عند دانه ولحقتها شريفه وبقت مريم واقفه ويا سلمان واهي منقهره ليش دانووه مانادتها وياهم
ينتهز سلمان الفرصه ويكلمها : مريم
مريم تطالعه بخجل : .......
سلمان : ودي اقولج شئ بس خايف
مريم : .... تفضل
سلمان : يحاول يتكلم بس مايقدر يخونه لسانه
مريم عينها في الارض وتنطر شنو بيقول سلمان
سلمان خذ عصا من على الارض وكتب على التراب
أحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــبــــــــج
وأشر على اللي كتبه .. وقال :هذي اللي ابي اقوله
مريم شافت ناحية اللي يأشر سلمان وشافت شنو كتب حست ان الدنيا تدور فيها وحست بدمها صاير حار وانها بتطييح ..وحست قلبها يدق يدق ..مزيج من المشاعر ماعرفت تفسرها وبسرعه محى سلمان اللي كتبه عشان محد يلاحظ شئ
بس مريم ويها كان منصبغ احمرررر ومستحيه ولا قالت كلمه سلمان ماعطاها فرصه وتكلم :
مريم انه امس شفتج ملكتيني بدون ما ادري من انتي وانتي شسمج وبنت من مادري شنو صار فيني بس قمت احس اني افكر فيج طول الوقت وعلى طول في بالي وصورتج في بالي ويسكت شوي ..... ويكمل انه ادري انه مستحيل انج تفكرين تحبيني انه ماطلب منج شئ بس ماكنت اقدر اخفي الشئ اللي فيني ازيد واذا ضايقتج بانسى الموضوع واعتبريه ماصار
مريم ماتدري شتقول ودها تقول وتشرح له انها تفكر فيه وتبيه بس خافت وماقدرت سلمان شاف شريفه تقرب صوبهم همس لها بسرعه : عندي كلام وايد بليز اتصلي فيني على رقم غرفتي 314 انطرج الليله بليز اتصلي
** تيي شريفه وفي يدها اصداف وتشوف مريم واقفه ويا سلمان وتبتسم ابتسامه مثل مايقولون خبيثه يعني انه ادري وخلاص
شريفه تبي تعدل الجو شوي : مريووم شوفي الاصداف حلوه صح
مريم تحرك راسها وتمشي عنها ..

شريفه تطالع سلمان بنظرات استفهام : شقلت لها ؟
سلمان يكلم شريفه : شريفه انه ابيها
شريفه بصدمه : مادري شاقول لك ماقدر اقولك شئ
سلمان واهو حاس روحها طفل ( يضرب الحب شو بيذل ) : احس اهيا تبيني من نظرتها عرفت
شريفه : اهي ماتعرفك ليحين ومرييوم عمرها ماكلمت ولا حبت احد
سلمان والحزن يبين عليه : ادري ...... يعني مافي امل ؟
شريفه :اللي كاتبه الله بيصير
سلمان : ونعم بالله














 
 
قديم 02-02-2009, 06:09 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 111334
المشاركات: 45 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 80
 

الإتصالات
الحالة:
الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

**** في غرفة مريم وشريفة ***
طق طق طقققققققققققققققققققققققققققق
مريم تقوم تفتح الباب وتشوف شريفه تضحك وتنغز لها ..
مريم : شفييج ههههه
شريفه : كلمت العاشق الولهان
مريم بخجل : سلمان ؟؟؟؟
شريفة : اي سلمان
مريم : تدرين شرووف كلمني اليوم وقال لي احبج
شريفه : والله ؟؟؟؟؟
مريم : ايه وطلب مني اتصل فيهه على رقم غرفته الليله
شريفه : امم مريووم اذا انتي تحبينه لاتضيعينه من يدج تراه وايد زين وحبوب وحلو
مريم تبتسم : شروووف معقوله احب ؟؟
شريفة : اي معقووله بس اعترفي انتي وانه باقول لج شنو نسوي
مريم : الصراحه انه خايفه اني مو بس احبه انه امووت فيه
شريفه : ههههههه ياحليلج حب من اول نظره بس والله لايقين على بعض
مريم : وقتج الحين .. شروف احس انه غلط اتصل فيه
شريفة : ماادري مريم
مريم : شووفي انه باتصل واللي فيها فيها .. باتصل على اساس ابي اعرف شنو يبي مني
شريفه : اووكي بس لاتخلين دانووه تدري
مريم : شلون اتصل والتلفون في الصالة ؟
شريفه : انه ايبه لج ماعليج
مريم : قلبي يدق من الحين
شريفه : بلا دلع ثواني باروح اييبه
* مريم متوترة تحس بعوار في بطنها و قلبها يدق مو عارفه شتسوي اتحس انه اللي تسوي غلط بس في شئ يدفعها غصبا عنها .. وتفكر انه مهما صار ماراح تعترف بحبها بهالبساطه بعدين يفكرها سهله وماصدقت من الله انه تكلمه .. بس بعد يمكن تكون غلطانه ؟


شريفه واهي تصك الباب ..
شريفه : مريوومه تعالي هذا التلفون وعندج انه باطلع اقعد ويا دانوو عشان تاخذين راحتج وماتحس دانه بشئ بس تحملي ماتقولين لي شنو يصير
مريم تبتسم ابتسامة مصطنعه: اوكي
* قعدت مريم تطالع التلفون ثواني او دقايق واهي مو عارفه شتسوي وخيرا ياتها الشجاعه ودقت على الرقم
* سلمان في غرفته قاعد عدال التلفون ويقوول بلييييز رن بس رن واهو على اعصابه واخيراااا رن التلفون وشاله
سلمان : الووووووو
مريم : ..........................
سلمان : الوو ! في احد على الخط
مريم بصوت مرتعش : الو
سلمان : مريم ؟؟
مريم : اي
سلمان ححس راسه يدور نفس المره اللي فاتت .. شنو هالصوت الحلو والرقيق
سلمان : احم يسلم هلصوت
مريم : ....
سلمان : خايفه مريم ؟
مريم : لا ...
سلمان : مستحيه ؟
مريم : مادري
سلمان : هههههههههه ياحلوها هالمادري
مريم : ..
سلمان : انزين مريم انه باتكلم معاج بصراحه اظن اني قلت لج مساعه شنو مشاعري وشنو احس فيه صح ؟؟
مريم : اي
سلمان : انزين مريم انه في نفسي افكر انج مستحيل تفكرين بواحد مثلي
مريم اشتطت : لا ليش تقول جذي
سلمان سكت
مريم حست بالخجل وغمضت عينها واههي تقول لييش قلت هلون
سلمان : مريم
مريم : نعم
سلمان : احبج
مريم : ..
سلمان : احبج
:مريم : مشكور
سلمان : انزين مريم انه عندي وايد كلام باقوله وادري انج بتقولين هذي واحد متخرع بس اول شئ باقوله لج .. انتي حوريه
مريم استغربت شنو قاعد يقول هذي
مريم : شنو ؟
سلمان : اقصد انج حوريه بشريه .. امم اكيد سمعتي عن حور العين
مريم : اي
سلمان : اي هذي انتي مثلهم .. يعني مريم انتي ماشالله عليج سبحان الله عندج جمال ماينوصف ! اكيد تدرين انج حلوه صح ؟ اكيد وايد ناس قالو لج ؟
مريم انصدمت ماتعرف شنو تقول بس ردت : مشكور ! " وفي قلبها كانت مستانسه و تحس روحها طايره في الهوا .. اهو يشوفها حلوه "

سلمان : صدقيني اول ماشفتج صرت مينون ماققدرت اشيل عيني من عليج مع اني ماطالع بنات يعني عشان ماتقولين اني اغازل
مريم لا شعوريا : هههههههه
سلمان : ياربي على هالضحكة
* وتموا يسولفون ومريم تعودت على الجو شوي .. بس الخجل ما كان يخليها تتكلم عدل .. ماحسو بروحهم الا والشمس طالعه ..
سلمان : اووو تراها الساعه 5
مريم : اي
سلمان : سوووري والله سهرتج وياي
مريم : لا عادي
سلمان : لا مو عادي مابيج تسهرين وتعبين عيونج الحلوه
مريم : ..
سلمان : يالله الحين باخليج ترقدين مع انه والله ما ودي اصكه
مريم ماتعرف شتقول ماتبي تقول انه بعد عشان اهو مايحس بشئ
سلمان : انتي على طول جذي ساكته ؟
مريم : هههه لا بس مادري
سلمان : فديت اللي يستحون والله .. انزين مريم ممكن اكلمج باجر ؟ اذا مو اوكي عادي
مريم : انشالله يصير خير
سلمان : انزين انه بانطرج حتى لو ماتصلتي
مريم : ...
سلمان : احبج
مريم : حبتك العافية .. يالله تصبح على خير
سلمان : وانتي من هله
** وسدوا الخط وكل واحد يفكر في الثاني .. مريم التفتت الا تشوف شريفه راقده استغربت مريم متى دشت شريفه وشلون ماحسيت فيها !
انسدحت على السرير واهي مستانسه وتسترجع كل كلمه قالها سلمان لي ما رقدت
الساعه 1 ظهر ...يوم الجمعه
طققق طققق طققققق
شريفه تقوم واهي نشطيه وتصارخ : من من من ههههه
دانه ونوره : نحن نحن نحن
شريفه تبطل الباب وتأشر على مريم : هالدبه ماتبي تقووم
دانه وشريفه ونوره : مريووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووم
مريم تروعت وقامت وقفت على السرير من الخوف .. منظرها كان يضحك
البنات : هههههههههههههههههههههه
مريم : خرعتوووني حرام عليكم
دانه : يالله قومو بننزل نتغدى وبعدين بنروح نتسبح في البرجه
شريفه : ياااي عجييب ..
وعقب نصف ساعه البنات كانو زاهبين ونزلو تحت الكل كان قاعد في المطعم سلموو
بومحمد : ها يالبنوتات وصلتو اخيرا
البنات يميع : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
مريم كانت منزله راسها ومو قادره اتطالع سلمان اللي كان قاعد وراسم ابتسامه عودة على ويها
وصل الغده واللي كان لبناني يعني جميع انواع المقبلات البنانية والسلطات والمشاوي وهالسوالف
شريفه اول وحده خلصت : يالله انه باقوم ابدل وبانزل البركه اوكي خالتي
ام محمد : روحي بنتي بس حاسبي
بو محمد : دانه ماودج اتروحين ؟
دانه : الحين باروح يبه .. يالله نوره قومي
مريم تقول في قلبها وانه ليش كله ينسوني
شريفه : مريووم يالله
مريم : اووكي كاني يايه

وبسرعه قامت
البنات كانو في البرجه والاهل كانو قاعدين .. وتفاجأو بمحمد واصل
محمد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ام محمد : هلا يمه فديتك شلوونك
محمد : تمام يمه وحشتوني
بومحمد : انته اكثر ولدي .. حمود هذي بوسلمان رفيجي في الشغل وهذي زوجته ام سلمان وهذي ولده سلمان
محمد سلم عليهم واستانس انه في ولد وياه وقال حق سلمان
محمد : سلماان قوم خل سوالف الشياب تعال خلنه نركب الجيسكي
سلمان : هههههه اوكي
** ومر اليوم بسرعه وماحسو في الوقت .. البنات كانو في الغرفة يسولفون ويلعبون لعبة مونوبولي .. وسلمان ومحمد كانو قاعدين يسولفون ومحمد كان حاط عينه على وحده هناك وسلمان قاعد يضحك عليه لانه خبل مايعرف شلون يتصرف واخر شئ حصل له محمد زفه محترمه من البنت ومشت عنه


وفي الليل وفي جناح بومحمد وزوجته كان بوسلمان ويا زوجته وقرروا انهم يقعدون في البلكونه ويسون باربيكيو لانه منظر وايد حلو والجو روعه .. يابت دانه الستريو العود وحطت لهم اغاني وقامت تسوي حركات مينونه والكل يضحك عليها ولا مهتمه بوجود سلمان وبو سلمان .. وقامو يشوون والسوالف ماتخلص والضحك لازم يستمر لانه بوسلمان موجود ويا النكت محمد استانس على بوسلمان وقام ياخذ ويعطي وياه ..

سلمان انسحب وراح غرفته بدون ما احد يحس فيه .. وقبل لا يطلع أشر على مريم استغربت مريم .. ماعرفت شنو يقصد وقام يأشر بيده مره ثانيه وعرفت انه يبيها تروح غرفتها عشان بيتصل فيها
ترددت مريم .. وقاالت حق شريفه
شريفه : زين الحين انتي كلمتيه امس 6 ساعات .. روحي شوفي شنو يبي وانه اهني باغطي على السالفه
مريم : اوكي
** مريم كانت مستانسه لانه وايد وحشها سلمان وكانت تبي تكلمه وبسرعه دشت الغرفه وقعدت عدال التلفون وعقب دقيقتين رن التلفون
مريم : الو
سلمان : هلاا مريووومتي
مريم : ....
سلمان : اي مريوومتي كيفييي .. وحشتينييييييييييييييييييييي ماقدرت استحمل اكثر
مريم بصوت خافت : ...
سلمان : وحشتج ؟
مريم لا شعوريا : اي
سلمان : .........
مريم :...
سلمان : احبج صدقيني والله احبج مو بس كلام
مريم : ....
وقعدو يسولفون ولايدرون بالوقت .. وشريفه دشت الغرفه ولا حست فيها مريم ونامت والكل كان راقد .. الا سلمان ومريم السهره توها ابتدت عندهم ..
ومره وحده سكت سلمان
مريم : شفيك ؟؟
سلمان : مريم باجر السبت
مريم بحزن : اي
سلمان: باجر بنرد يعني مابشوفج بعد
مريم : مابنروح مكان بنرد الديره بس
سلمان : بس بعد الوضع بيكون غير
مريم : الله اعلم
سلمان : مريم ممكن طلب ؟
مريم : آمر
سلمان : ودي اجوفج الحين
مريم : هاا مايصير !
سلمان : ليش مايصير .. بننزل تحت ومحد بيدري الكل راقد بنقعد عدال البحر الي يصير في الجهه الثانية من الفندق ..
مريم : مادري والله اخاف
سلمان : من شنو تخافين انه وياج .. والله وحشتيني مووووووت ابي اشوفج الله يخليج ابي احس فيج يمي وقريبه مني
مريم واهي ماتدري شلون وافقت : اوكي عقب 10 دقايق باكون تحت
سلمان : عطيني رقمج عشان اقدر اكلمج اول ما اوصل
مريم : ********
سلمان : اوكي .. انه الحين بانزل وبانطرج
** مريم حست انه الخوف قاعد ينطرد من قلبها .. سلمان كان صادق في كلامه ويبين عليه انه يحبها صج .. وبسرعه بدلت مريم لبست بنطلون اسود ويا بلت ابيض واسود وتوب اسود وشيله سوده يعني اسود في اسود .. الشي الي عكس بياض ويها وخلاها تصير احلى بمليووون مره .. لانه الاسود وايد حلو على مريم ويبرز ملامحها و ولمعان عيونها وتورد خدها .. ودايما امها كانت اتقول لها لاتلبسين اسود في اسود لانه امها وايد كانت تخاف عليها .. مريم من كان عمرها 15 وايد ناس تقدمو لها وام محمد كانت تبي بنتها تدش الجامعه اول عشان جذي كانت تبعدها عن الحريم وماكانت توديها وياها اي مكان واذا احد زارها كانت تخليها تروح بيت شريفه ..

فتحت مريم الباب وحست شريفة بحركه فقامت ..
شريفه : مريووم وين بتروحين هالحزه
مريم خافت : هااه شنو ؟؟
شريفه : وين بتروحين ؟
مريم : باروح وبارجع لاتديرين بال
شريفه لانه كانت تقريبا نص راقده مااستوعبت شئ وكملت رقادها
مريم طلعت بسرعه ونزلت تحت وقلبها كان يدق .. وعقب دقايق اتصل سلمان ..
سلمان : هلا مريم انه واقف كاني اجوفج .. جفتيني ؟
مريم : ايه
سلمان : يالله تعالي
مريم : اوكي
مريم جافت حواليها .. شافت في ناس قاعده ويهال يلبعون تطمنت لانه المكان فيه ناس .... وسلمان اختار مكان انه ماكانو بيبينون ابد
الساعه كانت 12:30
اقتربت مريم ويوم جافها سلمان انصدم .. ماتوقع انها بهالجمال .. ماتوقع ان مريم احلى على طبيعتها بدون مكياج وويها كان منور وكان متسحيه
سلمان : واخيييرا
مريم : ...
سلمان : الله سبحان الله والله انج قمر
مريم خلاص قلبها كان بيطلع من مكانه وكانت خايفه ان سلمان يحس بدقات قلبها

قعدو عدال البححر والجو كان رومانسي .. والكلام ماكان يخلص سلمان يتكلم عن روحه وعن حبه لمريم ومريم تبتسم
سلمان : احبج مريم بتوحشيني واييد .. ماقدر ابعد عنج
مريم : انه بعد
سلمان : مريم انتي تحبيني ؟؟؟
مريم : ........
سلمان : الله يخليج ردي علي والله تعبت
مريم بتردد : اي
سلمان نقز : اي شنووووووو ؟؟؟
مريم بصوت خافت : احبك
سلمان : ماصدق والله مو مصدق .. قوليها عفيه قوليها مره ثانيه
مريم : احبك سلمان














 
 
قديم 02-02-2009, 06:11 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 111334
المشاركات: 45 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 80
 

الإتصالات
الحالة:
الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

سلمان ماحس في روحه يود يدها وتم يطالعها مده ومريم تنزل راسها .. سلمان ماكان يبتسم كان جاد وكان يرفع راسها واهي تنزل راسها .. واخيرا تلاقت العيون حست بمريم بشعور غريب .. كأنه في شئ قوي في عين سلمان يجذب عيونها .. وكانت لغة العيون بين مريم وسلمان تفتح كل المشاعر وتفجر كل الاحاسيس بينهم
سلمان واهو يطالعها : احبج
مريم : انه بعد احبك
نزلت دمعه من عين سلمان .. ماقدر ييودها مريم من شافت دمعته حست قلبها ذاااب حست بألم غريب .. وبرقت عينها بالدموع وحاولت تفتحهم عشان ماينزلون

سلمان : لا لا مابي اشوف هالدموع .. الله يخليج لي .. اوعدج اني ماراح اقصر وياج وراح اخليج مستانسه
مريم : الله لا يحرمني منك
سلمان ماحس بروحه .. يود يد مريم وجرب منها .. صار قريب منها حتى انه كان يحس بقلبها يدق وقال لها : انتي شيخة البنات .. اول مانرجع راح اتقدم لج

مريم تفجأت : تتقدم لي ؟؟
سلمان : اي شفيج تخرععتي مو انه احبج ؟؟
مريم : اي بس
سلمان : لا بس ولا شئ .. عقب شهر انتي بتخرجين وماعندج كلام .. انه باخطبج وراح اتدشين الجامعه وتخلصينها وبعدين نتزوج
مريم : ماظن ابوي يوافق
سلمان : ليش لا ؟
مريم : اولا لانه ابوي يعتقد انه الزواج لازم ايكون عقب الجامعه وانه صغيره في نظره
سلمان : الوالد انه اتفاهم وياه
مريم : انزين دانه ؟
سلمان : شفيها دانه ؟
مريم : دانه اكبر مني واهي ماعرست مايصير انه قبلها ؟!
سلمان : فديتج والله .. انتي لاتهتمين انه باتقدم وخلي كل شئ على الله ومن ثم علي
مريم : انشالله يصير كل خير
سلمان : يالله حبيبتي خلنه نرجع الوقت وايد متأخر واخاف اهلج يلاحظون انج محد
مريم : اوكي .. تصبح على خير
سلمان : بس تصبح على خير خاليه ؟؟
مريم : هههههههههههه احبك
سلمان : فديتج والله احبج موووت .. تصبحين على خير
وبسرعه ركبت مريم فووق وكانت الدنيا ماتشيلها من الوناسه.. وراحت بسرعه تقعد شريفه
مريم : شرووف شروووف
شريفة : هااه شفيج
مريم : قوومي سمعي السالفه
شريفه : شصاير خير الهم اجعله خير
مريم قالت لها السالفه من اول شئ لاخر شئ
شريفه : كللولولولولوولولش يعني بتعرسين
مريم : ههههههههههه يالبايخه
شريفه : هههههههه
مريم بحزن : تظنين بيصير هالشئ ؟؟؟؟
شريفه : انشالله يصير يالله قومي رقدي باجر من الصبح بنقعد عشان نرجع
مريم : اوكي يالله
وبدلت مريم وحطت راسها على الموسده الا تشوف تلفونها يرن .. كان سلمان
استانست وااااايد وبسرعه ردت
مريم : الو
سلمان : هلا بحبيبتي الحورية
مريم : ....
سلمان : مرييوم وحشتيني
مريم : توني وياك ما مداك .. بس والله وحشتني
سلمان : احبج... رقدي عدل
مريم : انشالله
سلمان : احبج باي
مريم : احبك باي
سلمان : احبج
مريم : احبك
سلمان : باي
مريم : باي
صباح يوم السبت تقريبا الساعه 9 ركب الكل الطواش ووصلو الديرة ...

بوسلمان : استانسنا وايد يا بو محمد يالله انشالله اليايات اكثر
بومحمد: انشالله خوش اجازة والله .. اشووفك باجر
بوسلمان : اييييه ردينا على الطير ياللي
محمد : يالله فمان الله عمي استانسنا خلنا نشوفكم عاد
بوسلمان : انشالله حاسب وايد
سلمان : حمود عطني رقمك عشان اتصل فيك ونسوي برنامج
محمد : ******** اتصل عاد وخلنه نشوفك

** عند الحريم **

دانه : نوووورووووه والله بتوحشيني يالدبه
نورره : انتي بعد تحملي في روحج ولا تختفين
ام سلمان : شفيكم .. بتشوفون بعض لين اتملون من بعض


ام محمد : ايي لانه بتكون زيارات بيني وبين ام سلمان

وبعد يومين عاد كل شئ لطبيعته .. مدرسه وعفسه وكانت الامتحانات وسلمان ومريم يعيشون احلى ايامهم .. ( بداية الحب حلوه ) يتعرفون على بعض وتزداد علاقتهم قوه وينمي حبهم في كل دقيقه .. سلمان ماشاف مريم من عقب الرحلة وماكان الوقت يسمح لانه مريم وايد كانت مشغوله بالدراسه و ضغط .. وانتهت الامتحانات وتخرجت مريم بنتيجه حلوه وقررت تدرس هندسة ديكور او ادارة اعمال لانها تحب هالشئ وسلمان كان يشجعها ..

سلمان : مريمي ابي اشوفج وحشتيني !
مريم : انته اكثر يا بعد عمري
سلمان : شرايج امر الليله عند البلكونه
مريم : اوكي
سلمان : هيييييييييييييه باشوفج باشوف حبيبتي يا سلالالالام
مريم : هههههههه انته مينون
سلمان : اي مينون فيج
مريم : اي صج .. نسيت اقولك دانه تبي تروح الكويت عشان تشتري ثياب حق الجامعه
سلمان : وانتي ماودج تروحين تشترين ؟؟
مريم : لا البحرين فيها كل شئ .. بس لانه امي تبي تزور بنت خالتها لانها مريضه
سلمان : اها ماتشوف شئ .. حبيبتي لاتضيعين الفرصه روحي غيري جو
مريم : لاا مابي ماقدر ابعد عنك
سلمان : فديتج انه بعد مابيج تروحي .. بس ماقلتي لي من ومن بيروح ؟
مريم : كلهم محمد بيوديهم
سلمان : ابوج بيرضى انج تبقين بروحج ؟
مريم : ما ادري بحاول
سلمان : قولي له .. بس لاتعاندين اوكي حبي
مريم : انشالله
سلمان : يالله قولي له وانه ناطرج
مريم : اوكي باي
سلمان : باي

** وتركض مريم وتنزل تحت الصالة ولقت امها وابوها قاعدين **
بو محمد : هلا بنتي وينج انتي كله في هالغرفه ولا انشوفج
مريم : هلا يبه .. ههههههههه اي والله حقك على
ام محمد : ها بنيتي زهبتي اغراضج ؟؟ لانه بنقعد يومين
مريم : يبه يمه .. ماودي اروح !
بو محمد : ليش يبه ؟
مريم : ماودي احس روحي تعبانه من الامتحانات ومالي مزاج سفر .. وغير جذي ودي ارتاح شوي
بو محمد : بس مافيه احد في البيت مايصير تقعدين بروحج !؟
مريم : اييي يبه انه باقول حق شريفه تقعد وياي شرايك ؟؟؟؟؟؟؟؟
بومحمد : مادري والله .. ام محمد شرايج ؟؟
ام محمد : خلها على راحتها .. مو غصب يا بنتي بس ماوصيج
*قبل لاتكمل ام محمد كلامها قاطعتها مريم
مريم : مشكوووريييييييييييييين يا احسن ام و ابو في العالم كله
ضحك بومحمد واستانس بس ما كان مرتاح بداخله انها تقعد بروحها في البيت كان حاس انه في شئ بيصير ..


وبسرررعه مريم راحت تخبر سلمان انها مابتروح وياهم استانس سلمان وقال لها : مريم خلج وياي لاتروحين مكان
مريم : ماباروح مكان
سلمان : انزين امر الليله ؟؟
مريم : اوكي انطرك
سلمان : فديييتج وحشني ويهج

والساعه 1 بالليل سلمان كان واقف عدال بلكونة مريم .. ومريم طلعت ووقفت بره وكانت جنها ملاك سلمان شافها محلوه 1000 مره .. لانه صار له شهر ماشافها .. كانت ضعفانه شوي من فترة الامتحانات و كانت تبين احلى ..
تررن تررن
مريم : الووو
سلمان : الو حبيبتي فديييييييييت هالقمره
مريم : استحي تره هههه
سلمان : شمسويه يالدبه صايره احلى
مريم : عيونك الحلوه
سلمان : فديت عيونج
وتمو يسولفون .. سلمان واقف عدال البلكونه ومريم واقفه تشوفه كانت من احلى الاوقات الي مرت عليهم ..

وفي تاريخ 18/7 الكل ركب السياره ومريم واقفه ويا شريفه يم الباب

بو محمد : مريم تحملي في روحج وحاسبي .. واي شئ تبينه اتصلي و لاتطلعون وايد و الخدامه موجوده والسايق عندكم وحطيت لج فلوس واذا احتجتي اي شئ بطاقتي عندج
مريم : مشكور يبه لا تحاتي كلها يومين وانتو راجعين
ام محمد : مريم حبيبتي .. العنوان عندج والتلفونات ومثل ما وصاج ابووج
مريم : انشالله تحملو في روحكم وانشالله تردون بالسلامه


اخر كلام كان بينهم قبل مايروحون .. وبعد ما مشو مريم تطالع شريفه بنص عين
مريم : شرووووف اليوم بنسوي حفله انه وانتي بروحنا
شريفه : يالمجرمه هههههههههههه
مريم : شرايج نشوف افلام .. عندي فلم حلوووووو
شريفه : اوكي ونسوي بوب كورن ..
مريم : ايي هههههههه يزعم في السينما
شريفه : ايي و نطلب عشا
مريم : اوكي يالله

** حطو الفلم بعد ما جهزو الحلويات والبوب كورن ووالعصائر وطلبو بيتزا عشان تكمل الجلسه وقعدو سهرانين لي الفير .. صلو ورقدو
* بو محمد كان يتصل في مريم وايد كان حاسس انه في شئ بيصير بس مو عارف شنو اهو وكان كله يسألها .. مريم انتي بخير ؟؟ مافيج شئ ؟؟
ومريم كانت تقول .. لا يبه بس وحشتوني يالله ردو بسرعه

وبتاريخ 19/7 اليوم اللي ما تنساه مريم طول حياتها .. اكيد اللي يقرا القصه راح يفكر انه كل شئ ماشئ تمام في حياة مريم و قصه حب حلوه انولدت في حياتها الكل حواليها كان مفكر جذي .. بس محد يدري شنو يخبي الزمن وشلون راح تنقلب الادوار ..

نرجع لتاريخ 19/7 .. التاريخ ترك بصمه في حياة مريم واللي حواليها وهز البحرين هالديره الصغيره .. وقبل لا اكمل واقول شنو صار حبيت اوضح لكم انه القصه صارت قبل حوالي 7 سنوات والكل عرف عنها ..

** في بيت بو محمد مريم وشريفه يبخرون البيت ويعدلون لانه العائله بتوصل اليوم الكل مرتبش والخدم رايحين ويايين .. مريم فرحانه وتنطر على نار .. والكل يتصل ويسأل متى بيرجعون بس مريم ماكانت تدري لانهم رايحين في السياره و احتمال في وقت يوصلون

اختصارا للاحداث .. مرت ساعات وساعات ومحد بين المفروض انهم واصلين من العصر والحين الساعه 11 بالليل .. لانه اخر مره بومحمد كلم مريم كانت حوالي الساعه 9 الصبح وقال انهم طلعو من الكويت .. مريم كانت في البيت متحارة وشريفه تهديها

مريم : شاسوي يا شريفه محد بين وكل ما اتصل محد يرد و تلفون محمد مغلق شسالفه
شريفه : ماتدرين مريم سبحان الله يمكن صادهم ظرف محد يدري سمي بالله وتعوذي من الشيطان ..

** مرت ساعتين ومحد وصل مريم كانت منهاره .. اتصلت في سلمان واهي تصييح سلمان يحاول يهديها

سلمان : بس حبيبتي انشالله مافي شئ انتي بس هدي انه الحين اكلم الوالد يشوف شسالفه وانتي شوفي احد تتصلين فيه من كبار العايله
مريم واهي تصييح والعبره خانقتها : اتصل في من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سلمان : اتصلي في عمج اللي قلتي لي عنه .. امم عمج بو راشد
مريم زاد صياحها : مابي عمي بو راشد ابي هلي ابيهم يرجعوون وتقط السماعه وتلقطها شريفه
سلمان : الوو شريفه هديها الله يخليج
شريفه : احاول والله مو راضية
سلمان : انزين شريفه اتعرفين بيت عمها بو راشد ؟؟
شريفه : ايي ابو فاطمه و مروة
سلمان : مادريي بس بلييز خلي مريم تتصل فيه انه باكلم الوالد وباخليه اييكم الحين
شريفه : اوكي

مريم حالتها حاله ماتعرف شتسوي .. ماتدري ليش ماردو للحين ..اخيرا اقنعتها شريفه انها تخبر بيت عمها

مريم واهي تصيييح : الووو
بو راشد : من ؟
مريم : عمي انه مريم بنت اخوك بومحمد
بو راشد : هلا مريم .. علامج تصيحين خير انشالله ؟؟؟؟
مريم : عمييييي اهلي ماردو من الكويت المفروض يوصلون العصر والحين الساعه 1

بو راشد : لا تديرين بال الحين انه اسئل واشوف واخبرج ..

بو راشد كان معروف انه قلبه قاسي شوي .. ما كان يظهر حنانه عكس اخوه بو محمد وبعد شويه اتصالات دخل بو راشد على زوجته وبناته وويهه متغير
ام راشد : خير ؟؟؟ شصاير ؟؟؟ شفيهم بيت بومحمد ؟؟
بو راشد : لا حوال ولا قوة الا بالله .. اخووي بو محمد وعياله عطوج عمرهم توفو في حادث

وانقلبت الصاله صياح .. وكل وحده تصارخ و الدمووع تنزل الكل في حالة هستيريا محد يدري بالثاني .. صياحهم كان يقطع القلب و بوراشد يتكبر على دموووعه بس قاعد في ركن من الصاله ومنزل راسه للارض

****** خلكم وياي عشان نعرف شنو بيصير في مريم ******














 
 
قديم 02-02-2009, 06:12 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 111334
المشاركات: 45 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 80
 

الإتصالات
الحالة:
الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

** مرت اقل من ساعه والعايلة كلها درت .. الكل متفاجأ مو مصدق والدموووع تنزل من العود لي الصغير .. من يقدر يتحمل هالفاجعه ؟؟؟ الدنيا الكلها ماتشيل الحزن اللي في هالعايلة بنت وولد في بداية شبابهم والزوج والزوجه ! الكل كان متيمع في بيت بو راشد والاهاات والصرخات توصل لبره .. كل ذي ومريم ماتدري بشئ والقلق ذبحها .. وكل ما تتصل في عمها ويشوف رقمها تنزل دمووعه .. شلون بيخبرها ؟؟؟ شلون بيقول لمريم هالبنت البريئه اللي مالها في الدنيا كلها غير ابوها وامها ! مهما كان عمها قاسي فهو في النهاية انسان !




** في بيت مريم بوسلمان كان وياهم يهديهم ومريم مو راضيه تسمع كلام احد .. مرت ربع ساعه وسمعت مريم صوت الباب .. جفلت من مكانها ووقفت والابتسامه على ويها : اكيييد اهلي وصلوو ! وتركض بسرعه للباب .. ويتبخر كل شئ الفرحه اللي حستها في هالثانيه تلاشت حست بروحها بتموت يوم شافت عمامها يايين وكل واحد فيهم عينه منغرقه بالدمووع مريم ماتدري شسالفه كل شئ قاعد يمر جدامها واهي كأنها مو موجوده كل شئ قاعد يصير بسرعه بس اهي استوعبت شئ واحد بس .. عرفت انه في شئ جايد ومو زين صار لاهلها .. مريم كانت في دنيا ثانيه ماكانت تسمع شئ بس كانت تشوف الشفايف تتحرك والعيون تبجي .. تشوف ايادي تيودها وتسحبها واهي في دوامه تحس روحها بتطيح مو قادره تستحمل .. حست بشئ يجذبها ويسحبها بعييييييييييييد عن الناس الموجودين كانت ساكته ماتتحرك نظراتها كلها جمود حست انه كل شئ بدى يصير اسود وفجأه تسللت كلمه لاذنها ( هذي قضاء رب العالمين )

مريم بدت تقاوم روحها عشان تصحى من اللي اهي فيه .. تبي تعرف شنو قاعد يصير وليش عمها قال جذي .. واخيرا استجمعت قوتها وقدرت تنطق بكلمه وقالت : وين امي و ابوي ؟؟ وين دانه ومحمد ؟؟ ليش مابيتهم عمي ؟؟؟؟

عمها الصغير خالد ما قدر يستحمل .. يودها وحظنها واهو يبجي ومريم مو عارفه شسالفه
مريم : عميي ليش ماترد علي ؟؟؟
خالد : مريم حبيبتي احنا كلنا وياج
مريم : اي شسالفه ؟؟؟ وينهم وين اهلي ؟؟؟؟

بو راشد : مريم .. خلج قويه وصبري على قضاء ربج .. اخوي وعياله عطوج عمرهم توفو في طريج الرده بحادث

هالكلمات نزلو مثل الجبل على مريم .. ما نطقت ما قالت شئ .. بس قامت تمشي لورا وتطالع الكل بنظرات غريبه .. و قطت روحها على الارض وقامت تصارخ : مستحيييييييييييييييييييييييل شنو هذا اللي تقولونه لأ انتو تجذبون علي انتو تتغشمرون وياي ابووي كلمني وقال لي بيرجع .. ودانه راحت تشتري ثياب قالت لي بنفسها وامي ومحمد وعدوني انهم بيردون انتو ماتعرفون شئ لااااا الله يخليكم قولو لي الصج متى بيووون ؟؟؟؟؟؟

خالد واهو يبجي و موقادر يستحمل اللي يشوفه : مريم اااه يا مريم اتمنى اللي تقولينه صج بس اهمه ماراح يردوووون مارااح ايوون

والصاله كلها بجي ومريم تبجي واللي يشوفها قلبه يتقطع عليها

شوي تصارخ وشوي تبجي وشوي تنادي امها وابوها وشوي تركض غرفه دانه وتناديها وتطالعهم وتقول الحين دانه بتيي والحين محمد بيوصل ابوي بيتأخر في الشغل وامي عند خالتي صح شريفه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شريفه حالتها ما تقل عن حالة مريم كانت منصدمه ومانطقت بشئ

مريم ما كانت تدري تروح يمين ولا شمال .. تبي احد يقول لها انه ماصار شئ وانها تحلم بس الدنيا لازم تلعب لعبتها وهذي قضاء من الله بس في هاللحظات الصعبه الواحد مايقدر ايود روحه .. وعقب 3 ساعات هديت مريم من بره بس ولكن محد يدري شنو قاعد يصير فيها كانت واقفه في وسط البيت وتطالع فوق وتقول كلام ماينفهم محد كان يتجرأ ويكلمها وفجأه طاحت مريم واغمى عليها ماقدرت تستحمل ازيد ..

وبسرعه ودوها المستشفى ودخلوها العنايه الخاصه الدكتور قال يمكن لامر يؤدي لغيبوبه في حال ماقامت مريم لانه الصدمه كانت قويه وايد عليها

تمت مريم في المستشفى 3 ايام و العايله خلصت مراسم الدفن وفتحو البيت عشان التعازي
سلمان ماترك مريم ولا لحظه كان يزورها يوميا و كان معاها .. و مريم الحمدالله قامت ومادشت غيبوبه بس ما وقفت بجي طول ال3 ايام

وفي اليوم الرابع .. ترخصت مريم من المستشفى والهدوء على ملامحها وعينها ماتوقف دمووع ودوها البيت وكانت العايله متيمعه .. اول مادشت مريم البيت تذكرت كل شئ و بدت تبجي والكل يبجي .. وقفت واهي محتاره وين بتروح شنو بتسوي ! من بيكون وياها .. اكيد سلمان كان عند وعده انه يبي يخطبها وهالشئ زاد من اصراره .. بس مريم ما كانت قادره تفكر بشئ وقف بو راشد وطلب من كل الحريم انهم يدشون الصاله الثانيه لانه يبي يجتمع ويا اخوانه ومريم .. مريم كانت جنها سجينه تنطر الحكم .. ماتدري شنو بيصير

دشت مريم الصاله ويا اعمامها وعمها خالد ميود يدها ( خالد عمره 18 سنه توه متخرج من المدرسه وكان وايد حساس ومتعلق في بيت بو محمد وخصوصا مريم )

بو راشد تكلم وال غلاظه بصوته واضحه كان يتكلم وكأنه يصدر اوامر

بو راشد : مريم انه الحين المسئول عنج والوصي عليج .. من بعد ابوج الله يرحمه وانتي تدرين انج ماتقدرين تقعدين في البيت بروحج هذي الشئ مستحيل .. راح اتيين تسكنين عندنه في البيت وانشالله كل شئ بيكون عدل
مريم : بس عمي ! البيت ؟

بو راشد : انتي ماعليج من البيت انه بأجره وباخلي الايجار يدش في حسابج .. انتي الحين وريثة ابوج والوالد الله يرحمه كان بنعمه .. يعني البيت والشركه والاراضي والمحلات كلها ملكج .. بس لانج ياهل وماتقدرين تتصرفين انه باخلي عمج خالد يسوي توكيل وكل شئ راح يدش في حسابج

مريم وقفت : لا عمي ! البيت لا تاجره الله يخليك .. عشان المرحوم ابووي ابي احس بريحتهم في البيت .. مابي احد يسكنه مابي احد يمحي ذكراهم .. ابي كل شئ مثل ما كان مابي قلم يتحرك من مكتب ابوي .. انه راح ايي اسكن عندك بالبيت بس بيتنه خله تكفى عمي ..

بوراشد : اللي تبينه يا مريم .. ماردج بتغيرين رايج
خالد : اخوي بس خلها البنت يكفيها اللي فيها

**** دشت مريم غرفتها والحزن والهم في قلبها .. ابتدت تيمع اغراضها واهي تحس بالمراره .. اكييد محد بيعوضها اللي فقدته محد بيهتم فيها .. عمها يسوي كل شئ لانه اهو الوصي عليها او يمكن عشان كلام الناس .. و مع كل قطعه تشيلها تنزل دمعه وعقب ساعتين خلصت مريم ونزلت الصاله وقفت تطالع البيت وتتذكر كل لحظه مرة فيه وكل زاويه تذكرها بشئ صار .. وفي نفسها تحس بالنار تحرقها " الله يرحمك يا يبه .. الله يرحمج يا يمه .. الله يرحمج يا اختي الله يرحمك اخوي .. اوعدكم اني ما بانساكم واني بادعي لكم ادري هذي الشئ ربي كاتبه الله يساعدني اوعدكم انتي راح ارجع للبيت وراح ارجع فيه البسمه ومحد راح يدخل هالبيت غيري اوعدك يبه "

وانقفل باب البيت ومريم ماتدري شنو بيصير .. وصلت لبيت عمها او بالاحرا قصر عمها .. البيت كان عووود وكان جميل وكل زاويه فيه تعبر عن آيه من آيات الجمال استقبلتها ام راشد بأبتسامه يبين عليها انها شفقه وعطف وقالت لها : هلا فيج مريم البيت بيتج
وفاطمه ومروه بنات بو راشد : هلا مريم حياج
مريم حست باليأس واهي تمشي ورا ام راشد عشان توديها غرفتها .. ويوم شافت الغرفه حست انها شبيها لغرفتها بدرجه كبيره .. نفس طقم المفروشات نفس الالوان و الكمبيوتر موجود وكل شئ في مكانه .. بس ناقصه البلكونه

ابتسمت ام راشد وقالت : مريم اكيد لاحظتي انها تشابه غرفتج .. حاولت كثر ما اقدر اني اقربها من غلافتج عشان تحسين انج في البيت .. شوفي هذي خطج الخاص فيج .. وهذي حمامج وكل شئ تحتاجينه موجود وصلنه لج خط انترنت لانه ندري تحبين الانترنت ( قبل 7 سنوات الانترنت ما كان منتشر بشكل كبير و ماكانو وايد ناس يستخدمونه )

مريم ابتسمت ابتسامه مصطنعه : مشكوره خالتي ماقصرتي
وفي نفس الوقت حست بحنان ام راشد

ام راشد : انشالله يا مريم تكونين مرتاحه ويانه انتي الحين حسبت بناتي مافي فرق بينكم واي شئ تبينه لا تستحين واذا ودج تستقبلين اي احد لا تترددين البيت بيتج .. ومثل مالاحظتي البنات لكم جناح خاص وصاله خاصه يعني تاخذين راحتج ومروه وفاطمه نفس خواتج الصغار انشالله بس كل شئ يكون تمام

مروه عمرها 11 سنه وفاطمه 14 وطلال اخوهم 20 يدرس بره و طبعا راشد 22
راشد ما كان له حس بالبيت كان مشغول ويا ربعه والدراسه و سوالف الشباب يعني ما كان يبين وايد وعمها كان مشغوول بالشغل و ماكان يرد البيت الا متأخر يعني جو البيت كان غريب على مريم اهي ماتعودت جذي .. في بيتهم يا ويل اللي ماينزل يتغدى او مايشوفه بو محمد .. في بيتهم الكل كانو قراب من بعض كانو يحبون بعض ابوهم كان معطيهم كل وقته وكل حنانه .. تذكرت مريم ايام طفولتها اللي كانت من احلى الايام وتذكرت شلون انها كانت دلوعة ابوها وامها وتذكرت دانه الشيطانه واخوها الحنون الكل كان يموت فيها في البيت وتذكرت ابوها واهو يقول لها ( اخر العنقود سكر معقود ) تذكرت اول يوم في المدرسه وشلون كانت مستانسه وابوها يصورها بالزي المدرسي تذكرت سفراتهم الحلوه وتذكرت نكت ابوها ودانه .. تذكرت رحلة حوار ودمعت عينها .. تذكرت يوم التخرج وشلون كانت الارض ماتشيلها من الوناسه .. وتذكرت يوم حصلت رخصة السياقه مع انه الشئ ممنوع بالعائله حتى دانه ماكانت تسوق بس مريم طلبت هالشئ من ابوها وابوها ماردها .. كل شئ مر جدامها شريط حياتها بالكامل .. " اه اتمنى لو ترجع هالايام الحلوه " .. مريم حست روحها بعيده عن سلمان في هالفتره عورها قلبها ازيد .. وقالت لنفسها " انه محتاجه لك سلمان ابيك وياي "

سلمان كان كثر مايقدر يحاول يعوض مريم اللي راح بس كان يدري انه شئ مستحيل .. ومرت ايام الاولى ثقيله على مريم .. ما كانت تاكل شئ وما كانت تطلع من غرفتها وكثر ماتقدر كانت تحاول تخلي إيمانها بربها قوي وتحاول تقترب منه بالدعاء والصلاة .. و مرت ايام ومريم قررت انها تكسر هالعزله ونزلت تحت الصالة واستغربت من جمال هالبيت اللي اهي ساكنه فيه اسبوع ولا تدري عنه .. شافت ام راشد قاعده ويا بناتها سلمت وقعدت وام راشد فرحانه بمريم .. لانها تعبت واهي تحاول معاها عشان تنزل ..














 
 
قديم 02-02-2009, 06:14 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 111334
المشاركات: 45 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 80
 

الإتصالات
الحالة:
الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

** قعدت مريم واهي ساكته .. الملل ذبحها اسبووع ماطلعت من غرفتها ولا شافت احد .. شلون تستانس عقب اللي صار فيها .. واهي كل شوي تذكر اهلها وتطريهم وعينها رافجت الدموع اللي كانت تنزل بدون ماتحس فيهم .. اختفت البسمه من على ويها وغلب الحزن عليه قطعت ام راشد افكار مريم

ام راشد : مريم .. العطله بتخلص وانتي ماقلتي شنو ناويه تدرسين ؟ شنو اهو تخصص اشوف بنات اختي حصه يسجلون حق الجامعه و يودون اوراقهم ماشوفج طريتي الجامعه !

مريم نست الجامعه كليا تلعثمت ماتدري شنو تقول .. في هالايام كانت حاطه في بالها انها خلاص حياتها توقفت وانها راح تعيش انسانه بلا هدف و بلا معنى .. حست روحها يائسه

مريم بصوت متكسر : مادري خالتي .. مافكرت في الجامعه
ام راشد : هذي مستقبلج يا مريم .. وانه اهني حسبت امج مو غريبه عليج اكيد يهمني انج ماتضيعين مستقبلج
مريم : مشكوره خالتي انتي ماقصرتي وياي
ام راشد : لا تقولين هالكلام .. الحين انه باتصل في بنت اختي تييب لج اوراق التسجيل انتي كتبي بياناتج والتخصص اللي تبينه وباخلي راشد يوديهم الجامعه
مريم : مشكووره خالتي انشالله خير

** حست مريم براحه كبيره اخيرا بتطلع من البيت وتغير جو وفي الجامعه بتكون قريبه من سلمان .. وتذكرت انه ابوها وامها كانو يبونها تخلص الدراسه وبرقت عينها بالدموع


وركبت غرفتها عشان تختلي بروحها في عزلتها اللي تعودت عليها

واهي في غرفتها


ترررن تررررن

مريم : الوو
سلمان : هلا وغلا مريوومه شلوونج
مريم : الحمدالله بخير شلونك انت وحشتني وايد
سلمان : الله من زمان ماسمعت هالكلمه فديتج والله
مريم حست انها قصرت في حق سلمان بس اكيد سلمان عاذرها وكان يحاول يكون الابو والام وكل شئ فقدته مريم

وقعدو يسولفون لانهم من زمان ماسلفوو واخيرا ضحكت مريم سلماان طار من الوناسه وقعدو يتكلمون وسلمان يخفف عنها ويوعدها انه راح يعوضها عن كل شئ وانه بيتقدم لها اول ما تهدي الامور شوي .. ووعدها انها مابتشوف الحزن في حياتها عقب قالها سلمان تنزل تحت عشان ما تتملل واهو راح يكلمها بالليل

مريم وايد ارتاحت وحست انه في احد يبحها ويهتم فيها ومخليها بعيونه .. وسالفة الجامعه خلاها ترتاح اكثر .. صلت مريم العشا وقعدت تقرا قرآن ونزلت تحت عشان تقعد عن الملل ..


وفي الليل بو راشد وصل البيت وشاف مريم قاعده .. طالعها بدون مايقول اي كلمه

بو راشد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ام راشد : زيين وصلت في وقتك
بوراشد : خيير فيه شئ ؟
ام راشد : سلامتك .. بس كنت اكلم مريم عن الجامعه وودها تسجل
بو راشد ببرود : اصلا من قال مريم راح تدش الجامعه ؟؟
مريم انصعقت من الكلام ماتوقعت هالشئ ابد ماتوقعت عمها بيرد عليها جذي شلون وهذي حسبة ابوها
ام راشد : حرام يا بو راشد البنيه ودها تكمل دراستها .. شنو تسوي في البيت بتتملل المسكينه محد في البيت وياها .. تدري مروه وفاطمه في المدرسه وانه اروح عند الحريم كل يوم الصبح

قاطعها بو راشد : اهي كلمه وحده وبس مافي جامعه .. يا مريم انتي بنيه وصعبه الرقابه عليج مافيني حق المشاكل وعوار الراس خلج في بيتج احسن ولاتفكرين في هالخرابيط انه بناتي ماراح اخليهم يدشون الجامعه

مريم انصدمت ما قالت ولا كلمه ركبت غرفتها وسدت على روحها وبدت تبجي .. تمللت واهي تبجي حتى الدمع قلبه عوره يودت الوساده وفرغت كل مافيها من حزن وشكوى وجاها سلطان النوم ورقدت رقدة الياهل ..

الساعه 10 الصبح .. ترررررن تررررن ..

مريم قعدت : الو
شريفه : الوووووووووووووووو مريميييي حبيبتي فديتج وحشتينييييي ( شريفه كانت متأثره وايد بالحادث و مرضت لانها وايد كانت تحب اهل مريم اهي كانت حسبت بنتهم وخصوصا انها كانت تحب محمد .. ومحمد كان يبادلها نفس الشعور بدون مايعترف لها بس شريفه كانت متأكده واهو كان متأكد من وجود هالحب )
مريم فرحت وماصدقت : شروووووف حبيبتي وينج عني ليش خليتيني
وبدت تبجي
شريفه واهي تبجي بدون صوت : لالالالا مابي هالكلام .. يالله قومي بدلي وخلي الدريول يوصلج بيتنه
مريم : حلفي والله ؟!
شريفه : شفيج انتي هلوون متخرعه اول مره بتيين بيتنه ؟؟ يالله بسرررعه لا تتأخرين

مريم نزلت بسرعه وصلت الصاله سلمت بسرعه مانتبهت انه راشد هناك ..
مريم : خالتي خالتي .. شريفه تبيني اروح بيتتهم ممكن اروح ؟؟؟
ام راشد : ماعندي مانع يا بنتي بس لحظه اشاور عمج

مريم : اووكي

سمعت مريم احد يناديها
راشد : هلا مريم شلونج
مريم انصدمت : هلا اخوي بخير الله يسلمك ... انت شلونك ؟؟
راشد : الحمدالله .. انتي صار لج اكثر من اسبوع عندنا وانه مادري عنج
مريم انحرجت و غيرت الموضوع : شخبار الدراسه ؟؟
راشد : الحمدالله

ويات ام راشد وقالت بصوت متكدر : مريم عمج مارضى تروحين .. يقول خلها اهي تييج

مريم حست بالحزن : مشكوره خالتي خلا مو لازم ..

ام راشد كانت حاسه في هالمسكينه اللي مالها احد .. بس مو بيدها شئ الشور شور عمها اللي ماهزه اللي صار في مريم .. مع انه ماقدر يصبر جدام دموعه ..

مريم اتصلت في شريفه .. وقبل لا تدق الرقم شافت انه سلمان متصل اكثر من 20 مره ليلة امس عورها قلبها وتذكرت انه قال بيكلمها واهي راحت عليها النومه تحسفت واتصلت في سلمان

مريم : الووو صباح الخير
سلمان : مريم !؟؟؟ وينج انتي ؟ صاير شئ حبيبتي ؟؟
مريم : لالا حبيبي
سلمان : وينج امس ؟؟ مت وانه اتصل والله خفت فيج شئ ؟؟؟!!
مريم بحزن : سلمان مابيخلوني اروح الجامعه
سلمان : شنوووووو ؟؟؟؟!!! شنو هالكلام لالا مريم ماعليج انه كلمت الوالده والوالد واستانسو وايد اني ابيج .. والوالد وعدني انه بيكلم عمج بس بينطر شوي لانه وده يسوي لنا حفله لا صارت ولا استوت ولي خذتج محد له حق يقول لاتروحين الجامعه

مريم استانست وايد وضحكت : فديتك سلمان فرحتني والله .. بس سلمان ما اقدر اسوي حفله قلبي مايطاوعني والله ماقدر ماقدر اسوي حفله وقلبي يتقطع من الداخل

سلمان تفهم وقال بصوته الحنون : مو لازم يا احلى قمر .. نسوي حفله عائليه ولا يهمج اهم شئ اكون وياج وتكونين من نصيبي
مريم بخجل : احبك سلمان
سلمان : احبج .. مادام السالفه جذي انه باخلي ابوي يكلم عمج بس بنملج عقب فتره
مريم : انشالله اللي الله كاتبه بيصير
سلمان : ونعم بالله ..


سدت الخط مريم واتصلت في شريفه

شريفه : هلا مريم ها متى بتيين ؟؟؟

مريم : شروف ما اقدر ايي .. تقدرين تيين انتي ؟؟؟ عفيه قولي اي ؟!

شريفه : اكييد ايي باييج وحشتيني يالدبه
مريم : انتي اكثر يالله انطرج تعالي

واقل من نص ساعه وصلت شريفه بيت عم مريم

دشت البيت واهي بعد استغربت من جمال البيت مع انه بيت مريم وشريفه من احلى البيوت بس ما كان في دقة تصاميم هالبيت .. دلتها الخدامه على الجناح الخاص في البنات

دشت مريم وشافت 4 غرف البيبان مفتوحه الا غرفه وحده الباب كان مصكوك .. قالت اكيد هذي غرفة مريم

طقق طقق طقققق

مريم قامت بسرعه وفتحت الباب وضمت شريفه وبدت تبجي مره ثانيه شريفه تمسح دموعها وتذكرها انها اهني عشان يستانسون

استغربت شريفه من ديكور الغرفه كانت نسخه من غرفة مريم القبليه كل شئ نفس الشئ

ومريم شرحت لها ان ام راشد تبيها تحس انها في البيت ومدحت ام راشد وايد
شريفه قلبها ارتاح لانه ام راشد تحن على مريم وقعدو يسولفون وااايد ومريم تشكي لها وتقول لها عن عمها وشريفه تصبرها .. وتذكرها بوعد سلمان وان كل شئ بيكون تمام انشالله

شريفه قعدت عند مريم لي المغرب .. ولين بغت تمشي قالت لها مريم : اللع يخليج خلج الليله عندي

شريفه : لا مريم مايصير .. بيت عمج ويمكن مايعجبه و يمكن ابوي مايخليني لانه بيتكم كان غيير

مريم : لا ماعليج من عمي اهو ولا بيلاحظ انج اهني اصلا مايدري انتي اتصلي وانه باكلم ابوج اذا مارضى وصدقيني خالتي ماعندها مانع

شريفه استسلمت لمريم واتصلت في ابوها ابوها تردد اول شئ .. بس مريم كلمت ابو شريفه ووافق على طول انها تبقى

مريم وايد استانست و خبربت خالتها .. خالتها استانست انه في احد ويا مريم

مريم طبعا ماتقدر ماتكلم سلمان .. كانت تكلمه وشريفه قاعده على الكومبيوتر وسلمان كان بيي باجر عشان يكلمون عم مريم .. سلمان ومريم كانو عارفين الشئ اللي بينهم نادر وطاهر .. و حبهم كان يزيد كل يوم

ومريم كانت مستانسه لانه شريفه وياها وصار وقت العشى .. طقت الخدامه الباب كانت حاطه الالكل في الصالة الخاصه بالجناح

مريم اول مره تاكل بشهيه وتحط اكل في حلجها .. شريفه كانت تتقطع من داخل بس ما كانت تبي تظهر هالشئ عشان مريم ماتبجي ازيد .. ولاحظت شريفه انه مريم ويها وايد تغير وعيونها تعبانه من البجي والسهر

شريفه : مريم ابي منج وعد ؟؟

مريم : آمري ؟
شريفه : وعديني انج راح تتخطين هالشئ وتعيشين حياتج وتتفائلين ان الحياة فيها الحلو وفيها المر
مريم واهي تطالع الارض : انشالله
شريفه كانت جاده ومريم اول مره تشوفها هلون : مريم انتي الحين جدامج المستقبل عندج خير وايد وعندج عقل وعندج واحد يحبج .. خلي مستقبلج جدامج واهتمي في روحج صدقيني الله يرحمهم هذا اللي يبونه منج وراح يستانسون اذا انتي عشتي حياتج وفرحتي فيها


مريم : ايه شريفه كلامج عدل بس صعب اني انسا
شريفه : ما طلبت منج تنسين بالعكس ذكريهم وادعي لهم بالجنه .. وحاولي تسوين كل اللي كانو يبون
مريم : سلمان اهو املي تدرين ؟
شريفه : اي ادري لاتخافين حبيبتي الله يكتب اللي فيه الخير انشالله
مريم : انشالله

ومرت الليله بسرعه وراحت شريفه بيتهم ووعدت مريم انها راح تزورها خلال هاليومين


مريم كانت قاعده على نار .. اليوم سلمان راح ايي ويا ابوه عشان يكلمون عمها صح انها ما بتملج الحين بس على الاقل عشان يتطمن سلمان وترتاح مريم














 
 
إضافة رد انشر الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مريم عيون سلمان قصة حب بحرينية


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى

$$ عطاه الأمير سلمان منزل -- شف وش كتب على جدرانه $$

صور - الصور

صور ((سلمان حميد)) في برنامج الميدان ( 2008 ) ...

صور الفنانين - صور الفنانات - صور×صور - صور 2013

مرحباااااااا بحرينية حلوة وصلت هل من مُرحِب؟؟

الترحيب بالضيوف - الترحيب

لمحبي نجم الخليج سلمان حميد..........صور

صور - الصور


الساعة الآن 12:48 PM



تابع منتديات حبي على تويتر

وكن من معجبينا على الفيس بوك..


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 ©2011, Crawlability, Inc. شات
في حال وجود اي انتهاك بالموقع لحقوق الملكية الفكريه والخصوصيه والطبع والنشر نامل ابلاغنا حقوق الملكية
[جميع المواضيع والردود تمثل كاتبها وليس لمنتدى حبي اي مسؤليه عن ذلك © www.7be.com]