انت غير مسجل في منتديات حبي - للتسجيل الرجاء اضغط هنــا






قصص واقعية -القصص - الروايات -قصص طويله قصص طويله ،قصص شخصيه،قصص ، روايات،قصص قصيره ،قصص مثيره ، قصص معبره ، قصص حقيقيه ، قصص الحب ،قصص رومانسيه





مواضيع جديده من قسم/قصص واقعية -القصص - الروايات -قصص طويله


تكملةة رواية جرحني وصار معشوقي..البارت الاخير..

************ راحوا بيت عمهم لأن البنات مجتمعين هناك... سلموا ع بعض وركبوا السياره "صالون...جمس".. أما ريم ولميس دخلوا علشان يسلمون ع عمهم... ريم:بروح أشوف أمل...تقول سديم

إضافة رد
قديم 25-12-2011, 05:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 305929
المشاركات: 15 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 81
 

الإتصالات
الحالة:
المملوح ـه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

Icon0030 تكملةة رواية جرحني وصار معشوقي..البارت الاخير..


اعلان

معشوقي..البارت, الاخير.., تكملةة, جرحني, رواية, نزار


************

راحوا بيت عمهم لأن البنات مجتمعين هناك...

سلموا ع بعض وركبوا السياره "صالون...جمس"..

أما ريم ولميس دخلوا علشان
يسلمون ع عمهم...

ريم:بروح أشوف أمل...تقول سديم إنها جايه..وبغرفتها..تاخذ
أغراضها اللي تبغاها...

لميس:ماتستغنى عن أغراضها
القديمه....روحي وأنا بنتظر عمي ينزل بس بسرعه...

صعدت ريم فوق وظلت لميس
واقفه في الصاله...تحاول تبعد
رعد عن تفكيرها....

إنتبهت لرنا اللي لماشافتها ماسلمت عليها تناظرها ببرود...

جت الخدامه:مدام رنا...

رنا إستغربت لماشافت الظرف الكبير اللي مدته لها الخدامه:هزا
مان برى في إعطي أنا هزا ..يقول هق بابا خالد...

خذته منها :خلاص أنا أعطيه
إياه...روحي...

غصب عنها إيديها فتحت وطلعت
اللي داخله..

توسعت عيونها بصدمه لماشافت صورها مع بندر..

طاحت من يدها لماسمعت صوت خالد...اللي وقف قلبها...

تحركت بسرعه لميس اللي إنصدمت لماشافت الصور وجمعتهاكلها وخبتها ورى ظهرها وتغطت لمادخل خالد...

خالد:السلام عليكم...كيفك بنت العم..

لميس بشكل طبيعي:هـ هلا
خالد..الحمدلله إنت كيفك..

خالد:بخير الله يسلمك...

ناظر في رنامستغرب:شفيك حبيبتي..

رنا بارتباك :مـ مافيني شـ شئ

خالد إبتسم:ماراح تغيرين رايك
وتروحين معاي..

لميس قالت بسرعه قبل تفضحهم رنا:لا خالد خلها تروح
معانا ..البنات كلهم بيجتمعون..

خالد:أوك...

طلع لماسمع صوت رائد يناديه
ورنا مومصدقه إن خالد ماعرف
شئ وإن الصور ماوصلت له...قبلها...لكن...

التفتت تناظر في لميس بصدمه
...

***************

نزلت عيونها للصور بهدوء
وقالت:أنا بحرقهم..

وتوجهت للمطبخ تاركه رنا واقفه بجمود وعيونها مثبته ع
باب المطبخ...

لميس أنقذتها ..أنقذتها من اللي
راح يصير لها لوخالد شاف الصور ..بتخسره..وتخسر حبه..
بتخسر كل شئ حتى حياتها..

لكن لميس أنقذتها وسترت عليها
..
لميس بنت عمها اللي تبرأت منها
وضايقتها بحياتها حتى شرفها
طعنت فيه وهي حتى ماتعرف
الحقيقه...حسدها من مميزات
لميس اللي تفوقها بكل شئ
وغرورها أعمى عيونها...

كان ممكن لميس تنتقم من هذا
كله وتتركها تنفضح...كان الفرصه قدامها لكنها أخفت الصور ولافضحتها ...ليـــــه...

دخلت المطبخ وشافتها واقفه
قدام حوض الغسيل ..وتناظر
في الصور اللي أكلتها النار...

رنا:ليه...

ناظرتها لميس وقالت:لأنك بنت
عمي...

وطلعت من المطبخ تاركه رنا
واقفه بصدمه وندم...

***

طلعت من المطبخ وشافت عمها نازل من الدرج اللي إبتسم لماشافها وسلمت عليه
..
سلمت ع أمل اللي مقهوره لأنها
ماتقدر تروح معاهم لأن طيارتهم
بعد ساعتين ..وطلعت..

طلعت معاه برى بعد ماتغطت
لماسمعت أصوات الشباب...

شافت البنات كلهم راكبين جوا
السياره وراحت لهم وقبل توصل للسيارة..سمعت صوت
سميه وريم يتخانقون ع المكان
اللي جنب الشباك..

قالت سديم:لا إنتي ولا هي لميس تجلس فيه..

جلست لميس جنب الباب وجنبها ريم وبعدها تولين وجنبها سديم
..وبالخلف جلست لمياء و
سميه..وساره..وداليا

لفت لميس وجهها للشباك
يناظرون في الشباب اللي واقفين يسولفون وطاحت نظراتها ع رعد اللي جاي من بعيد..لابس بنطلون أسود وقميص أسود فاتح أزاريره الثنين ونظاراته السود ع شعره
وماسك جواله بإيده ومفتاح سيارته وخلفه واحد من الحرس
شايل شنطته وشنطة اللاب توب
..

قال رائد لماشافه بصوت عالي: ‏the black man‏ وصل

ضحكوا الشباب وقال رائد وهو
يشوف رعد يسلم ع الشباب:
ماأشوفه إلا لابس أسود جابلي
الكآبه موكفايه علي سميه..

شهقت سميه اللي سمعته:حمار

وقالت سديم:الله يفضح إبليسه

همست لمياء لساره بصوت واطي:شوفيه يجنن ولد اللذ...آآه

لكزتها ساره يعني إسكتي وهي
تقول:إنطمي وإستحي زوجته
معانا لاتسمعك..

لمياء:ماقلت شئ غلط...

ساره:ولو إنطمي وغضي بصرك ..

لمياء بتريقه:علشانك متزوجه
يعني تقولي غضي بصرك

ساره:لاحبيبتي المتزوجه واللي
ماتزوجت كلهم سواء(وقل للمؤمنت يغضضن من أبصارهن)..

زفرت سديم بقوه وهي تتأفف:أففف اللحين متى يتحركون ذولا بنموت من الحر..

سميه:إكشفي ماحد شايفك..
السياره مظلله..

كشفت وجهها وطاحت عيونها
بعيون رائد اللي واقف يحكي
مع ماجد..وحست بقشعريره
بجسمها ورجعت تغطت...
وهي تلف وجهها للجهه الثانيه..

رفعت عيونها عن شنطتها وتعلقت بعيونه السود واقف يحكي في جواله..لابس بنطلون
جينز وقميص بيج ..
حست بشعور غريب يسري بجسدها وهي تتذكر اللي صار
لماراحت بيت أهلها..
غمضت عيونهابقوه لماتذكرت
اللي صار...حضنه الدافي لما إحتواها..وحسسها بالأمان وإن
ريان لايمكن يقرب لها وفيصل
معاها...
ماكانت تبغاه يعرف إن ريان
كان يحاول يضيعها...ماتبغاه
يكرهها أو يشيل فكره عنها..

فتحت عيونها لماسمعت أصوات
البنات وهم يشوفون الشباب
يتناقشون من اللي راح يسوق
الجمس..

شافوا رائد أخذ مفتاح الجمس
وإبتسامته شاقه وجهه من الفرحه...

صرخت داخلها سديم لماشافته
متجه للسياره...لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
لاياربي ..مو را ا ا ائد...إيش بسوي اللحين...أنزل..أنزل...بنت
عيب إيش تنزلين علشان يشكون بشئ....إييييش يشكون
أنا إيش قاعده أقول...خلا ا اص
..

حبست أنفاسها لماشافته يجلس
في مكانه وهو يعدل كابه الأسود...وهويقول:السسسلام
عليكم...كيفكم بنات...

ردوا البنات بصوت واطي ...
وشافوا فيصل ركب جنبه...وسيارة فيصل أخذها واحد من
رجاله .....

أما بقية الشباب ركبوا مع رعد اللي ناظر في فيصل بنظره غريبه ونقل بصره للخلف...ثم
أبعد عيونه وكأنه موعاجبه الوضع..
..
وطبعالميس لاحظت نظرته
اللي آلمتها...

وأبورعد مع أم رعد وركبت معاهم رنا..لأن خالد مع رعد...

حركوا السيارات وطلعوا من القصر ولاقوا السيارات الثانيه...

***************

عدل جلسته وإنتبه لها لأنها جالسه خلف رائد..
مسنده راسها ع الشباك..

لف وجهه لقدام وهو يطلع جواله من جيب بنطلونه ويكتب
مسج...

رفعت راسها لماحست بجوالها
يهتز لأنها حاطته ع الصامت وفتحت المسج...

رفعت راسها لماقرته تناظر فيه
لقته يطالع قدامه وجواله بيده..

بعدت نظراتها لجوالها تناظر فيه
وإبتسمت بحزن...للحين مهتم
فيها حتى بعد ماعرف عن حياتها واللي صار لها وماكرهها..

فتح جواله لما جاله مسج منها
.."أنا بخير ....."

:إحم إحم...

رفع راسه لرائد اللي يناظره بتسليه وهو يحط جواله :خير..

رائد بتسليه:ياخي كان رحت بسيارتك أريح لك...

كبح إبتسامته وعطاه نظره ..
بسم الله كيف إنتبه...

ضحك رائد وهو يرفع عيونه
للمرايه وتعلقت بعيونها ..


مانتبهت ع نفسها لأنها كانت سرحانه فيه لماسمعت صوته

إنتبهت وسحبت الغطا ع عيونها
وهي تلف وجهها لريم ..
وهي تسب نفسها ع غبائها..

اللحين إيش بيقول...أففف عاد
هو لله شايف نفسه...

أححح ..غمضت عيونها لماحست بضربه ع راسها من الخلف ..ولفت وجهها للخلف شافت سميه اللي قربت وهمست:ماتحبينه ها..

فتحت عيونها بوسعها هذي كيف
إنتبهت...الدبه..

التفتت لماحست بالسياره تهدي
عند المحطه..

فتح رائد الباب وقال:تبغون شئ
بنات..

ماحد رد عليه ..رفع حاجبه وقال:ترى فيصل متزوج وزوجته
موجوده يعني ماراح يعطيكم
وجه...

إبتسم فيصل ونزل من السياره

كل البنات تشاوروا إيش يبغون
إلا سديم ساكته ومو لمهم..

رائد :بس ماتبغوون شئ ثاني...
فيه ناس يبغون شئ..

كان يقصد سديم اللي إنقهرت
والبنات يقولون له لا وهو متجمد
مكانه إلا يبغاها تحكي...
وسديم عصبت ووضح عليها...

شهقت لما جتها ضربه ع راسها
من سميه وهي تقول:قولي
إيش تبغين خلصينا...

ضحكوا البنات اللي عرفوا قصدها ...

سديم همست بعصبيه:وجع مابغى شئ...

سمعها رائد وقال:فكري..

البنات ماسكين ضحكتهم ع رائد
اللي لسى واقف...

حس بأحد مسكه من تيشيرته
بقوه وسحبه ع ورى :تعا ا ا ا ا ا ال إنت..أشوف حلت لك الوقفه..

عدل تيشيرته بضيق:وإنت شــ..

شهق لماشاف الأكياس اللي في يد فيصل:ليـــــه..

مشى فيصل :لوبخليك مامشينا
إلا الليل..

كشر بضيق:دب..

ركب السياره وهو يسمع ضحك
البنات..

ناظر في فيصل بغيظ وفيصل
إبتسم وهي يعطي ريم الأكياس
لأنها أقرب...

همست سديم:أححسن...

***********

رشا جلست:ليـــــه...

دلال كشرت:عبودوه مارضى..

رشا:قهر ليه...البنات كلهم راحوا
في سياره وحده..وإحنا نروح لوحدنا..

دلال سكرت شنطتها:عاد اللي
ميتين علينا..مالت عليهم..

رشا:ولو..

دلال رفعت راسها:بس ها هذي
فرصتك وفيصل بيصير قدامك
أربع وعشرين ساعه..

رشا إبتسمت:عارفه..

دخلت أم عبدالله:دقيتي ع أخوك

دلال:أيوه دقيت..وشكل بعد
مو صاحي...يعني يالله نمشي
العصر...

تأففت أم عبدالله وطلعت..

رشا:وهذا للحين ماترك السم
اللي يشربه..

دلال:لا..أحسن خلي ريم تبتلش
فيه...

************

لفت وجهها للشباك لماتذكرت
اللي صار...وقلبها يدق بقوه من
الرعب...لوخالد شاف الصور..

غمضت عيونها بقهر...توها تفكر
في سمعة أهلها...

بس مين اللي أرسل الصور
معقوله بندر ...بس هي سمعت
إن رعد بلغ عنه الشرطه بتهمه
ماتدري إيش بالضبط..بعد ماسافر ..علشان يمنعه يرجع
لأنه لو رجع بتقبض عليه الشرطه وينسجن...

بس أكيد موصعبه عليه يرسل
أحد يعرفه...النـــــذل..

بس اللي صدمها أكثر تصرف
لميس معاها...

عمرها ماتوقعت إن لميس تسوي اللي سوته لها...

بعد ماكانت تسعى تخرب حياتها...

إنتبهت ع صوت أبوها يحاكيها
وإنقطعت أفكارها...

*************

دخلوا داخل المزرعه ...وعيونها
تدور مبهوره باللي تشوفه..طبعا
هذي أول مره تشوف فيها مزرعه مع إن عند أبوها بس ما
كانوا ياخذونها معاهم...

التفتت لفيصل اللي سايح بجسمه ع الكرسي ومنزل الكاب ع وجهه ونايم...

نزل رائد وهو يتمغط من التعب
وإيده ع رقبته ..

وأبعد عن السياره شوي علشان
البنات ينزلون..

حس بيد ع كتفه وفتح عيونه
وهو يرفع الكاب عن وجهه..

سحبت يدها لماشافته صحى
والتفت عليها..

تولين همست:وصلنا..

إنتبه إنهم داخل المزرعه...

إبتسم وهو يرجع راسه ع ورى
وإيده ع رقبته يدلكها وهو يشوفها نزلت بسرعه...

أخذت شنطتها ونزلت وهي تحاكي ريم...اللي ضاق صدرها
لماعرفت إن عبدالله بيجي اليوم
ومعاه خالتها وخواته...

قطعت حكيها لماشافت رعد من بعيد ينزل من سيارته ..

شافته رفع راسه يناظر فيها..
رمشت بعيونها وتحس رجولها
جمدت مكانها..مع إنها ماكانت
تشوف نظرة عيونه لأنه لابس
نظارته..
لفت وجهها بهدوء ومشت مع
ريم ...

شال نظارته عن عيونه اللي تلاحقها بنظراتها بضيق..يعني
للحين زعلانه و مومسامحته...
تنهد بضيق والتفت خلفه لماسمع خطوات رائد السريعه
ومر من جنبه بسرعه وبإيده جواله...

إبتسم ع شكله وراح للشباب ...

وصل للسياره وفتح باب السياره الأماميه بسرعه يبحث
عن شاحن جواله لأنه نسى يشحنه وينتظر مكالمه..

قطع بحثه السريع صوت نغمة
جوال جايه من السيت الثاني..

إستغرب لماشاف شنطه صغيره
بيضاء فتح الجيب الخارجي وطلع الجوال ناظر في شاشة الجوال بعد ماإنقطع الإتصال
وإتسعت عيونه لماشاف الوضع
"سدووومه وكلي عذووبه"...

إبتسم وهو يرفع حاجبه وحس
بخطوات خلفه..

التفت وشافها جايه تمشي بسرعه..

حط نفسه منشغل ..والتفت لها
لماشافها متنحه مكانها ..

رائد:تبغين شئ..

قالت وهي تأشر ع السيت الخلفي بتردد وإرتباك:شـ...شنطتي..

سكر الباب وقال وهو يعطيها
ظهره مبتعد:خذي راحتك يالعذوبه كلها

ماستوعبت اللي قاله كل همها
تاخذ شنطتها وتبتعد..فتح الباب
وسحبت شنطتها ورجعت بسرعه..

دخلت عند البنات في الغرفه اللي كانوا كل وحده متمدده ع
سريرها بينامون من تعب السياره...

دخلت لميس عليها بيجامتها وقالت لريم تفسح لها مكان
بتنام جنبها ..

ريم:اللحين إنتي عند غرفه وسرير إيش كبره وجايه تزاحميني ع سريري..

ماردت عليها لميس وتمددت جنبها معطيتها ظهرها...
كانت هربانه من الغرفه علشان
رعد...

:جوا ا ا ا ا ا ا ا ا الــــــــــي...

التفتوا كلهم ع شهقة سديم اللي
فرغت شنطتها كلها وهي تبحث
عن جوالها:جوالي جوالي وينه

قالت سميه اللي يالله تفتح عيونها تخاف يطير النوم منها:بسم الله دوري عليه زين يعني
وين بيروح...

سديم التفت بخوف:مالقيته وين راح...

داليا:يمكن طايح في السياره

أخذت جوال سميه ودقت ع
ماجد اللي كان جالس مع الشباب وقالت له يدور ع جوالها
في السياره...

رجع دق عليها وقال لها إنه مالقاه فيها..

سديم بخوف :يعني وينه...

ماجد:إنتي متأكده إنك جايبته
معك من البيت

سديم:أيوه متأكده...طيب إرجع
دوره ودق عليه...

سكرت منه..وقالت:ياويلي بنات
مالقاه...

شهقت :لايكون طاح من السياره عند المحطه....ياويلي
صوري فيه

سميه شهقت وهي تقوم:إنتي من جدك

داليا:مجنوونه..أناكم مره قلتلكم
لاأحد يصور في جواله..خطرالصور في الجوال لوضاع
رحتي فيها..

شدت قبضة يدها بخوف لمجرد
إنهافكرت إن جوالها يكون ضاع
وإنتشرت صورها..

شهقت فجأه:را ا ائـــــد

سميه بحيره:إيش

قامت بسرعه:رائد..أكيد معاه

سميه:ياسلام وإنتي إيش عرفك
إنه هو أخذه وليش أصلا

سديم:إلا هو لماجيت للسياره
باخذ شنطتي كان هو موجود
ولما راح قالي يا العذوبه كلها
يعني أكيد شايف الوضع في جوالي

داليا:عذوبهمن وين جايبه
هالكلمه إنتي

سديم:هذا وقتك إنتي...اللحين كيف بخليه يرجع جوالي يووه ياليت أمل موجوده..

وكملت بعصبيه:وأصلا لييييش ياخذه الدووب

ضحكت سميه:اللحين إنتي واثقه إن هو اللي ماخذه

دخلت الغرفه معها مخدتها:السلام

شهقت سديم وهي تنط:ســـــاره

رجعت خلفها بفجعه:يمه بسم
الله شفيك

البنات ماتوا ضحك ع شكلها وسديم لاصقه فيها تترجاها تحاكي أخوها يرجع لها جوالها
وساره مفهيه موفاهمه شئ...

ساره طلعت جوالها ودقت ع أخوها :هلا رائد..

رائد ماسك ضحكته لأنه عارف
سبب إتصالها:ياأهليين

ساره بشك :إنت معاك جوال سديم

رائد:مين سديم

ساره عصبت لأنها عارفه أسلوب
أخوها:رويد لاتستغبي تراني عارفه حركاتك ...رجع جوال البنت

رائد:أي بنت

ساره :ر ا ا ا ا ا ا ا اائـــــد

ماقدر يمسك نفسه وضحك:ههههههههههههههههههه

ساره زاد غيظها منه:حما ا ا ا ار
حرام عليك البنت بتموووت عندنا
وإنت قاعد تضحك

رائد سكت فجأه:والله

ساره:ياسلام يعني ماتبغاها تبكي تبغاها تضحك..

رائد عدل جلسته :تبكي...ليش

ساره:شنو اللي ليش...شوف راح أعد لين عشره إذا ماجيت ترجع الجوال ياويلك...

سكرت بوجهه وقالت لسديم
:خلاص سدومه ...اللحين بيجيبه

سميه مقهوره:أخوك مزحه زي
وجهه..

سديم مسحت دموعها:أبي جوالي

ردت ساره ع جوالها :جبته

مشت للشباك وطلت شافته واقف يأشر لها بجوال سديم..

شهقت:جوالك

راحت سديم بسرعه عندها وشافته رافعه علشان تشوفه..

رائد بهدوء:خليها تشوفه ماله داعي تبكي

إستغربت ساره من نبرة صوته
بس رائد رجع قال بسرعه :إذا
تبغى جوالها تقول لي

ساره:شنو

رائد رفع حاجبه بضحكه:عطيها
الجوال وخليها تقول لي أرجعه
وإلا ماراح تشوفه

قالت لهم وسديم إنصدمت:نعم

سميه إستانست بس قالت بعصبيه تخفي وناستها:لاوالله
ترا بكلم ماجد وأعلمه

ضحك رائد لأنه سمع صوتها العالي:خليها تعلمه عاد اللي
بيصدق إني ماخذه

ساره:خذي كلميه وإلا ماراح تشوفي جوالك أخوي وأعرفه

أخذت سديم الجوال غصب لماتذكرت صورها..

إبتسم لما سمع صوتها الهامس
وقال:أيوه إيش تبغين..

سديم مقهوره منه داخلها قالت:أبغى جوالي..

رائد إبتسم:شفتي كيف غصب عنك بتحاكيني مو تتجاهليني

مافهمت عليه وتذكرت تجاهلها
وتطنيشها له في السياره..وعصبت بس إنصدمت لماسمعت همسه الهادي والغريب: لاعاد تصوري في جوالك....

صنمت وعيونها عليه وهو واقف
ومنزل راسه ..ودقات قلبها إرتفعت..

سمعته مره ثانيه وهوينزل النظاره من شعره لعيونه:ولاعاد تبكين...

شدت قبضتها ع الجوال ونظرات البنات عليها..

مدت الجوال لساره وقلبها تحس
البنات سمعوا دقاته ..

سميه:شفيك ..

سديم :ها مـ مافيني شئ..

التفتت لساره وقالت:جيبي جوالي

وطلعت من الغرفه..

ناظروا البنات في بعض باستغراب ..

إنتبهت ع نفسها واقفه وسط الممر لها دقايق ..وماتسمع غير
صوته اللي في راسها..عصبت وقالت:حتى ماعتذر الدب..

التفتت لماسمعت صوت ضحكه
وشافت سميه واقفه عند باب الغرفه وتضحك:لك ساعه تحاكينه ولاإعتذر أجل إيش كان
يقولك ها ومخليك واقفه زي الهبله هنا وتحاكي روحك

عصبت سديم وقالت:مالي خلقك إنتي بعد..

وشهقت فجأه تحاكي نفسها:إيش عرفه إني مصوره في جوالي....لا ا ايكون
فتحه لا لا لا أنا حاطه رمز قفل
أجل إيش عرفه

رفعت راسها لسميه اللي قالت
مفجوعه:لا هذا أكيد هبل في إختي..

صرخت مقهوره:سميــــــــــه

****************

*



j;lgmm v,hdm [vpkd ,whv lua,rd>>hgfhvj hghodv>> k.hv














 

اعلان
قديم 25-12-2011, 05:42 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 305929
المشاركات: 15 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 81
 

الإتصالات
الحالة:
المملوح ـه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تكملةة رواية جرحني وصار معشوقي..البارت الاخير..


طلعوا البنات برى عند الحريم
وجلسوا معاهم...

سديم كانت تحاكي أمها لما التفتت للبنات وإنصدمت لماشافت نظراتهم مصوبه عليها
كأنه شئ غريب قدامهم..

قالت بقوه:خيــــــر..

ضحكوا البنات ...وسديم عصبت
منهم لأنها فهمت قصدهم..

وشهد مبحلقه عيونها فيها تبغى
تعرف إيش السالفه:شفييكم..

ناظرت فيهاسديم براحه..الحمدلله إنها ماتعرف وإلا كان فضحتهم...

جتهم دلال تمشي بدلع :ها ا اي

الجده بتكشيره:وعليكم السلام
وشو هذي هاي..سلمي سلام
المسلمين..

البنات كتموا ضحكتهم ع شكلها.

دلال كشرت بضيق من هالعجوز اللي كل شوي مفشلتها...

ناظرت في المكان تدور لها مكان تجلس فيه وطاحت نظراتها ع لميس...
ناظرت فيها بنظره غريبه
وبغرور ..كشرت لما مالقت مكان إلا عند الجده وإضطرت تجلس فيه...

بين سوالفهم ..دق جوال الجده
قعدت تحوس لين طلعته من جيبها..بعد ماسكرت..

الجده وهي تتلفت حولها:رعد يبغى الشنطه بقيس سكر أبومحمد الظاهر إنه نسى حقته

دلال ماصدقت وخطفت الشنطه من جنب الجده قبل توصل لها يدها:أنا بعطيها له..

وقامت مشت مبسوطه لأنها لقت شئ يخليها تقابله وتقهر لميس...

وقفت لما أعترضت طريقها لميس وهي تاخذ الشنطه من يد
دلال:أعتقد إن رعد متزووج ...

وناظرتها نظره قويه وراحت...

الكل قاعد يطالع الموقف وعجبهم ردة فعل لميس....

أما دلال كانت مصدومه ماتوقعت لميس بتسوي كذا..و
مفتشله وميته قهر...

الجده:إجلسي يادلال...وإنتي يا
ام عبدالله المفروض ماتخلين
بنتك تطلع كذا عند الرجال ..هو
مومحرم لها...

أم عبدالله إنقهرت من تصرف لميس وكلام أم محمد وماتدري
إيش تقول...:إ..إيه عادي مافيها
شئ ..كانت قريبه من عندك وإخذته ..وبعدين رعد متعود عليها وهي متعوده عليه...مافيها
شئ...

الجده:لا فيها..الرجال متزوج ..زوجته فيه وخواته فيه...وعيب
تطلعه ولايجوز بنتك كبيره مو بزر ...مثل ماتغطت عن غيره
تتغطى عنه وإلا الغطا ع كيفها...

أ م عبدالله تفشلت وفضلت تسكت لا تطيح وجهها زياده..
دلال نفسها تخنقها ..وضاع وجهها قدامه...قامت من مكانها
بغرور وراحت ...

البنات يناظرون بعض ويتبسمون
بردت كبودهم الجده...

سميه تهمس بحماس:وه بس
كفوو أم محمد...بردت كبدي...
ودي أقوم أبووس راسها...

ضحكت ريم وهي تقول:إهجدي
بس ...

**

لميس مقهوره من دلال بس تبغى ترز روحها عنده...وزين
إنها ماسكتت لها...

قطعت أفكارها لماشافته واقف
بثوب أسود وشماغه لافه ع راسه زي الحمدانيه ولابس نظاره سودا وفي إيد جواله...

رفع راسه لماحس بوجود أحد
وحسته تفاجأ لماشافها...

شدت قبضتها ع الشنطه ومشت
له بتردد..وهي تشوف إبتسامته
..
مدت له الشنطه :تفضل...

لما طول ما أخذها رفعت راسها
لقته يطالع فيها ماقدرت تشوف عيونه من النظاره...

أخذها من يدها ..كان بيتكلم
لكنها عطتها ظهرها بسرعه وراحت...

شد قبضته ع الشنطه بقهر..لأنها
ماعطته فرصه يتكلم ..هو حتى
موقادر يفكر بلومها..زين إنه قدر يشوفها وماطلعت له...

************
صحت من النوم وشافت البنات
لسى نايمين..

ناظرت الساعه ولقتها 9 يووه ماصلت العشا معقوله ماحد صحاهم..

صحت البنات وراحت غرفتها دخلت وبدلت لبسها لبست فستان بني محروق بأحمر ولبست بوت طويل بني
فرقت شعرها ع جنب وتركته مفتوح وحطت ميك أب ناعم وتعطرت ..

أخذت شنطتها وجوالها..تفاجأت
لماشافت مكالمتين من رعد..

طلعت من الغرفه ووقفت لما
سمعت صوت تعرفه زين..
شافت ظهر صاحبة هالصوت
وبإيدها جوالها تحكي بكل غنج
ودلع ..واللي صدمها أكثر مين
قاعده تحكي معاه ...

رعـــــــــــــــد...

رجعت خلفها واصطدمت بريم
اللي واقفه وضامه جاكيتها لهامن البرد ومكشره

ريم:شفيك

حاولت لميس تمسك نفسها بأعجوبه وقالت:مافيني شئ إنتي ليش واقفه هنا

ريم بضيق:خالتي أم عبدالله
شرفت

سكتت لميس ثم قالت:طيب إمشي نروح عندهم .

ريم بضيق:مالي خلقها..
برجع أنام

سحبتها لميس من يدها بإصرار:إمشي

مشت معاها بضيق..وصلوا عندهم ووقفت لميس فجأه لما
شافت رعد واقف عند جدته وبحضنه رند يلاعبها ..

ريم همست:أححسن

كيف تكون دلال تحاكيه ع جوالها
وهو واقف قدامها وعند أهله
نزلت نظراتها ليده وتحطمت
لما شافت الجوال في يده
حبست دموعها باصرار و
مشت ناحيتهم وهي تشوف رعد
رفع راسه يناظرها لما نادتهم
أم خالد...

أبعدت نظراتها عنه وإصطدمت
بنظرات دلال الحاده..توها تنتبه
إن دلال موجوده...متى رجعت
تجاهلتها وسلمت ...شافت ريم
تسلم ع أم عبدالله وواضح ع وجهها الضيق...

جلست لميس جنب الجده وجنبها
ريم...

شافت دلال قامت وقربت من رعد بدلع وقالت له يعطيهارند
لكن رند صدت عنها ولصقت بكتف رعد ماتبغاه...

طاح وجهها قدامهم ...
قربت من رعد وراسها قريب من
كتف رعد تحاول تشوف رند مقتصده وعيونها ع لميس بتحدي..

لميس انصدمت والقهر والغيره إشتعلت داخلها ..شدت ع يدها
بقوه وإرتفعت نظراتها لرعد
بقهر وضيق..وصدت عنه

إنتبه رعد ع قرب دلال لماشاف نظرات لميس وابعدعنهاوهو يحط رند في حضن أمها ..متجاهل دلال..

إنصدمت دلال من حركته وهي
تشوفه راح خلف لميس وناداها..

رفعت لميس راسها تناظر فيه
متفاجأه وشافته مد يده لها..
مسكت يده الدافيه ورفعها علشان توقف..

إستأذن منهم وأخذها معاه...

طبعا دلال تحطمت وجلست
مغتاظه وتناظر في أمها اللي
تجاهلتها ..يعني إيش تبغيني أسوي لك ..

***************

جالسه ع السرير وميته ضحك
ع سوالف سميه ...حبتها مره هالبنت تدخل القلب بسرعه..
بعفويتها ومرحها...

ضمت المخده لصدرها تضحك:خلاص سميه...

ضحكت سميه لماشافت تولين
تعودت عليهم ...وعليها هي بالتحديد...

سديم قامت من النوم من إزعاجهم وأصلا هي مانامت زين من التفكير...وأكيد عارفين
في مين...

سديم:إنتو بتسولفون إطلعوا برى وخلوني أنام

سميه:وإنتي لسى بتنامين إصحي يالله شوفي الساعه كم

تولين إستحت من سديم وقامت:أنا بروح أبدل..

سميه :عارفه وين غرفتك وإلا أروح معاك

تولين:لا عارفه وين...شكرا

طلعت من الغرفه ورجعت :تعالي معاي..

ضحكت سميه وطلعت معاها..

وصلتها لغرفتها وراحت..

دخلت الغرفه تبدل لبسها وإحتارت إيش تلبس ياليت سميه موجوده...

لبست فستان صوف أنيق قصير
ولبست بوت طويل

رتبت حوستها ..سمعت صوت باب الغرفه وراحت تفتحه..

شافت سميه قبالها بابتسامه:خلصتي..

تولين:أيوه خلصت ..

راحت تجيب شنطتها وجوالها
ووقفتها سميه :لحظه ..ماحطيتي ميك أب

تولين إبتسمت:لازم...لأني مااحبه

ضحكت سميه وهي تسحبها للتسريحه :بتتعودين...وبعدين
إنتي عروس لازم تحطين

جلستها ع الكرسي وشالت خصل شعرها عن وجهها..

حطت لها ميك أب خفيف وناعم
..
سميه:شطبنا..

إبتسمت تولين :شكرا

طلعوا مع بعض من الغرفه ..
إنتبهت سميه ع جوالها وإبتسمت
لماشافت المتصل وإستأذنت من تولين وراحت بعيد عنها..

عرفت تولين إنه راكان من إبتسامة سميه الحلوه والفرحه
اللي شافتها ع وجهها...

عقدت حاجبها فجأه لماجا ع بالها فيصل في هاللحظه...

كملت طريقها لوحدها تمشي ببطئ لأنها مو عارفه وين تروح

وقفت لماسمعت صوت خفيف يناديها بهمس...

خافت وكملت طريقها والصوت
تحسه يقرب منها ...
شهقت وهي تلف خلفها لماحست في يد ع كتفها...

وشافت فيصل قدامها يناظرها باستغراب وإيده رافعها عن كتفها:شفيك

عقدت حاجبها زي الأطفال بعتاب وهي تحس دقات قلبها للحين تدق من الخوف:أرعبتني

تحولت نظرته المستنكره للضحكه وقال:وليه تخافين..وبعدين ليه مارديتي علي لماناديتك شككتيني إنك مو تولين زوجتي...

نزلت عيونها لماسمعت كلمة زوجتي ..

شافت يده تمسك يدها اللي حاطتها ع قلبها وتبعدها وتصير
مكانها..

رفعت راسها بخوف وإيدها ع يده بتبعدها..وتجمدت يدها لما
شافت نظرة عيونه السود وإبتسامته المرسومه ع وجهه..

ماقدرت تبلع ريقها لماسمعت
همسه يقول:للحين خايفه...

ماتدري ليه حسته مايقصد خوفها من اللي صار قبل شوي
حسته يقصد خوفها منه...

توسعت عيونها بصدمه لما أبعد
شعرها عن جبينها وباسه...


:إحم إحم..

التفت فيصل وشاف رشا واقفه
وتناظرفيهم بقهر وغيره..

ماعطاها فرصه تحكي لأنه لف
ماشي راجع للشباب...

زاد قهرها حركت تطنيشه زياده
ع الموقف اللي شافته فيه مستحيل صار يحب تولين...
معقوله نسته أمل بهالسرعه..
معقوله حب هالجاهله البيئه اللي قدامه...وأنا أنا قدرت أبعده
عن أمل علشاني علشان يلتفت
لي وفي الأخير تاخذه هذي مني

ناظرت في تولين اللي لسى واقفه مكانها بحقد وقالت:إتهني
فيه قد ماتقدري ..لأني ماراح أخليكم تتهنون فاهمه

تولين خافت من حكيها واللي خوفها أكثر نظرة عيونها الحاقده...

****************

مشت معاه غصب عنها قلبها
اللي يقودها مو رجولها...

وماشافت نفسها إلا عند ساحة الإسطبلات معاه..

واقفين حول السياج اللي محاصر الرعد وحصان ثاني معاه ..

لف لها وإيده متكيه ع السياج وقال :أتوقع إنك شفتي مكالماتي..

لميس قالت بهدوء وتحس ببروده
في جسمها من قربه لأنه كان قريب منها زياده ع البرد اللي بينخر عظامها لأن المكان مكشوف:أيوه

رعد مع إنه عارف ليه:طيب ليه مادقيتي..

لميس:لأني شفتك قدامي فماله داعي أدق وإنت قدامي

لف راسه وهو يرجع شعره ع ورى ويتنهد...

ناظر فيها وتعلقت عيونهم في بعض...
إشتاق لها ..إشتاق لعيونها ..
يحس الساعات اللي ماشافها
فيها عذابها للحين داخله..
وموقادر يعبر لها عن شوقه..مو
قادر يقرب لها لأنه عارف إنها
بتصده...لكن دقات قلبه الهيمانه
مارحمته ...

همس لها:إلى متى...

لميس أبعدت عيونها عن عيونه
بصعوبه وقالت ودموعها مغرقه عيونها:إنت اللي حطيتها إلى متى ...إنت اللي لازم تسأل
نفسك هالسؤال وأنا بعد لازم أسألك إلى متى بتظل تعاملني
بقسوه ...إلى متى بتظل تشك فيني وتجرحني ..أنا تعبت من جروحك ونظرات التشكيك والإتهام اللي ترميني فيها ..
أنا عارفه إنك للحين مومصدق
إن فيصل مثل أخوي وبس عارفه..عارفه إنك للحين مومصدقني..عارفه إنك تعتبرني
وحده .....


ماقدرت تكمل حكيها لأن غصتها
خانقتها ودموعها نزلت ...

رعد منصدم ويناظرفيها..

رجعت خلفها لماشافته بيقرب منها وقالت بين دموعها:إبعد عني...أناعمري ماأذيتك في شئ
أنا حتى موعارفه ليه تعاملني
هالمعامله...إنت عارف إن الكل
صار يعرف بعلاقتي معاك كيف
نظراتك لي وتصرفاتك خلتهم
يلاحظوا ...أنا أحس إن داخلهم
عارفين إنك تكرهني وشاك فيني ..سواء منك أو من غيرك

شهقت وهي تقول :إنت تحب
دلال وندمان إنك تزوجتني
لاتقول أنا ماحبها لا
دفاعك عنها ..سكوتك عن تصرفاتها..وقربها منك ..
تقول إنك تحبها...

كملت وقلبها ينزف من حبه:
إذا تحبها ليه تزوجتني.. ليـــــه
إذا تحبها طلقنـــــــي وتزوجها..

كان يناظرها مصدوم هو حتى مايلومها ع حكيها..
إنتظرها لين تهدى وهو ماسك
نفسه بالقوه ويشوف دموعها
..
لماهدأت فسخ جاكيته الأسود وحطه ع أكتافها يدفيها..

رعد:خلصتي كلامك ..

ناظرت فيه بنظره هزته..منظر
عيونها الزرقا الواسعه الغرقانه
دموع ..هزه دمره أكثر من حكيها..حتى شعرها يبكي معاها

بعدت عنه بتروح لكنه مسكها:
إسمعيني..أنا سمعتك ومن حقي إنك تسمعيني

أبعد يده لماشافها لسى معطته
ظهرها وماناظرته...وصوت شهقاتها واضحه وإرتجافها..

قال لها كل شئ من أول لحظه
شافها فيها وأخذت قلبه وتفكيره
صدمته لما سمع إنها صاحبة علاقات ..كل شئ يشوفه منها
يثبت له هالشئ ..تصرفاتها وحكيها ..
معاملتها لفيصل وغيره بعكس
معاملتها الجافيه معاه
تجاهلها له التام وتطنيشها من أول لحظه شافها فيها
كان يشوفها مهمشته حتى بنظره وكلمه ..حتى لمايكونوا
في مكان واحد تهرب منه...
كل هذا كان معذبه والعذاب بحد ذاته هو إنها صاحبة علاقات
من كل الأدله اللي يشوفها قدامه تثبتها...مكالماتها اللي إكتشف إنه ظلمها فيها..كلام
أمه ورنا ودلال اللي زرع الشك
فيها وحطمه..
حتى رفضها له لما تزوجها وبعد
زواجه بها ..زاد غضبه وقهره

كانت كل كلمه يقولها تحطمها
تطعن قلبها..مومعقوله كان هذا
تفكيره فيها..
وصورتها هذي قدامه..من زمان
تمنته سكت وماتكلم لأن كلامه
عذبها أكثر من سكوته..
تحس راسها بينفجر مومصدقه
رجولها موقادره تشيلها..
معقوله هذي كانت صورتها قدامه طول هالمده..
صورة البنت الصايعه الضايعه..
في كل دقيقه نبض فيها قلبها
له حب..كان قلبه ينبض شك وإحتقار مقابلها..

شهقت تبكي وهي تلف وتضربه
من صدره :يكفي مجنوووون...إنت آآهئ..مجنووون...

مسك يدها بيتكلم لكن صدمته
ردة فعلها لما سحبت يدها منه
ودفته مع إنه ماتحرك من مكانه:إبعددد عني...

لفت بترجع وهي تحاول توقف
دموعها لكن غصب عنها تعاندها...وتركته..

ضرب السياج بقوه بقبضة يده وتنهد بقوه
يحس نفسه مكتوم ..
لف وتسند ع السياج ...
"طلقنــــــــــــي وتزوجهــــــــا"

غمض عيونه بقهر ...كل دقيقه
يحسها تبعد عنه أكثر..وهو مو
قادر يتحمل بعدها..كان يظن إنه إذا صارحها بيرتاح واللي صار
العكس أبعدها عنه اكثرر

حس بحركه خلفه والتفت وشافها واقفه ..خصلات شعرها يحركها الهوا ..إحمرار
خدودهاالناعمه من بكائها أو من برودةالجو..عيونها الواسعه
ببحر الدموع عذابه..
إيديها اللي ضامه جاكيته ..
وهي تقول بصوتها الباكي :
أبغى أرجع..

تخاف ترجع لوحدها في الظلام ..وتبغاه يرجعها ..هو الأمان لها ...

غمض عيونه وهو يسحبها لحضنه وإيديه تحاوطها بقوه
ودفن وجهه في شعرها ..

تفجرت دموعها لما حست بدفا
حضنه وزاد بكائها وعلت شهقاتها ....

**************

دخل البيت تافل العافيه وماله
خلق خاله وبنته ...

قابلته الخدامه وقالت إن خاله
ينتظره في المجلس..

تأفف وراح له في المجلس
وليته ماراح ولا جاله بالأساس
كان نفسه يصك خاله كف ع وجهه أو حتى يقتله..لماشاف
الشيخ جالس وشخصين

مسك أعصابه بالقوه..ومايدري
إيش يسوي..خاله بيملك له ع بنته غصب..

ظل واقف مكانه مايدري كيف
يتصرف أو حتى إيش يقول
عقله وقف عن التفكير...

***********














 
 
قديم 25-12-2011, 05:44 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 305929
المشاركات: 15 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 81
 

الإتصالات
الحالة:
المملوح ـه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تكملةة رواية جرحني وصار معشوقي..البارت الاخير..


وقفت مكانها متفاجأه لماشافت
لميس تدخل غرفتها وشكلها
تبكي ...ورعد واقف وشكله مو
ع بعضه..

قربت منه:رعد شفيك..شفيها
لميس

حط إيده ع شعره وعيونه ع باب غرفته:مافيها شئ ...
أنا اللي فيني..

إنصدمت لماشافت عيونه
بس ماعطاها فرصه تسألها لأنه
لف ماشي..

راحت للغرفه ودقت الباب ع لميس ماسمعت منها رد..
ماحبت تضايقها وتصر وتركتها
وبالها مشغول فيهم...

شافت تولين جالسه لوحدها وراحت لها...

:شفيها الحلوه جالسه لوحدها

إستغربت لماماردت عليها وشكلها سرحانه....

جلست جنبها وإيدها ع كتفها:تولين

إنتبهت لها تولين وإبتسمت:هلا ريم..

ريم:شفيك سرحانه

تولين:سلامتك مـ.....

قطعت حكيها لما صدح صوت جوال ريم..

كشرت بضيق لماشافت رقم
عبدالله..أكيد أمها عطته رقمها..

طنشته وقفلته ودخلته في جيبها
ناظرت في تولين اللي منزله راسها وتفكر ..

قالت:تولين شفيك حبيبتي ..

ناظرت في ريم وقالت بهمس:خايفه..

إستغربت ريم:من إيش..

تولين بتوتر:رشا..

ريم:رشا...ليه سوت لك شئ..قالت لك شئ..

قالت لها تولين وريم إرتفع ضغطها من رشا :ماعليك منها
راعية حكي بس ..ماتقدر تسوي
لك شئ..من قهرها بس لأن فيصل إختارك إنتي ماختارها ..
لاتخلينها تخوفك طنشيها ماينفع
معاها إلاكذا..

تولين كانت تناظر في ريم من قالت كلمة إختارك..يعني فيصل
هو اللي إختارها...بس هو يحب
أمل...حتى ولو فكرة إنه إختارها
هي وترك بنت خالته القريبه منه
طول عمره حسستها بسعاده..
حسستها بشئ حلو داخلها...

كانت قبل مفكره إن أهله هم
اللي أجبروه عليها...جا ع بالها
نظراته أول ماشافته في حديقة
بيتهم...نظراته قبل شوي لماكان
عندها...حست بخفقات قلبها تزيد ومانتبهت لحكي ريم اللي
لاحظت سرحانها...

ريم:تولين..إنتي معاي..

إبتسمت تولين وقالت:أيوه أيوه
معاك..

ضحكت ريم:والله شكل عقلك
راح عند أخوي موعندي...

إبتسمت تولين وتفاجأت بسؤال
ريم المفاجئ والجرئ:تحبينه..

نزلت راسها بخجل ولأنهاماتوقعت هالسؤال وخصوصا من ريم...

ضحكت ريم وهي مبسوطه داخلها إن تولين واضح إنها تحب
أخوها:ياقلبي ع اللي يستحوون..

*************

سكر جواله بقهر وغيض لأنها
طنشته ولاردت عليه...كان عارف إنها عرفت رقمه وطنشته
وماتبغى تحاكيه...

هين ياريم..أنا تتجاهليني..

قطع أفكاره صدمته لماشاف
بسام داخل مع فيصل..

هذا إيش جابه بعد...

لكن بسام ماعطاه وجه وتجاهله لأن هذا أحسن حل
وإلا كان ذبحه...وجلس مع الشباب بعيد عنه...


********

ركب سيارته وهو يضرب الدركسون بكل قوته والنار تشب داخله...مومصدق اللي
سواه...

ملك ع مرام يعني صارت زوجته..

شد ع قبضة إيده وهو يسند راسه بقهر ...وألم..

معقوله ينجبر ع زواجه...

واللي زاد قهره إبتسامة مرام
بكل وقاحه وجرئه...

آآه يارب ...خلاص إنربط إسمها
القذر باسمه طول العمر...نفذت
تهديدها واللي في راسها...

غمض عيونه لماتذكر تولين...
آآآه ياتولييين...

*****

بتطير من الفرحه..مومصدقه
إنها خلاا ا ا اص حصلت ع زياد
وصار لها...

أهم شئ أنقذت نفسها وسترت
ع حالها...وماحد راح يكشفها..

والأهم نفذت تهديدها..وجابت
راسه ...

فرحتها نستها تعبها ..وقررت تسوي حفله في البيت بمناسبة
نجاح خطتها وفوزها بزياد...
وبتعزم كل صاحباتها...

أبوها إنبسط لماشاف فرحتها
وإنبسط أكثر لما عرف إنه بتحتفل وتعزم صاحباتها...

لأنها من زمان ماسوت حفلات
وكان التعب واضح عليها والكآبه
الأيام اللي فاتت...
رجعت مرام دلوعته مثل قبل..

**********

ماقدر يتحمل لين يشوفها ..كان
جالس معاهم جسد بلا روح
عقله وقلبه عندها...

قام من مكانه وطلع من عندهم
..
إعترضت طريقه دلال واقفه بكل دلع:أهلين رعد..

إنصدمت وطاح وجهها لما تعداها وماناظر فيها...
بتمووت من القهر والغيظ هذا
حتى ماناظر فيها ولاكأنها موجوده قدامه..أول مره يتجاهلها...

التفتت خلفها لماسمعت صوت
ضحكه..

شافت سميه واقفه معاها شهد
اللي ميته ضحك وهي تأشر عليها:طا ا ا ا ا ا اح وجهها...

سميه بشماته:يابنت إحفظي
كرامتك ولمي وجهك وإبعدي
عنه تراه مايشوف قدامه غير
لميس وبس...

مشت من عندهم تغلي قهر
وحقد...وإلا هذي تتشمت فيها
وهالنتفه تاخذها مسخره..

آآآه يالقهــــررر..أنا أراويك يا
رعد...تتجاهلني وتطنشني علشان لميسوووه...

كانت تتوعــــد وتهــــدد...مو
مصدقه إنه تجاهلها...وقدام مين
سميه ...وشهد إذاعة لندن...

***************

فتح باب غرفته وشافها خاليه
خاف يكون صار فيها شئ أو سوت في نفسها شئ..هذا اللي
جا ع باله وهو في طريقه..

شاف سديم جايه وناداها...
جت له مبتسمه:هلا رعد...

رعد:هلاسديم..كيفك..

سديم:الحمدلله تمام...آمر

رعد:مايامر عليك عدو...لميس وينها..

سديم إستغربت:مادري..من أمس ماشفناها..كنا نظن إنها معاك..

رعد بدأ الخوف يسري فيه:شنو..

سديم خافت:ليه هي ماكانت معاك..أجل وينها...

رعد بدت دقات قلبه تنبض بقوه
من أن يكون شئ من اللي في باله صار..

سديم بخوف:ياويلي وين راحت
البنت...

مسكها رعد بقلق وقال:لا تقولين لأحد ...أنابروح أدور عليها
أكيد تكون رايحه تتمشى في مكان وتاهت ...

سديم:طيب خبرني إذا لقيتها...

راح رعد بسرعه ودقات قلبه
تسبقه...لو يصير فيها شئ بسببه
بيموت...تمنى إن ماصارحها..

جلست مع البنات وجوالها في يدها وكل شوي تطالع فيه ..بقلق وتوتر...خايفه يجيبون طاري لميس ...ساعتها بتفضح السالفه..

سميه رمت عليها شنطتها بدفاشه:هي إنتي ..شفيك كنك مقروصه..وتطالعين جوالك..

سديم عصبت لأنها فجعتها ورمت عليها الشنطه بقووه:ووجع ياحماره...إنقلعي مالك دخل..

قامت من عندهم وراحت ...

سميه باستنكار:بسم الله علي..
كلتني..

ريم:بعذرها...البنت سرحانه وفجعتيها بالشنطه...يالمدفوشه

ساره وهي تشرب عصيرها:الله يعين راكان عليها...



تحولت تكشيرة سميه بسرعه
لإبتسامه وبرومانسيه وإيدها ع قلبها:وه يالبى هالطاري..لاتقولين إسمه ترا قلبي يطلع من مكانه..

صرخت داليا وهي ترمي عليها
كرتون المناديل:ياناا ا ا اس البنت هذي والله ماتستحيييي

سميه وإيدها ع كتفها:آآآح ووجع
ترا ا ا ا ه زوجي مو ولد الجيران

داليا:حتى ولو...خلي عندك ذرة
حيا...

سميه:ياعمري ياخوي..شكله
ماشاف منك كلمه حلوه..إذا لهدرجه تستحين..

داليا.:ماا ا الك دخل..

سميه بشطانه:احل بدور لاخوي
وحده تدلعه وتقدر رومانسيته و...

نقزت من مكانه منحاشه لماشافت داليا قامت من مكانها وهي تصرخ بعصبيه:سمييييــــــــــــــــــه ...

ماتوا ضحك البنات ع أشكالهم
سميه رافعه تنورتها تركض والسيقان طالعه وخلفها داليا
والجده معها العصا تهووش عليهم ...واللي ضحكهم أكثر
إن الجده تصارخ ع سميه تقولها تستري ...

****************

راح للإسطبلات ع أمل إنه يلاقيها هناك..ومالقاها..

بدأ الخوف يسيطر عليه...
ركب حصانه الرعد وإنطلق فيه
جوا المزرعه...

كلما تمر دقيقه تزيد خوفه...وتزيد معها دقات قلبه...حتى عدم ردها ع إتصلاته زادت قلقه...وخلت تفكيره يروح لأكثر من سبب...

فجأه جا ع باله مكان ...معقوله تكون هنا ا ا اك...

*************

جلست ع الأرجوحه وقلبها عند
لميس...رعد تأخر مادق عليها
والوقت يمر...

ماقدرت تتحمل ودقت عليه...

قالت بسرعه لماوصل لها صوت
رعد:لقيتهاااا....

سمعت صوته القلقان مع صوت
تنفسه السريع:لا لسى...بس أنا
رايح......

عقدت حاجبها لماإنقطع صوته:ألو رعد ......رعد

**************

كان واقف مكانه ونظرات عيونه
تعلقت فيها...ودقات قلبه ماوقفت...إيده تجمدت مكانها عند إذنه حتى إنه نسى سديم
..
كانت جالسه ع الكرسي الخشبي بجمود ..وعيونها الواسعه بنظرتها اللي ماقدر يقول عنها إلا إنها ميته..با ا ا ارده
مثبته قدامها ...ع حوض الورد..

صحيح منظرها حطم قلبه..
لكنه مو مصدق إنه لقاها بخير
..سكر جواله وهو متجه لها:لميــــــس

ماناظرت فيه وكأنها غارقه بتفكيرها ومو مع العالم أو تجاهل منها..

مسك يدها وسحبها لحضنه ..
غمض عيونه يهدي ضربات قلبه
المرتجفه..وهو يحمد ربه..

قالها بخوف يحاول يخفف من حدة صوته:إنتي إيش قاعده تسوين هنا...وليه ماتردي ع جوالك...

بعدت عنه حسها بحده وناظرت
فيه نظرات قاتله وهي ترمي عليه القنبله والسهم اللي شلت تفكيره وحواسه...

*********

أخذت تدق عليه أكثر من مره...
شفيه سكر الخط أكيد صار شئ
أو يمكن لميس صاير لهاشي...

قالت بغيض وهي تحاول توقف
تفكيرها بالأسوء :هذا ليه مايرد....

:مين اللي مايرد...

شهقت لماسمعت صوت رائد خلفها ولقته واقف يناظر فيها ويردد سؤاله:مين اللي مايرد..

سديم:مالك دخل...

تقدم منها وهي خافت وخطف
جوالها من يده وشاف مين تدق
عليه...

هي سحبته بقهر من حركته:ووجع جيب جوالي...مين سمح
لك تاخذه...

رائد ببراءه وكأنه ماسوى شئ:أنا...

مشت بغيظ:سخييف...

ووقفت فجأه ولفت عليه:إنت كيف عرفت إني مصوره في جواله...لايكون فتحته...

قال بابتسامه وهو يلعب بالسبحه في يده:عارف حركات
البنات...

رفعت حاجبها بقهر:أيوه أكيد..من كثر اللي تعرفهم..

إبتسم لما لمس نبرة القهر والغيره في صوتها وقال:مو ذنبي من حلاتي يتلزقون فيني
كل ماشافوني...يتراكضون علشان يعرفوني..

قالت بقهر :ماعندهم ذووق

ومشت وخلته وهي تسمعه يقول بصوت عالي علشان تسمعه:إلا قولي يقدرون الحلا
والزين مو مثل بعععض الناا ا ا ا ا ا ا ا ا ااس...

************

وقف الزمن لحظه..وتفكيره وحركته إنشلت...دقات قلبه وقفت وتوسعت عيونه بصدمه :إيــــــش...

قالت وكلها دموع وإيدها تبعد
إيده عنها:طلقنــــــي....

مسكها بقوه مو مصدق اللي يسمعه بحده:لميــــــس إنتي
جنيتي...مستحيــــــــــــل...

قالت بحده وقلبها ينعصر:لا طلقني..طلقني وإرتاح وريحني..
أنا ماقدر أعيش مع واحد عقله مريض وتفكيره فيني بهالطريقه....حتى لو كنت أحبك
يارعد مستحيل أرضى أعيش
معاك وهذا تفكيرك فيني حتى لوكان....أنا تعبا ا انه ومو قادره
أتحملل أكثر من كذا ...طلقني

رعد مصدوم ومو مصدق اللي
يسمعه :مستحيــــــــــــل...
مستحيــــــل يالميس...

ضربته بقهر ودموعها تنزل:ليــــــه ...ليــــــه...ليــــــه ماتبغــــــى تطلقني...إنت تــ....

صرخ فيها وهو يمسك يديها:لأنــــــي أحبــــــــــــك...
أحبــــــــــــك يالميــــــس...

****************

رمى الجوال بغيض وقهر جنبه
لماتعب من كثر مايدق عليها وسافهته وماترد عليه....

دق ع إخته:ألو دلال...

دلال من غير نفس:نععم...

عبدالله:لازم تخليني أقابل ريم..

دلال:وأنا إيش دخلني...ماسكتها
وإلا مانعتك...

عبدالله:هي مو راضيه وماترد
ع إتصالاتي...


دلال:إيش تبغاني أسوي يعني...

عبدالله:أبغاك تدبرين لي وقت أقدر أشوفها ...من غير لاتعرف
لأنها لو عرفت ماراح ترضى

دلال:طيب طيب بحاول ..

سكرت منه وهي تتأفف...كيف تخليه يشوفها وهي لازقه في البنات أربع وعشرين ساعه...

قامت وطلعت برى ....

*************

تولين تتمشى مع سميه ويسولفون لماجتهم رشا تمشي:ها ا ا اي

كشرت سميه وماعطتها وجه..
أما تولين ساكته..

رشا رفعت حاجبها:شفيكم...

سميه:مافينا شئ...

جتهم شهد جايه مبوزه وتنافخ:هــــــي إنتي رجللتس أبلشني
كل شوي قايل لي روحي نادي
زوجتي ..كنه ماحد تزوج غيره

إبتسمت سميه وقالت:وينه...

شهد :هناك...وقوليله لاعاد يقولي روحي ناديها...معه جوال ..يدق عليك منه...

ضحكت سميه وراحت لراكان...

ناظرت شهد في تولين متحمسه فجأه:شفتي إيش عطاني فيصل...

طلعت من جيبها بوكها الصغير وفتحته:شوفي عطاني ميه...

قالت سميه:أكيد شاحذته...

شهد من طرف عينها:لا هو عطاني إياه...قالي إذا تحبين تولين بعطيك...وعطاني لأني أحبها...

تفاجأت تولين...ورشا ناظرت في تولين بقهر...وقالت بمكر وهي رافعه حاجبها:بنشوف إذا
عرف إنها بنت ### بيحبها وإلا لا...

ناظرت تولين فيها بصدمه ...وقالت رشا باحتقار.:شكل ولد
خالتي مايدري إنك بنت### وأبوك مو أبوك ومتبري منك...وأمك بعد بنت### رمتك عليه
زي الزباله..وهو داسها...ياحياتي
ولد خالتي إنغصب ع وحده مثلك
بنت#....

صفعتها تولين كف وهي تصرخ عليها:يكفــــــي...

إنصدمت رشا وشبت النار في جوفها ...وكل قهرها وحقدها تفجر ..وصفعت تولين كف أقوى وهي تغرز أظافرها فيها:أنا تصفعيني يا######
وحده مثلك تمد يدها علي...

شهد بدت تصارخ لماشافت رشا
تضرب تولين وتسبها وتولين تحاول تبعدها عنها...

جوا البنات ركض عندهم وشهقوا لماشافوا منظرهم...

ريم مسكت رشا تبعدها عن تولين:إبعــــــدي عنهــــــا...

الحريم تجمعوا وأبعدوا رشا اللي الغضب والقهر أعماها وهي تسب تولين...

شهقوا الحريم من الألفاظ اللي
تطلقها عليها...

مسكوا ريم ورنا تولين اللي كانت مصدومه ونظراتها المصدومه معلقه فيهم.. وأخذوها معهم....

جلسوها ع سريرها وريم ضامتها ...لكن تولين كانت جاا ا امده ..مانزلت منها دمعه وحده
..وهذا اللي خوف ريم بعد الكلام اللي سمعته...

أبعدتها عنها وصدمتها نظرات
عيونها الغرقانه دموع ...كانت إيدها ترتجف ...دموعها موراضيه تنزل...وآثار أظافر رشا
معلمه ع رقبتها...للحين مصدومه من اللي صار..

مو مصدقه إن رشا أهانتها بهالشكل قدام الكل وفضحتها
الكل اللحين صار يعرف عن حقيقتها ...كيف بتقابلهم بعد اللي صار...

************

كانت تناظر فيه بعيونها الواسعه الدامعه بكل صدمه....

مو مصدقه اللي سمعته...رعــــــد يحبهــــــا...يحبهــــــا

الكلمه ياما حلمت فيها وتمنته منه..أخيــــــرا تحققت...وقالهــــــا....رعد حبيبها الشخص اللي كان مصدر عذابها
ودموعها...الشخص اللي كانت دموعها تذرف بحر كل ليله وكل
دقيقه بسببه وبسبب حبه...أعلــــــن حبــــــه لها...


كانت مو سامعه غير دقات قلبها السريعه وصدى
الكلمه يتردد في راسها...وعيونها بحر الدموع الأزرق متعلقه بصدمه بعيونه اللي ياما
عذبتها...

مسك وجهها بيديه الدافيه وهو يبعد خصل شعرها عن وجهها ويقول ويأكد لها بهمس وإصرار:أحبــــــك...والله العظيم أحبــــــك يالميس...وعمري ماحبيت غيرك ولا راح أحب..

شهقت ودموعها نزلت ..ضمها له بقوه ..وغمض عيونه باستسلام لها ولحبها...أخيرا قدر
يعلن لها ويعترف بحبه لها ..وعشقه..أخيرا قدر يرتاح وينطقها..

بكت بصدره بقوه..بكت وبكت
وبكت لين ذاب قلبها وجروحها..
بكت بعدد الدقايق والثواني اللي
تألمت فيها وتمنت حبه...بعدد الثواني اللي تمنت يحتويها صدره
الدافي...

***************

كانت تدور في القصر كلله بكل
فرح وراحه...تشرف ع ترتيبات
الحفله ...

أخيرا حلمها تحقق وقدرت تحصل ع زياد وتستر نفسها...

وأبوها كان يشوف السعاده بعيونها اللي اثار التعب واضحه عليها...كان مبسوط إن مرام
رجعت مثل قبل...

ركض لها بخوف لما شافها وقفت مستنده ع الطاوله وملتويه ع بطنها وتتأوه...

سندها عليه بخوف:مرام..مرام
حبيبتي شفيك...تعبانه..

بعدت عن أبوها بألم وعدلت وقفتها :ما فيني شئ بابا ..لاتخاف ..بس يمكن لأني قايمه بدري وما أكلت شئ ..

جلسها وهو يقول:خلاص إرتاحي من الصبح وإنتي متعبه نفسك...يايبه أهم شئ صحتك وإلا الحفله لاحقه عليها نخليها يوم ثاني..

قالت بسرعه:لا بابا مافيني شئ
اللحين بخلي الخدم يجيبون لي
شئ آكله وبصير كويسه..ماله
داعي أأجل الحفله...

راحت غرفتها بعد ماقالت للخدامه
تحط لها أكل ...مستحيل تخرب
فرحتها وتأجل حفلتها..تبغى تنبسط اليوم وتفرح ومستحيل
شئ يعكر مزاجها وفرحتها...

*********

سكرت جوالها بسرعه لما دخلت
أمها عليها.:وبعدين معك أربع وعشرين ساعة جالسه في غرفتك...لا أكل ولاشرب..كني عايشه في البيت لحالي..

تأففت بضيق:يمه مالي خلق شئ ...

:هذا إنتي إذا قلت لك شئ..قلتي مالي خلق ..أنا مادري متى يصير لك خلق تجلسين معي ..

صرخت بعصبيه:أوووه وبعدين يعني أنا تعبانه وأبي أنام...خليني بروحي...

طلعت أمها معصبه وهي قفلت
باب غرفتها ..وجلست ع سريرها وأخذت الصور اللي قدامها ...بنظرات كلها حقد وكراهيه وإنتقام:والله ما أخليك
تتهني في حياتك..والله لأسوود
حياتك مثل ماهدمتي حياتي...

*****************

سكر جواله باستغراب لمالقى
منها رد ع مكالماته...
هي صحيح ماترد عليه بسرعه
بس في نهاية ترد...

ودخله في جيب بنطلونه الأسود وهو يقوم...

ولما طلع شاف بسام جالس بعيد وشكله في عالم ثاني......

قرب منه وهو محتار من حال
صاحبه..كان يلاحظ إنه يسرح
كثير.. ويجلس لوحده...يشوف
في عيونه شئ مخبيه عنه...

فيصل بابتسامه ضرب كتفه:طححت عليك..شقاعد تفكر فيه..

بسام إرتعب من ضربة فيصل
ع غفله وناظره بلوم:يقطع بليسك...فزعتني...بغيت أهفك بكف أحسبك رائد..هذي حركاته
ومو أول مره يسويها..

ضحك فيصل وهو يجلس جنبه:
لا رائد شكله عاشق من جينا وهو يناظر جواله ويتمشى لوحده ويسرح كثير...زي واحد أعرفه..

قال كلمته وهو يخز بسام قاصده..

إبتسم بسام ويلف وجهه...وفيصل يقول:بس تدري إيش الفررق بينكم....إن رائد يوطوط
عند أحواض الورد وإنت جالس لوحدك ...لو تنفجر قنبله عندك مادريت عنها...

ضحك بسام :لاوالله تكفي يدك..ماشاءالله...

فيصل بنظره خبيثه وبحماس:يعني صدق عاشق ...

:حلو حلو...

التفتوا خلفهم وشافوا عبدالله
اللي وقف قدامهم وقال بابتسامه فهمها بسام وبلكاعه:يعني إن شاءالله بتتزوج قريب
يالله شد حيلك وتزوج ما بقى غيرك..فيصل تزوج وأنــــــا تزووووجت...

شدد ع آخر كلمه ...وهو يرميه
بنظراته...

إبتسم بسام إبتسامة سخريه..
مانتبه لها فيصل اللي شاف شهد
تأشر له بحماس من بعيد وتناديه وشكلها مفجوعه...
قام وراح لها...

ناظر عبدلله ببسام باحتقار وإستهزاء وقال:عن إذنك يالعاشق...

قال بسام بابتسامه:طبعا عاشق وأحب ..واللي أحبها تحبني ماتحب غيري...

التفت عليه عبدالله وقرب منه
وبان عليه الحمق...لأنه فهم قصده...

لكن بسام مد يده لصدر عبدالله
يوقفه وصاروا متقابلين وهو يقول:إلزززم حدودك...

عبدالله بابتسامه هزل :بس صارت لغيررك...

شد ع قبضته بسام ورفع حاجبه
بابتسامه كان نفس عبدالله يمحيها وهو يقول: جسد بدون روح..قلبها وروحها عندي ولي أنا...

تركه ومشى بعيد عنه..وقلبه
يحتررق..هو نفسه مو متأكد من
اللي قاله بس حب يحرق قلب
عبدالله...

أما عبدالله كان يناظر فيه بحقد
وقهر وغضب...لما أصاب سهم
بسام هدفه...لماتذكر إن ريم
متجاهلته ومتجاهله مكالماته
وهذا دليل ع إن كلام بسام صحيح...

***************

راح لها مستغرب من شكلها
:خير شهد فيه شئ...

شهد اللي محلفتها أمها ماتروح
تقوله لأنها عارفه بنتها ماتمسك
لسانها وبتفجعه...قالت وهي تلهث ومبحلقه عيونها فيه:تولين...تولين كفختها رشا...

فيصل توسعت نظراتها بصدمه:شنووو....

شهد:والله..والله روح شوفها...

ركض فيصل ناحية قسم الحريم وشهد تلحقه...

شاف ريم وراح لها ركض:ريــــــم..

ريم تفاجأت لماشافته:فيصل

فيصل:شفيها تولين..

ريم تفاجأ لماشافت شكل أخوها وناظرت في شهد اللي
تمشي ببرائه ماكأنه سوت شئ
بعصبيه:أكيد هبلتك هالمجنونه..

فيصل بعصبيه:يعني صدق...إيش سوت رشا...

ريم ماتدري إيش تقول ...تلخبطت لما شافت شكل فيصل
:إهدأ شوي...و...

قالت شهد بلقافه ولعانه:أنا أقولك رشا الحماره ضربت تولين بقوه...و قالت أنك بنت ####

إلتفت فيصل بصدمه لشهد ...وشهقت ريم :شهد..

فيصل بدت أعصابه تثور...صرخ
في ريم:ال#### وينها...

ريم لحقت أخوها بخوف أول مره تشوفه هايج بهالشكل ..
وشهد لحقتهم...

*****

شافها واقفه معطيته ظهره وتحكي بجواله بكل فرح وإنتصار:تستا ا ا اهل ..برردت
حرتي فيها...أجل هذي كفو تاخذ فيصل مني وتمد يدها علي هاللي ماتسوى....

شهقت لما إنخطف الجوال من يدها وإنرمى بقوه ع الأرض وإيد قويه ع كتفها وصوت فيصل الهايج :إنتي اللي ماتسوي ظفر رجلها يال####

شهقت ريم لماشافت أخوها ماسك رشا..الظاهر إن غضبه نساه نفسه...

أما رشا إرتعبت لماشافت فيصل وبلعت لسانها من الخوف
وكتفها تحسه بينخلع...

فيصل بعصبيه:إنتــــي إنتــــي كفـــو تمدين يدك عليها...ومن
متى أنا لك علشان تاخذني
أنا متى طالعت فيك
إنتي حتى كيف تجرئتي وقارنتي نفسك فيها
إنتي حتى ظفرها ماتسوينه....

رماها ع الأرض بقووه:إسمعيني زيــــــن ..لسانك هذا
بقصه لك إذا طولتيه عليها ..إيدك بكسرها لك إذا تجرأتي مره ثانيه ومدتيها فاهمــــــه
وياللــــــه بــــــرى ..المزرعه
تتعــــــذرك..

رشا مصدومه..دموعها نزلت غصب عنها بذل قدام ريم..فيصل أرعبها وأهانها..خلاها ماتسوى شئ ..علشان تولين..
لهدرجــــــه يحبهــــــا..

ناظرت فيها ريم وقالت:هذا نتيجة اللي مايعرف مستواه و مكانه...

مشت راجعه..ولحقتها شهد اللي كانت ميته خوف لما عصبية فيصل ...وبنفس الوقت
تحس نفسها مبسوطه لأنها تككره رشا وإختها أم عصاقيل
ع قولتها...

****************

جالس ع الكرسي الخشبي وضام لميس لصدره اللي للآن
دموعها ما وقفت..

أحنى راسه يحاول يشوف وجهها وهو يقول:خلاص حبيبتي...يكفي دموع ...يعني أسحب كلامي علشان توققين
دموعك...

إبتسمت بين دموعها بلا ... وهو
إبتسم وهو يقول :وبعدين تراك
أعدمتي بلوزتي بدموعك...

رفعت راسها وابعدت وعيونها ع تي شيرته وهو ضمها وهو يضحك:أمزح معاك...أنا كلي لك

رفع راسه و ناظر في عيونها اللي ياما غرق في بحر سحرها
وأصابعه تمسح دموعها برقه
وهو يهمس لها بعشق:أنا لك
رعد ال... وكل اللي يملكه ..ملكك إنتي...

دقات قلبها زادت وهي تشوف
الحب لأول مره بوضوح في عيونــــــه ...

لمست خده وهي تقول:مابغى
غيرك..إنت بس..

مسك يدها الناعمه اللي ع خده
وإبتسم......

ماكانوا عارفين بالعيون الحاقده
اللي كانت تراقبهم...وتسمع كل
كلمه يقولها وتذبحها...

توسعت عيونها بصدمه لماشافت منظهرهم قدامها ودموعها نزلت ...وقلبها يحترق
قهر وحقد وغيره...

لفت راجعه وهي تبكي قهر
كل شئ سوته وخططت له فشــــــل وماجاب أي نتيجه غير
اللي شافتها...
خسرت قدام لميس ...خسرت
كل شئ..أصلا متى حصلت عليه
علشان تخسره...

***************

نزلت من ع الدرج بفستانها الروعه ..كانت قمه في الجمال
والدلع..كانت تناظر الكل بغرور
وتكبر...

هي عارفه إن الكل يحسدها ع
حظها ...
غنيــــــه وجميلــــــه وزوجة
دكتور كبير زي زياد...

كانت تشوف نظرات الغيره من البنات...بس هي كانت فرحتها
كبيره...

كانت مبسوطه من أسئلة البنات
عنها وعن علاقتها بزياد كيف...

أخذت جوالها ودقت عليه ..لكنه
ما رد عليها..حست بالقهر من
تطنيشه..وتجاهله..

غمضت عيونها لماحست بالألم
يهاجمها مره ثانيه...

تعالــــــت صرخات البنات لما
أغمــــــى عليهــــــا ...














 
 
قديم 25-12-2011, 05:49 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 305929
المشاركات: 15 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 81
 

الإتصالات
الحالة:
المملوح ـه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تكملةة رواية جرحني وصار معشوقي..البارت الاخير..



تكملة آلبآرت آلآخيـــر

غمت عيونهآ لمآ حست بآلآلم
يهاجمها مره ثانيه...

تعالــــــت صرخات البنات لما
أغمــــــى عليهــــــا ...

رمى جواله جنبه ..وعيونه ع
أمواج البحر ..

لها عين وجرأه بعد تدق عليه
...بعد ماحطمت حياته بارتباطها
فيه ...

آآه يالقهرر...كانت تولين حلمه
وصارت مرام واقعه...

تنهــــد بقـــوه ...وعيونه ع جواله اللي رجع يدق...
لو كانت مرام كان حذف الجوال
في البحر...

وقف بسرعه:شنو و و...

*****************

وقف والتفت لها:تولين وينها...

ريم:في غرفتها...روح شوفها
أنا خايفه عليها هي حتى مابكت
ولاتكلمت...

شد ع قبضة يده وهو يروح لغرفته...

دخل الغرفه وشافها جالسه ع
السرير ومنزله راسها وشعرها
الأسود الحرير متناثر حولين وجهها...

قرب منها..وجلس قبالها:تولين

مارفعت راسها ولا طالعت فيه..

رفع راسها وتعلقت عيونه بعيونها الدامعه ...

أول ماتعلقت عيونها بعيونه
آلمها قلبها لماتذكرت حكي رشا
إنه إنجبر عليها...وإنها ظلمته بزواجها منه...خصوصا إن اللحين
الكل صار يعرف بحقيقتها...

قالت بصوت مخنوق:فيصل...إنت
مجبور علي صح....

فيصل إنصدم:مين قالك هالحكي ...رشا؟؟....أنا فيصل
ياتولين..ماحد يجبرني ع شئ
خصوصا حياتي...وأنا حياتي إخترتها معاك...

شهقت وهي تقول :بس أنا ماستاهلك...أنت عارف أنا بنت
مين...

قطع حكيها وهويحضن يدها بايده ويشد عليها:إنتي بنت سامي ال....وماحد يقدر ينكر هالشئ....

نزلت دمعتها وهي تقول:هو أنكرني ...وتبرى مني...

فيصل إنعصر قلبه ع حالها وتمنى يذبح أبوها..:حتى لو أنكرك...إنتي بنته وهوعارف هالشئ...لكنه مايبغى الناس تعرف إنه كان متزوج بالسر من
وحده أقل منه...لكن إنت بنته
إنتي بنت سامي ال...وأنا راح أثبت لك هالشئ ..

رفعت عيونها الدامعه وهي تقول:كيف بتقدر..إذا أبوي متبري مني ومايبغاني...

لفت وجهها لمانزلت دموعها...

فيصل:تولين....

قطع حكيه وتوسعت عيونه بصدمه لما شاف الجروح اللي
في رقبتها:هذا إيــــش...

تألمت لمالمسها وهي تبعد يده..
للحين تحس بحرارتها...

كان يناظر فيها مصدوم:من وين
لا يكون رشا...

ماردت عليه لأن دموعها خانتها..

فيصل إشتعل قلبه غضب ..ماكان متوقع إن رشا سوت فيها
كذا..مسك أعصابه لايقوم يذبحها...

مسح دموعها وعيونه تتأمل عيونهاوهو يقول:ماعاش من يده عليك وأنا حي...

قرب منها وباس مكان جروحها..هي إنتفضت وهي تناظر فيه ..
إبتسم وضمها له....

نزلت دموعها ..إحساس الحب والأمان اللي عطاها إياه فيصل
كان أكبر منها...الحب والحنان و
الأمان اللي كانت مفتقدتها من
أبوها والناس حولها لقتها في
فيصل...

************

دخلت الغرفه وشافت إختها
تبكي...وأمها عندها وشكلها
معصصبه...
ماكان لها خلق شئ كفايه اللي
فيها..

قالت أمها معصبه:دلال دقي ع أخوك ياخذنا للبيت..مالنا جلسه هنا..

دلال:داقه عليه قبل لاتقولين
ومايرد علي..

رشا ببكا أخذت جوالها:أنا بدق عليه مستحيل أجلس هنا دقيقه
وحده..

عرفت دلال إن أكيد صار لها
شئ مع فيصل..

رشا:ألو...

جالها صوت أخوها الثقيل:نـععم...خـ خير..

عرفت إن أخوها في حالته ..
إنهبلت لايكون مسويها وشارب في المزرعه..

قامت وطلعت برى علشان أمها
ماتحس:إنت مجنووون...لايكون
إنت في المزرعه...

كان صوته مرره ثقيل وشكله
رايح فيها وموفاهمه منه كلمه
غير ريم...
عرفت إنه يهلوس في ريم ويمكن يحسبها هي...

فجأه جت في بالها فكره شيطانيه..تنتقم فيها من ريم ومن فيصل بالذات...

حاولت تعرف منه وين موجود..
وسكرت منه باصرار...

وفكرت كيف تخلي ريم تروح لأخوها برجليها....

**********

طالع في الدكتور بصــــدمه
:إيــــــــدز....إنت متأكده..

الدكتور:للأسف أيوه..عملنا لها
الكشف والتحاليل أكثر من مره
والنتيجه نفسها...والأعراض تثبت
إنها مصابه بالإيــــدز...

التفت لماشاف عمه جاي لهم
يركض...

كيف بيقدر يقوله...بنتك مصابه
بالإيــــدز....
كان يحس راسه يدور وبينفجر
مو عارف كيف يقوله...

************

كانت تمشي بسررعه خايفه
ناحية الغرف البعيده...
لماقالت لها الخدامه إن لميس
تنتظرها هناك...
وكان عندها سديم اللي قالت
لها اللي صار مع رعد...
خلت سديم تجلس في حال جا رعد وتقولها مكانهم وهي راحت تشوف لميس...كانت خايفه صار لهاشئ...

دخلت داخل غرفه تنادي لميس
ماشافتها ..طلعت ودخلت غرفه
ثانيه...

شهقت بصدمه لما شافت اللي
قدامها...

**********

دخلت عليهم مبسوطه:بنا ا ا ا ات
أموله بترجع بكرره...

لمياء:والله...

ساره:يب توها مكلمتني وتسلم
عليكم...

البنات إنبسطووا مرره لأنهم
فاقدينها...

التفتت لمياء لسديم اللي مومعاهم ومعاها جوالها:سدو و و و وم...

إنتبهت لهم:هلا...

لمياء:شفيك جالسه بعيد ومو
مع الناس..

سديم إبتسمت:لا معاكم بس...

قطعت حكيها لماشافت لميس
داخله...

راحت لها بسرعه:لميـــس

وضمتها :ويــــنك خوفتينا عليك

لميس إبتسمت ابتسامه حلوه:كنت مع رعد...

سديم لماشافت إبتسامة لميس
إرتاحت وقالت:وين ريم..

لميس باستغراب:ريــم...

*********

إستغرب لما ماشاف الشباب
موجودين...

ويــــن راحــــوا....

شاف رائد جاي...وراح له:رائد
وين الشباب مافيه أحد موجود...

رائد ضحك:أبد طال عمرك ...نزلت عليهم حب الفروسيه فجأه
وهجموا ع الإسطبلات...أشوئ إن الحصانات ما هجن ...

ضحك وهو يقول:وإنت ليه مارحت معاها وإلا ماجاك الدور

رائد:أنا أولهم..بس جاي أخذ جوالي ...إسبقني وأنا جاي وراك

في طريقه للإسطبلات شاف بسام يمشي من بعيد وناداه:بســــام...

إلتفت بسام :هلا فيصل..زين إنك جيت أحس إني ضيعت...

ضحك فيصل وهو يضرب كتف
بسام:بعذرك وإنت سرحان أربع وعشرين ساعه...

بسام ضحك ...ومشوا ساكتين...

فيصل حسه الوقت المناسب يسأل بسام عن اللي فيه..

التفت عليه:بسام...

بسام بابتسامه:هلا...

التفتوا فجأه لما سمعوا صوت
صرخات ريم...

فيصل:هذا صوت ريم....

إنقبض قلبه بسام وراح يركض
مع فيصل باتجاه الصوت...

****

دفته بعيد عنها ..وفتحت الباب برعب بتطلع ...لكنه مسكها يدها وسحبها...وهو تصارخ وتضربه علشان يفكها.:إتركنــــــــي....إتركنــــي...آآآه
إبعــــد عنــــي...بســــا ا ا ام..

صفعها كف لما إنطقت باسمه
من غير وعي ...صرخ عليها:بسا ا ا ام ..تنطقي إسمه قدامي...
حبيبــــك ال#####
اللي سافهتني علشانه...علشا ا انك تحبيــــه....
كان يصا ا ا ارخ عليها من غير وعي ..وعقله مو معاه...

ماحس إلا باللي هجم عليه ...وظهره إصطدم في الجدار ...
كان يشوف فيصل قدامه لكن مو بوضوح:أيا الحقيــــر...

بسام ماقدر يمسك نفسه..النار إشتعلت جوا قلبه..لماشاف عبدالله قريب من حبيته وهجم ع عبدالله وإنهال عليه ضرب مع فيصل...

لميس وسديم اللي كانوا رايحين

لريم ..سمعوا أصواتهم...
وركضوا ناحيتهم...
إنصدموا لماشافوا ريم منهاره تبكي وفيصل وبسام يضربون عبدالله...

ضموا ريم يهدونها...وطلعوها برى...

سديم ركضت لرائد لماشافته
يمشي بعيد:را ا ا ا ا ائــــــــد

رائد إستغرب وتفاجأ لماشاف وحده جايه له وتناديه..

عرفها من صوتها وقرب منها:سديــــم...

سديم كانت بتمسك يده وهي
تقول بسرعه:فـ...فيصل وبسام بيذبحون عبدالله....بسررعه..

ركض للغرفه اللي تأشر عليها
ودخل..إنصدم لماشاف فيصل
وبسام منقضين ع عبدالله اللي
مو قادر يتحرك ...

أبعد فيصل بقوه عن عبدالله:إهدى فيصــــل خلا ا ا ا اص...

ماقدر يبعد بسام اللي يفلت منه
مطلع حرته كلها في عبدالله
ماسكه من بلوزته ورافعه ملصقه في الجدار:يالنذل يالخسيس....

يالله قدر يبعده بمساعدة فيصل اللي أذهله شكل بسام...
وأثار غرابته..

*************
أبو رعد إنصدم من اللي سوا اه عبدالله....
سكران في مزرعته ومحاول يعتدي ع بنته وضاربها....

أما رعد جن جنونه وحلف إن يطلقها منه وماتجلس في ذمته دقيقه وحده...وطلب الشرطه
حالف مايخلي عبدالله إلا مسجون ...كان بيذبحه لو أبوه
ماحلف عليه مايقرب منه مايبغى ياخذ دم هالخسيس في
رقبته...

ريم كانت محبوسه في غرفتها
تبكي وتقول إنها ماتبغاه وتبغاه
يطلقها والبنات يحاولون يهدونها..

***

سند راسه ع ساق النخله للحين يحس بنار تشتعل في قلبه من اللي سواه عبدالله في
إخته...

يحس بالذنب باللي صار لها
لأنه ماوقف زواجها منه من البدايه ..ماقدر يسوي لهاشئ لما
إستنجدت فيه..

يحس ماله وجه يشوفها ...
أكيد اللحين منهاره وزين ماصار
فيها شئ...

حس بيد دافيه ع كتفه والتفت
خلفه..وشاف حبيبته تطالع فيه
بقلق:رعد...

كأنها حاسه باللي حاس فيه و
يدور في راسه ..:إنت مالك ذنب
في اللي صار...لا تحمل نفسك
خطأهم..

سند ظهره وهو يمسك يدها ويقول بقهر :كيف ماألوم نفسي وكان المفروض إني أمنع إرتباطها فيه ..وأنا كنت عارف إنه مايستاهلها..

شدت ع يده وهي تقول:خلاص حبيبي صار اللي صار..والحمدلله إنه ظهر ع حقيقته قبل يتم زواجهم وياخذها ع بيته..فكر فيها من هالجهه
وبتلاقي إن اللي صار نعمه من
الله علشان أهلك يعرفون حقيقته...

ابتسم وسط ضيقه وهو يبعد
خصله من شعرها طيرها الهوا
عن وجهها ..بعدت يده باحراج
لماشافت أمه جايه ..

أم رعد:رعد...إيش صار ع عبدالله..

رعد بقهر:طبعا الشرطه تكفلت فيه..ولو بيدي ذبحته...قلتلك يمه
أكثر من مره إنه مايناسبها بس
إنتي غصب مشيتي رايك..وهذي
نتيجته...

لميس شافت أم رعد تضايقت
والندم بان ع وجهها وهمست:رعد...

تنهد وأصابعه تتخلل شعره :وينها ريم...

لميس :بغرفتي...

مشى ناحية غرفتهم ولحقته لميس علشان تخبر البنات يطلعون من الغرفه لأن رعد بيشوف ريم....

دخل الغرفه بعد ما طلعوا البنات
وشاف ريم تبكي ..ضمها يهديها
وهي تقول وسط بكاها:رعد
الله يخليك أبيه يطلقني...

قال وهو يمسح ع شعرها:بيطلقك ياريم وغصب عنه..بس
إنتي إهدي ..والله مايستاهل دمعه من دموعك يالله الغاليه
وراح يدفع ثمنها...

إنسحبت لميس من عندهم وراحت للبنات وفي طريقها شافت رنا جايه..

رنا:ريم نامت..

لميس:لا عندها رعد..

رنا:بروح أشوفها..

تعدتها للغرفه..ولميس تطالع فيها...بعداللي صار بينهم تحسنت
علاقتها معاها...

كانوا البنات جالسين
ويتكلمون في اللي صار
وجلست معاهم ...

واستغربت لماماشافت دلال أو
رشا بالعاده مايهمهم أي شئ

جتهم تولين بعد ماكانت عند فيصل وقالت بحيره وهي تناظر في سميه:إيش فيها..

إنتبهوا لنظرات سميه المبحلقه
في جهة غرفة أم عبدالله بشر

ضحكوا ع شكلها...وإنتبهت لهم
وهي تقول بغيظ :نفسي أدخل
عليهم برشاش ...

ضحكوا البنات ع شكلها وهم
يحسون براحه لأن ريم راح تتخلص من عبدالله وترتاح...

*******

أم عبدالله إنهارت لماعرفت إن
ولدها إنسجن ...

وراحت لأختها أم رعد تترجاها يطلعونه..

لكن أم رعد رفضت وقالت إن
ولدها يستاهل اللي هو فيه...

أم عبدالله إشتعل قلبها ع ولدها
وقهر من إختها اللي رفضت تساعدها...

دخلت الغرفه وقالت لبناتها يتجهزوا لأنهم بيرجعوا للبيت مالهم جلسه هنا طبعا...

طلعوا من الغرفه وكل وحده معها شنطتها ..

سكتوا البنات لماشافوهم...

أم عبدالله ماعطتهم وجه ولحقتها رشا بعد مارمت تولين
بنظرات قهر وحقد ...

لميس رفعت عيونها لماحست
بنظرات تخترقها واصطدمت
بنظرات دلال الحاده...
بادلتها بنظرات بارده..مع إنها حست بخوف من نظرتها اللي كلها حقد وشر...

بس بعدين ذكرت نفسها ليه تخاف...رعد خلاص لها وماراح
تقدر تاخذه منها ...
إبتسمت وقلبها يخفق لما رن همس صوته في راسها بكلمة "أحبك"

طبعا إبتسامتها حرقت دلال وخلتها تمشي وهي تسمع همس سميه اللي قالت:روحه بلا رده...

سديم:إستغفر الله ماعليكم منهم...

**************

دخلت البيت تبكي وهي تدق ع
زوجها تخبره..يرجع من السفر
ويشوف لهم حل...

بس تفاجأت لماشافته قدامها
والغضب واضح ع ملامح وجهه
كانت بتتكلم بس إنصدمت لما
شافته يسحب دلال من شعرها:وصلتي يال#### ..فضحتينا الله
ياخذك...

أم عبدالله تحاول تفك بنتها من يده وهي مو قادره تفهم شئ
:إتركها إنت شفيك...ولدك في السجن وإنت قاعد تضرب البنت..

أبو عبدالله :بنتك فضحتنا بين الناس ..هذي آخر الدلع سودت وجهي بين الناس...سودتوا وجهي الله ياخذكم..

دلال كانت تصارخ وتحاول تفك
نفسها من إيدين أبوها وهي
موفاهمه شئ...

وأم عبدالله تحاول تفكه وهي
تصرخ يتركها...أمارشا واقفه مصدومه ماتحركت من مكانها

سحبت دلال لحضنها اللي كانت تبكي وتتألم:شفيك...شصاير..

رمى في وجيههم ظرف وتناثرت
بينهم الصاعقه اللي جمدتهم...
وعيونهم مثبته بصدمه ع الصور
اللي فيها دلال مع اللي تعرفهم
من الشباب بأوضاع مخزيه ...

شهقت أم عبدالله..ورشا ودلال
كانت مصدومه ومومصدقه اللي
قدامها...

سحبها أبوها من شعرها بكل
قوته وكل غضب ورماها بغرفتها بعد ما صفعها عده صفعات ع وجهها وهو يسبها..
وقفل عليها باب الغرفه وهو يقول بحده وغضب:أنا أعرف كيف أتخلص من هال####

طلع من البيت زي البرق...تلته
صرخة رشا لماشافت أمها تهوي
ع الأرض...

***********
بعد مارجعوا لبيوتهم...
أمل رجعت وإنصدمت من اللي
سمعته من البنات...ماكانت متوقعه يصير هذا كله في ريم
وقررت تروح لها...

ريم إخيرا تطلقت من عبدالله
وإرتاحت كثير..لما بعدت عنه

اليوم البنات كانوا مجتمعين عندها..
خلوها تطلع من غرفتها وجلسوا
في الحديقه علشان تغير جو...

سميه بحماس:بناا ا ا ات ماقلت
لكم

لمياء:خيــــر....

سميه بحماس:بصيــــر عممه..

البنات كلهم التفتوا ع داليا :والله

داليا إبتسمت باحراج...وتعالت
صرخات البنات....

جت لهم تولين:شفيكم...

قامت أمل وسلمت عليها...تولين
تفاجأت لماشافتها...
مانست إنها كانت حبيبة فيصل..
وهذا كان يحسسها بالغيره...
حتى لماتذكر نفسها إن فيصل
لها هي وأمل متزوجه...

أما أمل فحياتها تغيرت لماحبت
طلال ...طلال قدر يخليها تحبه
وتنسى فيصل..وتحبه هو...صحيح ينشغل عنها في شغله
لكنها تحاول تأقلم نفسها ع هالشئ...

طلعت جوالها من جيب بنطلونها
وردت:هلا فيصل..

إستغربت لماقال لها تجي له
في جناحهم...لأنه المفروض يكون في الشركه..إيش جابه...

إستأذنت من البنات وراحت له..

دخلت جناحهم وشافته واقف عند حوض الأسماك اللي بطول الجدار...

قرب منها لماشافها واقفه تناظر
فيه بترقب ..إبتسم وهو يقول:شفيك تطالعيني كذا...

إبتسمت وتبعد يده عن وجهها:
إنت شفيك..أول مره تجي من
الشركه اللحين..

فيصل:مارحت اليوم للشركه..

طلع ورقه من جيبه وعطاها إياها:رحت أجيب هذي...

إستغربت وهي تناظر فيه بحيره ..ولماشافته يطالع فيها مبتسم فتحتها...

تجمدت إيديها توسعت عيونها بصدمه لماقرأت
اللي فيها...تجمدت دموعها في عيونها وقلبها يخفق بشده...

رفعت عيونها الدامعه وهي تقول بصوت مخنوقه حروفه:كـ...كيف ...

مسكها يدها وجلسها ع الكنب جنبه وهو يقول:قلتلك بجيبها
وبأقطع لسان اللي يمسك بكلمه

ناظرت فيه وهي تقول :بس بس كيف قدرت...أبوي مستحيل
يـعطيك إياها....

فيصل تردد ثم قال:أخذتها من أمك...

ناظرت فيه بصدمه:أمي...

نزلت نظراتها للورقه وبعد دقايق همست
:ماتبغى تشوفني صح...

فيصل وإيده ع شعرها:هي الخسرانه...

مسحت دمعتها اللي نزلت وهي
تتنفس بقوه وواضح إنها تحاول تمنع دموعها من النزول وهي تناظر في
الورقه...أخيــــرا ثبتت نسبها
أخيرا إرتاحت ..وتقدر ترفع راسها بين الناس بثقه...
آلمها إن أمها مارضت تشوفها..
لكنها اللحين مو محتاجتها ..
مو محتاجه لا لأبوها أو أمها..
هي عندها فيصــــل ...
فيصــــل وبس...وماتبغى غيره

رفعت راسها تناظر فيه...مافيه
كلمه في الدنيا ممكن تعبر له
عن اللي داخلها...حبها..شكرها لك شئ سواه لها وعلشانها...
فيصل عوضها عن كل شئ...

خانتها دموعها بهمس :فـ فيصل...

ضمها له وكل شئ وصل له من
عيونها...حاس بكل شئ تحس
فيه...كان يسمع شهقاتها وصوت
بكاها اللي تزيد...قوة قبضتها ع
بلوزته حسسته بقدر ألمها وضعفها مشاعرها المختلطه..

كان نفسها يسحب أمها سحب
ويغصبها تشوفها....لكنه مسك
نفسه...للحين مصدوم من نظراتها الغير مباليه والبارده ولا
كأنه قاعد يتكلم عن بنتها...

مومعقول في أمهات مثلها...

زاد في إحتضانها وهو يمسح ع
شعرها...ويوعدها داخله إنه راح
يعوضها عن كل شئ..ويكون لها
الأب والأم والحبيب...

***************

أبو مرام دخل للمستشفى من
أثر الصدمه اللي جته في بنته..

مومصدق إن بنت مصابه بالإيدز
وبطريقه نزلت راسه في التراب...ومع مين مع ولد إخته
اللي مخليه يسرح ويمرح في البيت من غير إهتمام....

وهذي النتيجه...سلمه بنته بنفسه

مرام صابها إنهيار لماعرفت بمرضها...مو مصدقه إنها تحمل
هالمرض الخبيث...
كانت تنام ع مهدئات لين تدهورت حالتها...خصوصا بعدما
تبرى منها أبوها بعد ماخرج من
المستشفى وأعلن للناس إنها
توفت...ونقل كل أملاكه للخارج
وعاش هناك...

زياد طلقها لكنه ماتخلى عنها بطيبة قلبه كان يزورها ويتطمن
ع حالتها...

تولين عرفت باللي صار صحيح
تأثرت باللي صار في مرام
لكنها مافكرت تروح لها...العذاب
اللي شافته منها ماخلاها تقدم
ع هالخطوه....

***************

كان جالس في الحديقه...وصوت صرختها باسمه تتردد في راسه ...

للحين مومصدق إنه سمعها
تنطق إسمه...كانت تناديــــه
تستنجد فيــــه....معقوله كانت
لاتزال تحبــــه...لكن الموقف مو قادر ينساه....

تنهــــد بضيق...مو عارف كيف
يفكر...

حس بأحد جلس جنبه وشاف البندري...

كانوا ساكتين وفجأه قالت البندري:ريم تطلقت...

شافته التفت بصدمه يناظر فيها
ثم رجعت ملامحه تضيق وهو
يرجع يناظر في المسبح...

تنهدت وهي تقول:تدري إن هذي مو أول مره يسويها عبدالله...

التفت عليها بصدمه:شنو...

ماناظرت فيه وهي تقول :سواها قبل يخطبها وتجبرها أمها إنها تتزوجه...لكنه الحمدلله
ماقدر عليها...

بسام :إنتي إيش قاعده تقولين

التفتت تطالع فيه:ريم تحبك يابسام...وإنت تحبها وكنت بتخطبها لولا الموقف اللي شفته
وكنت تظن إنها خانت حبك...
ريم ماكان لها ذنب كان هذا من
تدبيره هو وخواته....
لاتضيعها من يدك مثل ماكنت بتضيعها...

قامت لكن بسام مسكها وهو
يحس نفسه مو فاهم شئ مو
قادر يستوعب اللي قالته...كيف عرفت باللي صار..:بندري إنتي من صدقك ...

إبتسمت وهي تقول:أنا سمعت من وحده من البنات ..وعرفت
إن هذا سبب جفاك لأنه في اليوم اللي رجعت فيه منقلب حالك وعرفت السبب...لاتضيعها
من يدك بسام...

راحت تاركته في دوامة صدمته
مو مصدق إن ريم بريئــــه وهو
ظلمهــــا وكان بيضيعها من يده
...
*************

هدى حست بفرحه وراحه بعد مانفذت تهديدها وإنتقامها
من دلال بعد مانشرت صورها مع نايف الشخص اللي إستخدمته في خطتها ضد لميس
والشباب غيره بمساعدة نايف
اللي حب ينتقم منها...

خصوصا لماسمعت إن أبو دلال
ملكها بالغصب ع واحد أكبر منه
بكثير وصارت زوجته الرابعه...

كان يبغى يتخلص من فضيحتها
بأي طريقه...

صحيح هي...خسرت كل شئ...
خسرت حياتها ومستقبلها..
وأمها اللي إنهارت لماعرفت إن
بنتها حامل...
حبستها في غرفتها ..وكل يوم
كانت تموت فيه أكثر من مره
خوفا من خوالها وأعمامها اللي أكيد ماراح يتركوها عايشه إذا عرفوا...
حياتها إنهدمت ..وندمت ع كل شئ سوته...وخصوصا في لميس ... شوهت سمعتها وحاولت تخرب حياتها وكل هذا إنقلب لها....وصار فيها...وهذي نتيجة اللي يمشي في طريقها.....

عرفت
إن هذي حوبة لميس فيها وفي
أمها بعد اللي سووه فيها..شوهوا سمعتها
وسمعة أمها وإتهموها وأمها بالباطل وإنعكس عليهم...
*****

بعد مادخلت للبيت نزلت عبايتها
وقالت وهي تطالع فيه وهو طالع من مكتبه وفي يده ملفات
: بتطلع...

طلال:أيوه لازم أرجع للشركه
عندي إجتماع..

شاف الضيق في ملامحها وهي
تجلس...

وطلع..

كانت مقهوره ومتضايقه كان نفسها تجلس معاه..
طول الوقت منشغل عنها بشغله ياما في الشركه أو في مكتبه...بدت تمل من هالوضع



إستغربت لماشافته داخل وقالت:نسيت شئ..

طلال:أيوه...

قامت وهي تقول:إيش هو..

ناظر فيها وقال:إنتي..

ناظرت فيه بحيره:أنا..

طلال:أيوه..يالله لبسي عباتك
وتعالي..

أمل باستنكار:ع الشركه..

ضحك ع ملامحها المتفاجئه وقال:لا عازمك ع العشا ..

لماشافها تناظر فيه قرب منها و
قال بحنيه وإيده تتخل شعرها اللي منسدل ع أكتافها:أنا عارف
إني مقصر معاك وشغلي ماخذ
كل وقتي...وعارف إنك مليتي
من الوضع..وأناعاذرك مافيه
وحده ترضى وتتحمل إن زوجها
يكون منشغل هنا طول الوقت..
بس أنا أوعدك إني أحاول قد
ما أقدر إني أوفق بين البيت والشغل...

حمر وجهها خجل وخفقات قلبها
زادت لما باس جبينها وحضنها..

فتحت عيونها ع إتساعها لما همس بحب:أحبـــــك...

هي يتهيأ لها ولا صدق...
يحبـــــها..
ماكانت متخيله إنه بيصرح لها
بحبه وخصوصا في هالوقت..
حست نفسها تحترق وبتمووت خجل ..

بعدت عنها وهي تقول بارتباك و
خجل :بروح ألبس عباتي..

إنصدم لماشاف وجهها الأحمرر
وعرف إنها منحاشه بسبب خجلها...ضحك..وهو يتحرك بيطلع ينتظرها برى..وزاد ضحكه
لماشاف عبايتها ع الكنبه..
نست إنها تاركتها هنا...

***************














 
 
قديم 25-12-2011, 05:51 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 305929
المشاركات: 15 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 81
 

الإتصالات
الحالة:
المملوح ـه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تكملةة رواية جرحني وصار معشوقي..البارت الاخير..



***************

كانوا الشباب مجتمعين كالعاده
في مجالس قصر أبورعد...

مشكليــن دائره ويلعبون بلوت..

ماعدا بسام اللي جالس بعيد
قدام التلفزيون..ومو لمه..

سرحان وعقله يدور في الكلام
اللي قالته إخته البندري...

رائد بطول صوته:
في نا ا ا ا ا ا ا اس جالسين يعني
إني متابعين وعقولهم وقلوووبهم في مكا ا ا ان ثاني..
إيش نسميهم ..

قال عادل:عشا ا ا ا ا اق..

ضحكوا الشباب لأنهم عرفوا إنه
يقصد بسام ..
اللي طالع فيهم وطاحت نظراته ع عيون فيصل اللي يطالعه...بصمت..

حول نظراته عنه لماجا في باله
بسرعه الموقف اللي طاح فيه
لما أعماه حبه وغضبه وإنهال
ع عبدالله قدام فيصل اللي أكيد
تفاجأ من إندفاعه وشك في الموضوع..

وقال ببرد:خلك في لعبك إنت وإياه...

قام وهو ياخذ جواله من ع الأرض ويدخله في جيبه:أنا ماشي

رائد وهو يرمي ورقه : وين رايحه لسى بدري..

بسام:وراي دوام مو مثلك تنام
لين يقول النوم إرحمني..

رائد بفجعه:قول ماشاءالله يادوب حتى ع النوم حاسدني
يمه منكم يامعشر الدوامات..

بسام بتريقه:كلها هالسنه وتنضم لمعشرنا

طلع ووقف وهو يفكر يفاتح فيصل في الموضوع وإلا يأجله..

قطع أفكاره يد فيصل ع كتفه:ليش واقف..

التفت:هاه ماشي اللحين

فيصل يناظره بتفحص:بسام
ماعندك شئ بتقوله...

سكت بسام ثم إنطلقت الكلمه
من فمه من غير شعور...

فيصل بدهشه:ريم..

بسام إرتكب لماشاف ملامح
فيصل وقال:أ أيوه ريم...

ناظر في فيصل لماطال سكوته
وشاف يطالعه بنظره مافهمها بصمت ثم قال:كنت تحبها...

تفأجأ من كلامه وماقدر يقول
شئ..ماكان متوقع إن فيصل بيصرح بهالشئ..

فيصل تنهد ثم قال:أنا عارف إنك تحبها..بس ليه توك تطلبها
كانت قدامك طول هالوقت ..

بسام:عارف إني تأخرت..بس
أنا شاريها..ويشرفني إنهاتكون
حليلتي..

إرتبك لماشاف نظرات فيصل
الصامته..قبل يضربه ع كتفه ويحضنه بفرحه:لسى بدري يا
غبي...

زفر براحه وهو يضربه ويقول:يقطع بليسك وقفت قلبي ...

ضحك فيصل وهو يبعد عنه وبسام يقول بضحكه:راضي تقول عني غبي وكمخه بعد بس
بجيب لي الموافقه...

إبتسم فيصل وقال:إن شاء الله
خير..بس ماأضمن لك ..تعرف
بعد اللي صار لها ..

قاطعه بسام وهو يقول:عارف
..
فيصل بابتسامه:أوك ..

********************

إبتسمت لما حست بإيديه تلتف
حول خصرها ولفت وجهها تطالع فيه لماباس خدها...

وضحكت لما إنقلبت ملامح وجهه لما سمعوا صوت ريم:لميـــــــــــــــس...

أبعد عنها ودخلت ريم المطبخ
وقال رعد وهو يضربها ع جبينها:إنتي ماتعرفين تدقين الباب قبل
تدخلين البيت...

ريم يدها ع جبينها:بيت أخوي ليه
أستأذن....

رعد رفع حاجبه:لا والله...

لميس مافاتتها ملامح ريم الغريبه قبل ترسم إبتسامه ع
وجهها لماشافت إن رعد موجود...

أخذ رعد الكوب من يد لميس
وهو طالع من المطبخ لمكتبه...

هتفت بروعه لماشافت ملامح
ريم اللي إنقلبت فجأه بمجرد خروج رعد:ريم...

ضمتها:بسم الله عليك إيش فيك

جلستها ع الكرسي وريم تقول
بصوت مخنوق:بسام خطبني..

تفاجأت لميس وقالت بفرحه:والله متى...

ريم وهي تشد ع إيديها بارتجاف:فيصل قالي قبل شوي..

لميس باستغراب:طيب ليش إنتي ترتجفي كذا

لماشافت نظرات ريم قالت بخوف ودهشه:بنت لايكون بترفضين..

جلست ع الكرسي قدامها وهي
تمسك يديها بحنان:ريم مو هذا اللي تتمنينه..موبسام حبك وحلمك..لاتتخلي عنه علشان اللي صار لك إياك تتخلي عنه علشان تجربه مرت حتى مو إختيارك..

ريم والدموع غرقت عيونها:بس .بس خايفه

لميس :وليه تخافين ..إياك تقارني أو تشبهي بسام بعبدالله
بسام غيرر وإنتي عارفته الكل عارفه ..

ريم بصوت مخنوق:عبدالله الكل عارفه وولد خالتي و..

لميس:تعتقدين لو بسام مثله
فيصل بيصاحبه ..وبيظل رفيق
عمره..أو إنتي بتحبينه...ياحبيبتي
لا تخلطي بينهم وإنسي كل شئ
إنسي عبدالله وإنسي اللي سواه
وفكري في بسام وبس ..بسام
اللي حبيتيه وصار حلمك اللي تتمنينه..واللحين هو في يدك ولازم ماتضيعيه وتتمسكي فيه..

حركت راسها بأيوه وهي تمسح
دمعتها..

دخلت رعد لابسه ثوبه وشماغه وفي إيده شنطته وإيده الثانيه الكوب..قال وهو يحطه ع الطاوله:ياساتر السوالف ماصبرت لين تجلسوا في الصاله..

سكت لماشاف ملامح ريم:ريم إيش فيه وجهك..

قالت لميس لماشافته جاي لريم وهي تقوم وتحط يدها ع صدره تمنعه وهي تقول:تعبانه شوي..

ومسكت ذراعه وسحبته لبرى وهو يقول وعاقد حاجبه:من إيش..

لميس خافت يجلس ويحن ع راس ريم علشان يعرف إيش
فيها .. مسكت يده تمشي معاه
للباب:مافيها شئ حبيبي شوية صداع ويخف

رعد:من إيش..

إبتسمت لميس وهي تقول:يوو
لازم تعرف سوالف حريم يالله
مع السلامه لاتتأخر..

إبتسم وهو يرسلها بوسه ع الهوا
ويطلع..

إبتسم وتأوهت بألم لماضربتها
ريم ع ظهرها معصبه:سوالف حريم هاه..ع بالك يعني ماراح يفهمها يادوب..أحرجتيني

ضحكت لميس وقالت وهي ترد لها الضربه :يادوبه لاتضربيني ع ظهري تخيلي أكون حامل وأسقط بسببك..

ريم بفرحه.:واللــه حامل

ضحكت لميس:أقول إنقلعي قاعده أقولك تخيلي موصدق..

**********

دخلت غرفتها وسكرت عليها الباب
وجلست ع سريرها وضمت نفسها وهي تسمع بكا إختها
وإعتراضتها ع اللي جابه أبوها
علشان يتزوجها مقابل صراخ
أبوها وصوت الصفعات الموجعه اللي تتلقاها إختها..

أمها رجعت من المستشفى وتفاجأت بزوجها يخبرها أن اليوم في الليل بيزوج دلال برجال كبير بالسن وغني ومتزوج ثلاث ودلال الرابعه..

ماقدرت تقول شئ..أصلا يحمدون ربهم إن فيه واحد قبل فيها..مع إن زواجه منها تتوقع يكون بالسر..

أخذت جوالها بسرعة ومسحت كل الأرقام اللي فيه ماتبغى يكون مصيرها مثل مصير إختها
أو أخوها...

رمت الجوال وهي تحمد ربها
إنها فتحت عيونها قبل يصير فيها
مثل إختها اللي علمتها ع كل شئ

أصلا كانت عارفه نتيجة هالعلاقات بس إختها وقلة إيمانها كانوا عامينها..

في هاللحظه قررت تمحي كل
شئ من حياتها وترجع لربها..

************

فيصل مافاتح ريم في موضوع
خطبتها من بسام..مع إنه كان يشوف تساؤلات بسام وتوترته
وشروده من إنتظار ردها ولهفته
بس ماكان وده يضغط ع إخته
يبغاها تفكر ع مهلها وتاخذ راحتها..مايبغى يظلموها مره ثانيه...

أخذ جواله ودق ع السايق يجهز السياره..والتفت بينادي تولين
يستعجلها لأنهم تأخروا ع زواج
راكان وسميه...

شافها طلعت من الغرفه بفستانها النيلي الناعم معطيها
أكثر نعومه ووشعرها الأسود الكيرلي المنسدل ع ظهرها بلمعان وحيويه.. ريم حاولت فيها ترفع شعرها بتسريحه حلوه لكنها ماكانت تحب ترفع
شعرها كانت تحب تخليه ع طبيعته..

طاحت إسوارتها ع الأرض وإنحت تاخذها ..أخذها من يدها
ومسك يدها يلبسها إياها..وهي
تقول بابتسامه ناعمه:سوري
أخرتك...

إبتسم وباس يدها وهو يقول:طيب إمشي لا تخليني أتأخر زياده...

إبتسمت بخجل وهي تسحب
يدها وتروح تاخذ عباتها وشنطتها..

****************

دخل الغرفه وهو يقول:خلصتي..

شافها واقفه تحط اللمسات الأخيره:أيوه خلاص...

فتحت درجها تطلع طقمها وإستغربت لماماسمعت صوته
رفعت راسها لقته يطالعها ..

لميس:إيش فيه..

قرب ومنها وهمس في إذنها:إرحميني...

إبتسمت وهي تدفه بخفه عنها
وتلف تاخذ طقمها الألماس ولما مد يده بياخذه منها كأنه تذكر شئ وفجأه ضحك...وضحكت معاه...وهو تعطيه إياه..

قال بابتسامه يقصد لما كانوا
بعاد عن بعض :تصدقين كنت
أتعمد أسكره لك لأنه الوحيد اللي يخليني أقرب منك..

قالت: أدري..

لماشافت نظراته اللي فهم إنها
ماكانت تمانع لأنها كانت تبغى تكون قريب منه بالمثل.. قالت لماإنتبهت للي قالت بخجل:أقصد...يعني..هو...

ضحك وهو يضمها:والله أحبك...

*****************

كانوا ميتين ضحك ع شكل سميه
المتوتر والخايف حركة إيدها الكثيره ونظرات عيونها...

كانوا عارفين السبب اللي مخليها
هالحاله عارفين إنها خايفه يصير مثل اللي صار في يوم ملكتها قبل لماتركها راكان...مع إن في يوم ملكتها ماكانت في هالتوتروالخوف..

قالت سديم بتريقه:لاتقولين
خايفه ومستحيه ومادري إيش
وإنتوا أربع وعشرين ساعه مقابلين بعض...

ضحكوا البنات وقالت سميه وهي تمسك يد سديم بقهر وتحطها ع قلبها:حسي يادوب..

كانت تحس بنبضات قلبها السريعه وإرتجاف يديها...رحمتها وضمتها وهي تقول:الف ألف مبروك سوسو...

إبتسمت سميه وقالت وهي تضربها بتضيع دموعها ماتبغى
تبكي:إنقلعي شوفي مسكتي
للحين ماجابها الدب ماجد أكيد
تاركها عند الكيكه في صالة العشى...أعرف حركاته..

ضحكت سديم :أحح يادوب أول
مره أشوف عروس تضرب إختها...

طلعت لصالة العشى تشوف وين أخوها براحه لماشافت ضحكتها إختها...

دخلت صالة العشى وشافت
المسكه ع الطاوله...
شهقت لماسمعت حس رجال
جايين وتخبت تحت الطاوله..
سمعت صوت حس أخوها ماجد وصوت عرفة صاحبها أكيد رائد...
كانوا جايبيبن الكيكه حطوها ع الطاوله وقال ماجد لماشاف المسكه:ياويلــــــــي من سميه
ماعطيتها المسكه...بروح أوديها
قبل تفجر فيني وفي القصر كلها...

ضحك رائد لما طلع ماجد وأشر للرجال يطلعون لماتأكدت إن كل شئ أوك ...وقف لما رن جواله ورد بغضب:نعــــم...

غمضت عيونها بصدمه لماسمعت نبرة الغضب في صوته أول مره تسمعها..وهي
تدعي ربها تعدي هالليله ع خير

رائد:وبعدين معك أنا مو قلت
لاتدقين علي مره ثانيه ولاأبي
أسمع صوتك لا إنتي ولاغيرك.........وأنا ما أحبك إفهميها ولاعاد تدقين........أيوه أنا أحب ...أحــــــــب وحده تسوااك وتسوى عشره غيرك
......شوفي يابنت الناس أنا قطعت علاقاتي كلها وغيرت رقمي أكثر من مره علشان البنت اللي احبها...وماعندي أي إستعداد أخسرها علشانك .....فلاعاد تدقين أو تدورين رقمي
مره ثانيه...

سكر الجوال وهو يتأفف...

كانت تسمعه ودموعها ع خدها
وراصه بيدها ع فمها تمنع شهقاتها...رائــد يحب...

****************

كانوا البنات جالسين مع بعض
قالت رنا:غريبه خالتي مو موجوده

قالت ريم فجأه:بنات ماعرفتوا

لمياء:شنو...

ريم:دلال بنت خالتي أمس تزوجت

البنات إنصدموا:إيش..

ريم:أنا مثلكم إنصدمت وما صدقت الإ لما قالت لي أمي

ساره:معقووله تزوجت كذا فجأه من غير حفله ولا ضجه
معقوله دلا ا ا ا ا ال توافق زواجها يكون سكاتي...

ريم:تقول أمي إن زوجها غني
ولابعد متزوج قبلها ثلاث..

شهقوا البنات:معقو و و وله

أمل:ليش معقوله أكيد عمتها فلوسه ووافقت..دلال طول عمرها همها الفلوس والغنى..

رغد:بكيفها حياتها وهي حره
لاتاكلون جيفتها بس

إستغربت أمل لماشافت سديم تدخل دوراة المياه وشكلها مو
طبيعي وقامت لحقتها...

إنصدمت لماشافت دموعها:بنت
إيش فيك..

ماردت عليها وهي تحاول توقف
دموعها...

حضنتها أمل وهي مستغربه معقوله لأنها بتفقد سميه بس
بكاها وشكلها موطبيعي مو معقوله علشان إختها...توها كانت تضحك ومبسوطه وأكثر
وحده تتمنى إن إختها تاخذ راكان وأكثر وحده تنتظر هاللحظه...

حاولت تعرف إيش فيها بس ماقدرت...

طول الحفل وسديم واضح ع وجهها إن فيها شئ والكل كان
يظن إن علشان إختها...

حتى سميه لاحظت مع إن سديم كانت تحاول تكون طبيعيه ومبتسمه ...

سميه همست لها:إيش فيه وجهك

سديم إبتسمت:مافيني شئ..

سميه:سديم أنا عارفتك إنتي باكيه...

سديم ضحكت:أدري إنك عارفتني..دموع الفرحه أخير
شفت حلمك يتحقق

إبتسمت سميه وتغمز لها وهي تقول:عقبالك...

إختفت إبتسامتها وشغلت نفسها
بتعديل طرحة إختها...

طلعوا البنات من الغرفه لما قالوا إن راكان بيدخل...

دخل راكان والفرحه تشع من
وجهه مومصدق إن أخيرا إجتمع مع سميه..وتحقق حلمه وحبه
صار له مو لغيره...ماشال عينه
من عليها كأنه أول مره يشوفها..

سلموا عليهم والكل يبارك ويوصيهم ع بعض....



************

قال فيصل بإستغراب لماشاف
عادل و رائد يسلمون ع بعض
ويباركون لبعض:إيش فيهم...

ضحك ماجد وهو يقول:فرحانين إن الطريق خالي لهم
يتزوجون ..إنت خلاص متزوج
إنفتح الطريق لعادل وخالد فتح الطريق لرائد

فيصل ضحك:طيب إيش دخل زواج راكان...

ماجد بضحكه:هي جت ع زواج
راكان في كل زواج لازم يباركون
لبعض...

ضحك فيصل والتفت لبسام المبتسم واقف يطالع في هبال رائد وعادل اللي إجتمعوا
وقال:عقبال رفيق عمري بسام

إبتسم بسام وقال:ع يدك...

إبتسم فيصل وهو مقرر يفاتح
إخته باسرع وقت...قطع تفكيره
صوت جواله..

*************

رفعت راسها لريم اللي قالت وهي ماسكه عبايتها:ماجا فيصل

إبتسمت تولين بتوتر وهي تعيد الإتصال:لا مايرد...عادل ماشافه موجود

ريم طلعت جوالها:لحظه أدق عليه....هلا عادل...فيصل عندك...طلع!..متى...ليه...إمم طيب

تولين:إيش قال

ريم:يقول طالع من ساعه...

تولين إستغربت كيف يطلع ومايقول لها..خافت يكون صاير شئ..هو حتى مايرد عليها...

إنتبهت ع صوت جوالها وردت بسرعه:هلا فيصل....أوك

ريم:ها جا

تولين:لا يقول إرجعي مع أهلي
..
ريم وهي تلبس عبايتها:يمكن إنشغل..يالله لبسي عبايتك..خلينا نطلع..

************

دق الباب وسمع صوتها تقول:إدخل رودي..

دخل وهو يقول:كيف عرفتي إن أنا..

ضحكت:أدري مافيه أحد مزعج في البيت غيرك..

إبتسم وهويجلس الكنبه ويشوفها تدخل فستانها في الدولاب:الله يسامحك...وبعدين تعالي تعالي إيش عندك نايمه عندنا متخانقه مع طلوول..

أمل:بسم الله علينا من الزعل..بس طلال هاه ركز ع طلال مو طلووول مسافر اليوم وبكره بيرجع..

ضحك:وقمنا ندافع بعد...

جلست ع سريرها وهي تقول:خير إيش عندك جالس..

رائد:ابد مافيني نوم وقلت اجي أسولف مع إختي حبيبتي من زمان ما سهرت معاها..

إبتسمت وهي تقول:بس أنا تعبانه اللحين وهلكانه من حوسة العرس..ورجولي تآلمني

رائد:وش دخل رجولك إنتي بتسولفين فيها..

ضحكت وهو كمل:وبعدين إنتو
يالحريم من تجون من الأعراس
وإنتم بس تتألمون وتشتكون كأنكم راجعين من حرب ..

أمل:ياحبيبي إحنا مو مثلكم من تجون لين تطلعون وإنتم جالسين ماتتحركون...

رائد رفع حاجبه:مين قال..

ضحكت وجلسوا يسولفون شوي
عن العرس ورائد متحقرص يبغاها تجيب طاري سديم وكأنها سمعت أفكاره...

أمل:حتى سدوم ياحياتي
بكت ..

رائد"ياعلني فدا لدموعها":طيب
طبيعي بتبكي مو بتفقد إختها..

أمل بتفكير:لا ماعتقد هي أكثر
وحده كانت تتمنى إن سميه تتزوج راكان...وطول الحفله فرحانه ومبسوطه...بس فجأه شفتها تبكي وشكلها موطبيعي
بالأول قلت يمكن علشان إختها
بس طول الوقت مو ع بعضها

رائد باهتمام:ليه...ماقالت لك شئ

أمل:لا ..من راحت تجيب المسكه من صالة العشا وهي
ومتغيره..

رائد ناظر في إخته بصدمــــــه
..معقو و و وله تكون سمعته
لماكان يحاكي فرح...

أمل إستغربت لماشافت تغير ملامحه المفاجئه:شفيك...

قام معصب:مجنو و ونه..والله
مجنوونه..

لحقته وهي متفاجئه من تصرفه:إيش فيه...رائد

دخل غرفته وسكر الباب بقوه..
ضرب الطاوله بيده بقوه منقهرر
...

دقت الباب تسأله:رائد..إفتح الباب حاكني..إيش صاير..

رجعت ع ورى فجأه لمافتح الباب بقوه وقال:أمي وينها..

أمل:بغرفتـــ....

ماكملت كلمتها لأنه راح لغرفة أمه ..

****************

ماشافت سيارته موجوده ولاحتى سواقه....

معقوله مارجع للبيت للحين...صعدت لغرفتها ودخلت...

وقفت مصدومه لماشافت منظر الغرفه...

الشموع في كل مكان والورد مالي الغرفه..وريحة الورد تفوح في الغرفه..شافت في وسط الغرفه طاوله عليها كيكه كبيره
وشموع وكاسات عصير مزينه
كانت الطاوله مزينه بشكل خطير...

لفت خلفها لماسمعت صوته وماشافت في وجهها إلا باقة ورد حمراء كبيره...

أبعدها عن وجهه بابتسامه ثم وقال:أحبــــــك...

شافها واقفه متجمده وعيونها السود الواسعه اللي الدموع غرقتها تناظر فيه ..كانت مصدومه ماكانت متوقعه تسمع
كلمته اللي صداها يسابق ضربات قلبها...مو صدقه اللي تشوفه ...فيصــــــل يحبها يحبهــا...

إبتسم وهو يقول :إيدي بدت تالمني..ماراح تاخذين الورد..

مدت يدها وأخذتها ..وهو قال
وهو يناظر في الكيكه ثم يرجع يتأملها:كنت بكتبها ع الكيكه بس
بغيتك تسمعيها مني...

إبتسمت وهو يمسح دمعتها بأنامله ثم يحضنها:أحبــــــك تولين..

***************

ماتت ضحك وهي تسمع أخوها
وتشوف ملامح وجهه المعصب..

أمل:يقطع بليسك كل هذا بقلبك
لها...وأنا أقول إيش هالتغيير المفاجئ...طلع كله علشان عيون سدوم..والله أثاريها مو سهله...

رائد:بلا إستهبال مو وقت ضحكك
اللحين إيش إسوي مع صديقتك الهبله هذي...

ضحكت أمل:إيش تسوي يعني
مو إنت قلت لأمي تخطبها لك..خلاص ..

رائد:تستهبلين..مو هي تعتقد إني
أحب غيرها..يعني أكيد بترفض

أمل:كيف يعني تحب غيرها وإنت خاطبها هي...

رائد:مو إسأليها هي..

إبتسمت وهي تربت ع كتفه:ولا يهمك رودي..أنا بنفسي بكره أروح لها ..وأكلمها...إرتاح بس إنت يالعاشق..

*************


طلع للحديقه وشافت إخته جالسه ع طرف النافوره وسرحانه...

عرف إيش تفكر فيه ..قرب منها
وجلس جنبها:إيش فيه الحلو زعلان ..أقصد سرحان...اللي ماخذ عقلك..

إبتسمت وهي تقول:ولاشئ..وينها تولين ماشفتها اليوم...

إبتسم :وأنا مامليت عينك...

ضحكت وهي تقول:لا شدعوه
محشوم...

قال بجديه:ريم بسام ينتظر ردك
وانا بصراحه منحرج منه من كثر ما أشوف بعيونه سؤاله ولهفته..
صحيح عطيتك وقت تفكرين فيه
واعتقد إن لازم جوابك اللحين..

مغصها بطنها لماسمعت سيرته
من زمان كان نفسها ترد بس منحرجه من أخوها..إيش يبغاه
تسوي تروح له وتقول أنا موافقه
أتزوج صاحبك...

فيصل:ها إيش قلتي..

نزلت راسها باحراج لو أبوها كان
أهون...

إبتسم وهو يقول:أدري السكوت
علامة الرضا بس أبي أسمعها منك..قبل أقوله يتقدم..

قالت ريم باحراج وبسرعه وهي
تقوم:موافقه...

مسكها وفيه الضحكه:عيدي ماسمعت..

ريم تحاول تسحب يدها:فيصل..

ضحك وهو يشوف وجهها الأحمر أول مره يشوفها منحرجه منه...وقال بعناد ومبسوط:عيدي ماسمعت..يعني
أقول مو موافقه...

شاف تولين جنبه تقول:فيصل
حرام عليك...ذبحتها..

تركها وراحت ريم تركض...

ضحك وهو يقول:ونا ا ا اسه أول مره أشوف شكلها كذا..

**************

كانت ميته بكا وهي تحاول تحمي حالها من غضب خالها
اللي عرف بموضوع حملها وشال الدنيا وقومها..

قالت وهي تشهق:هو وعدني إنه تزوجني والله وعدني..

خالها بغضب:يتزو و وجك ..وإنتي صدقتيــــــه...مافيه شاب في الدنيا يتزوج وحده كلمته وسلمته نفسها بسهوله..مافيه شاب يتزوج وحده خانت أهلها ..ليــــــه لأنه عارف إنها كلمته
بتكللم غيره...خانت أهلها يعني
بتخو و و نه...

كانت ميته بكا والندم مقطعها
تقطيع...كانت كلماته زي السهم
اللي يقطعها...

كانت تشوف أمها زي الجثه جالسه وماتحرك منها شئ وهي
صراخ أخوها...

***********

سكرت سحاب فستانها الناري والجوال حاشرته بين إذنها وكتفها وهي تحاكي سديم اللي لجت راسها:خلا ا ا اص والله بجي اللحين لجيتي راسي...

سديم:حرام عليك المفروض جايتني من الصبح...بس أنا أصلا
راكان هذا ذابحته ذابحته...

ضحكت سميه وهي تمسك الجوال بيدها:هههههه لاوالله
علشان أذبح رائد وأكون إختك العروسه اللي ذبحة عريس إختها في يوم زواجها...

صرخت سديم وتحس بطنها يمغصها:لا ا ا ا ا اتجيبين طاريييييه ياحما ا اره..

ماتت ضحك سميه وهي تقول:يادوب اللحين بتقابلينه ويتسكر
عليكم باب واحد...وإنت ماتبين تسمعين طاريه ...حشى ماصار حيا

سديم:حرام عليك والله خايفه
وإختي الوحيده اللي المفروض
تكون جنبي قاعده تستهبل علي
وتزيد مخاوفي

رحمتها سميه وقالت:طيب طيب
اللحين إنتي سكري وخليني أخلص بسرعه وأجي لك...وبعدين داليا ماجتك..

سديم:لا داليا بالشه بكرشتها وحالف عليها أخوك الدب ماتتحرك من مكانها...

وصرخت بقهر:أصلا انا مالي حظ في إخواني إنقلعي..

سكرت في وجهها ..وسميه ضحكت وهي تجمع أغراضها..

وسمعت صوت راكان يقول بتريقه:وشفيها إختك صوتها طالع من سماعة الجوال..

ضحكت سميه:زعلانه لأني ماجيت عندها بدري ...كله منك
إبتسم ببراءه:وش سويت..

وتأملها وهو يقول:إيش هالحلاوه..

إبتسمت وهي تقول:عيونك الحلوه...

قال بجديه وبسرعه:شرايك تسحبين ع إختك ونقضي الليله سوا

شهقت سميه:واللــــــه كان تذبحني وتذبحك وراي ..عاد من حينها متوعده ومتحلفه فيك..

*****************

بالويل رضت عنها سديم وواسطات البنات...

سديم:بس ركانوه ماراح أسامحه..

سميه:ضحكت لاتسامحينه أهم
شئ سامحتيني أنا...

دخلت شهد شايله رند بنت رغد
:دوكم هالبزر هذي أبلشتنا وحاست العرس حوس...طيحت
كل اللي بالطاوله وكبت العصير
و نتفت الورد...

أمل:اللــــــه كل هذاسوته..أخاف إنه إنتي..

رفعت حاجبها ورمتها بنظره غرور وتكبر ولاردت عليها ..وهي تعطي لميس رند...وتطلع

سميه:يمه منها مايحركها شئ..

جلست لميس وحطت رند في
حضنها تلاعبها...نفسها يكون عندها طفل من رعد..خايفه مره من تأخير حملها مع إن رعد
عمره ماوضح لها شئ بس هي
عارفه إنه أكيد يبغى ولد يشيل
إسمه...

دخلت المصوره وأخذت لهم كم
صوره مع سديم..

دخلت رنا :ياخوانات تصورون من غيري..

وراحت بسرعه ووقفت جنب لميس..

دخلت ساره وقالت :يالله بنات
رائد بيدخل...

مسكت يد سميه بقوه:لاتطلعين

سميه:والله ياحبيبتي أخاف ع عمري زوجك السيد رائد مايبغى
أحد موجود...

طلعوا من عندها ومابقى عندها
أحد...

رفعت راسها لمانفتح الباب
وشافت وحده بفستان أسود داخله بكل ثقه..كان بنظرة عيونها شئ غريب خوفها...

وقفت البنت قدامها تطالعها من فوق لتحت وهي تقول:مبروك عليك حبيبي رودي...ماكنت متوقعه إن ذوقه كذا..مافيك زو و ود...

إنصدمت من كلامهاوكملت البنت:أنا فرح حبيبته من أربع سنوات ...وإلى الآن...

ماسمعت باقي حكيها من صدمتها..طلعت فرح لماسمعت أصوات جايه للغرفه..ولماطلعت شافت رائد جاي من بعيد ..

إنصدم لما شافها وعرفها بسرعه..هذا إيش جايبها هنا..لايكون قالت لسديم شئ..

لمادخل كانت عيونه تدقق في ملامح وجهها الفاتن وعارف إن فيهاشئ..

قرب منهاوباس جبينها وحط يده ع راسها وقرأ الدعاء..وأبعد علشان يقدر أبوه وأبوها وأخوانها يسلمون..سلم عليها ماجد ورعد وطلعوا بعد ماصوروا معاه..

كان ينتظر تفضى الغرفه علشان يحاكيها..كان يشوف الدموع في عيونها..

**

قام بقهر وهي مسكته :لا رائد..أصلا ماهمتني..ولاهمني اللي قالته..

رائد:أجل ليه الدموع..

مسحت دموعها وإيدها ترتجف
ضمها وهو يقول:والله أحبــــــك ولاعمري حبيت ولا راح أحب غيرك...


*
*
*
*
في الشاليــــــــــــه..وبالتحديد
قدام شاطئ البحر والجو كان روعه...

كانوا جالسين تحت المظله ع الكراسي...وهم يسمعون صوت
عيال رغد يبكون يبغون يسبحون
مع الشباب في البحر...

ريم رفعت نظارتها:حرام عليك
رغد خليهم يسبحون..ماراح يصير لهم شئ..

رغد:لا حبيبتي أنا أخاف عليهم...

جالها عادل اللي كله مويه:جيبيهم أنا بسبحهم ...

رغد بخوف:عدول لا..

شالهم وهم يضحكون مبسوطين:يالله نروح نسبح...

قامت رغد لماشافته أخذهم معاه:عدو و ول ...

أم رعد:خليهم مع خالهم ماراح
يصير لهم شئ..

رغد:يممه ولدك هذا مطفوق أخاف ينساهم ويلهى...

أم رعد:لا ماراح ينساهم شوفيه ماسكهم وبعدين هو ماأبعد شوفيه قريب...

ضحكت ريم لماشافته يهبل في رغد ويخوفها:هههههه الله يعين
لمياء عليه...

سديم:ياحياتي هي ماجت معانا تخاف بشرتها تخرب من الشمس...وزواجهم قرب...

رغد:أنا قايله لأبوي مانبغى نطلع اللحين...بس العيال أصروا

قامت سديم مستأذنه لمادق جوالها...

شافته واقف بعيد وراحت له
سمعته يقول:هلا هلا هلا وغلا
هلا بقلبي هلا

ضحكت وهي تقول:أشش لايسمعك أحد..

رائد:طيب قاعد أدلع زوجتي وحبيبتي..

سديم:إيش اللي أخرك..

رائد:وش أسوي بعد مايبغون شئ إلا يقولون رائد رح جيب..
عدول ذبحنا يقول ما أسوي شئ عريس..وفيصل إذا قلنا له شئ قال أنا زوجتي حامل ما أشتغل والله العظيم حسيته هو
الحامل مو زوجته..

ضحكت سديم..وقال رائد:تدوم لي هالضحكه وصاحبتها...

قامت من عند البنات وراحت عند لميس اللي جالسه لوحدها
جلست جنبها وإتكت ع إيدها تطالع فيها..

إنتبهت عليها لميس:شفيك تطالعيني كذا..

تنهدت ريم وهي تقول:أعد قلوب الحب اللي فوقك..

ضحكت لميس وإبتسمت وهي تتأمل رعد يسبح مع الشباب في البحر :شوفي بسام يحاكي سعود ولد ماجد شكله يبغاك..

ضحكت ريم:ما أمداني جايه من عنده..

إبتسمت لميس ..

وقالت ريم بضحكه:اللي يشوفك اللحين ماشلتي عيونك
عنه مايصدق إنها إنتي اللي سويتي مناحه وقطعتي نفسك
بكا يوم زواجك..

لميس إبتسمت وهي تناظر في ريم:هههههه ..........رعــــــد
جرحنــــــي و صار معشوقـــــــي..

إبتسمت ريم وقالت:قلتي له..

لميس إبتسمت :لا لسى..توني
أمس عرفت..

ريم:لازم تقولي له اليوم إنتي
عارفه إن رعد ينتظره من زمان

لميس:إن شاء الله...

ريم:روحي له شوفيه دخل داخل...

قامت لميس ولحقت رعد..دخلت داخل ..مالقته عرفت إنه
ياخذ شور..

جلست تنتظره وسمعت صوت عزوز ولد رغد يبكي راحت له وشافت سعود ولد ماجد ماخذ كيس الحلاو منه

عطت سعود من الحلاو وباقي الكيس عطته عزوز:خلاص حبيبي لاتبكي..

مسكت يده ودخلت الغرفه شافت رعد طالع من غرفة التبديل ببنطلون جينز وتي شيرت
أسود..وشعره الأسود مبلول..

إبتسم لما شافها وشال عزوز لما جاله يركض:حالو..

رعد:هلا بحبيب خالو..

أخذت لميس المنشفه ووقفت قدامه تجفف شعره..

طلع عزوز حلاوه من الكيس وعطاها لرعد..

رعد ضحك:هذي لي..

عزوز:إيه..

أخذها منه وهو يبوسه:شكرا
حبيبي..

إنبسط عزوز وطلع ..

قالت لميس:أممم وانا بعد عندي هديه لك..

رعد إبتسم وهو يمد يده:بس لاتكون حلاوه..

ضحكت وهي تمسك يده وتحطها ع بطنها..

ناظر فيها للحظه ماستوعب قبل
ماتتوسع عيونها وهو يهمس:والله..

إبتسمت ودموعها إندفعت:أيوه..

قام بفرحه وضمها:ماني مصدق
الحمد لله يارب الحمدلله..

ضحكت وهي تضمه ودموعها
نزلت..

أبعد خصل شعرها عن وجهها
ومسح دموعها بأصابعه وباس جبينها و يده تلامس خدها:أحبك
أحبك الله لا يحرمنــــــي منك..


**تمــــــــــــت**














 
 
قديم 01-01-2012, 06:38 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

مقدسة الخُطى ..!

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 249255
المشاركات: 3,577 [+]
بمعدل : 2.26 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 6052
 

الإتصالات
الحالة:
» έѕнġї ĵหǿหқ « غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تكملةة رواية جرحني وصار معشوقي..البارت الاخير..

وخالقي رائعه ..
عوفيت..














 
 
قديم 02-01-2012, 04:22 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو نشيط

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 231477
المشاركات: 570 [+]
بمعدل : 0.34 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 263
 

الإتصالات
الحالة:
hayooon غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تكملةة رواية جرحني وصار معشوقي..البارت الاخير..

رررررررررااائعهـــــــ

جد جد جد ررررااائعهــ

اااااااااااحساااااس














 
 
إضافة رد انشر الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معشوقي..البارت, الاخير.., تكملةة, جرحني, رواية, نزار

تكملةة رواية جرحني وصار معشوقي..البارت الاخير..


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى

رواية جرحني وصار معشوقي - جرحني وصار معشوقي - تحميل رواية جرحني وصار معشوقي كاملة

قصص واقعية -القصص - الروايات -قصص طويله

رواية غصب عني - رواية غصب عني كاملة - رواية غصب عني حبيتها

قصص واقعية -القصص - الروايات -قصص طويله

رواية يوتيوبيا_تحميل رواية يوتيوبيا

قصص واقعية -القصص - الروايات -قصص طويله


الساعة الآن 03:37 AM



تابع منتديات حبي على تويتر

وكن من معجبينا على الفيس بوك..


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 ©2011, Crawlability, Inc. شات
في حال وجود اي انتهاك بالموقع لحقوق الملكية الفكريه والخصوصيه والطبع والنشر نامل ابلاغنا حقوق الملكية
[جميع المواضيع والردود تمثل كاتبها وليس لمنتدى حبي اي مسؤليه عن ذلك © www.7be.com]