انت غير مسجل في منتديات حبي - للتسجيل الرجاء اضغط هنــا






شعبيات - تراث - اثار تراث ، الاجداد ، اثار ، شعبيات ،متاحف ، تقاليد





مواضيع جديده من قسم/شعبيات - تراث - اثار


تشكيله واسعه من الاثواب الفلسطينيه التراثيه

بسم الله الرحمن الرحيم تشكيلة من الأثواب التراثية الفلسطينية (1) من الأمام من الخلف ثوب بئر السبع. اللون: أحمر ومزخرف بألوان زاهية. ثوب بئر السبع غني

إضافة رد
قديم 14-11-2010, 11:09 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
روح تعزفها الاحزان

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 256284
المشاركات: 30,728 [+]
بمعدل : 21.73 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 57937
 

الإتصالات
الحالة:
فررح سماااي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

تشكيله واسعه من الاثواب الفلسطينيه التراثيه


اعلان

الابواب, التراثيه, الفلسطينيه, تشكيله, واسعه

بسم الله الرحمن الرحيم

تشكيلة من الأثواب التراثية الفلسطينية



(1)

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

من الأمام

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

من الخلف

ثوب بئر السبع.

اللون: أحمر ومزخرف بألوان زاهية.
ثوب بئر السبع غني بالتطريز على الردف والجوانب (البنادق) والخلف. على الأكتاف وخلف الرقبة قماش من الصايا. يلبس معه شداد من الصايا


(2)

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

من الأمام

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

من الخلف


ثوب سلمة / قضاء يافا.

التطريز كثيف على الردف والبنادق والأكمام. القبة مربعة الشكل. استعمل اللون الليلكي والأخضر مع الأحمر ليصبح أكثر اتقانا. يلبس معه شداد على الخصر.


(3)

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

من الأمام

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

من الخلف

ثوب قضاء غزة.

التطريز يختلف قليلا عن باقي الأثواب والقبة مثلثة الشكل، ولا يلبس معه شداد.


(4)

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

ثوب قضاء بير السبع.


معظم هذا الثوب مغطى بالتطريز وبألوان زاهية مع مناجل على الجوانب. استعملت الصايا على الأكتاف ويلبس معه شداد.

(5)

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

من الامام

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

من الخلف

ثوب بيت دجن.

غني بالتطريز، اللون الرئيسي أحمر مع ألوان أخرى مثل الليلكي والأخضر. المناجل على الجوانب ويلبس معه شداد.

(6)

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه


(7)

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه


تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

(8)

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

(9)

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

تشكيله واسعه الاثواب الفلسطينيه التراثيه

ان شاء الله ينالوا اعجابكم


ja;dgi ,hsui lk hghe,hf hgtgs'dkdi hgjvhedi hghf,hf














 

اعلان
قديم 14-11-2010, 11:16 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
روح تعزفها الاحزان

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 256284
المشاركات: 30,728 [+]
بمعدل : 21.73 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 57937
 

الإتصالات
الحالة:
فررح سماااي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تشكيله واسعه من الاثواب الفلسطينيه التراثيه

لثوب الفلسطيني:
يعتبر التطريز من ابرز الفنون الشعبية الرابطة لما بين الماضي والحاضر حيث نظام التطريز من حيث توزيع الالوان وانماطها، وقد تزايدت خلال السنوات الماضية صور ارتداء الازياء الشعبية الفلسطينية في المدن وذلك بدافع الحفاظ على التراث الذي تحاول اسرائىل طمسه وابعاده عن الشعب الفلسطيين ليفقد احد الدلائل القوية على وجوده على ارض فلسطين منذ الاف السنين.
فالتطريز واشكاله المختلفة سمة من سمات الشعب الفلسطيني وجزء من تراثه الوطني وشعاره الاجتماعي بل انه من المظاهر الخاصة التي تميز الشعب الفلسطيني عن غيره من الشعوب خاصة وانه يقوم بتطريز ملابسه بنفسه وبأساليب تقليدية تستخدم فيها الابرة والخيط والتي تحتاج الى صبر وقدرة على التحمل، بل ان هذه الحرفة تم توارثها من الاجداد الى الابناء والاحفاد وذلك من خلال الحفاظ على طريقة واسلوب التطريز، وخاصة ان ورش العمل في معظمها تتم داخل المنازل وتحديدا في معسكرات اللاجئين المنتشرة في كافة الاراضي الفلسطينية.
وتضم الملابس المطرزة كافة الاشكال والالوان فمنها الجاكيتات، الشالات، الصدريات، واغطية الوسادات، الفساتين، والكوفيات، الملاءات المختلفةالاحجام. وللتطريز مدارس وتوجهات تختلف من مكان الى اخر من حيث التصميم واللون والخيوط المستخدمة او المساحات المطرزة وكيفيتها، لدرجة ان الشخص تعرف منطقة او قريته او مدينته من ثوبه.
وقد ظهرت الازياء التراثية الشعبية الفلسطينية التي تبرز فيها خاصية التطريز المزخرف بالابرة والخيوط المختلفة الالوان منذ آلاف السنين فيما تؤكد الكتب التاريخية ان الازياء الشعبية الفلسطينية القديمة ظهرت قبل نحو 280 ألف عام قبل الميلاد مشيرة الى وجود اثار لذلك من العديد من المناطق التراثية مثل »مغاراة الزطية الواقعة في المنطقة الشمالية الغربية لبحيرة طبريا شمال فلسطين المحتلة عام 1948، مغارات الطابون والسخول والوادي والوعد وكباران في منطقة الكرمل، كهف داخل جبل القفرة جنوب مدينة الناصرة، كهف بئر السبع...وغيرها الكثير«.
ولكن يقال ان اقدم الزخارف والنقوش التي تشير الى وجود الملابس الجلدية هي التي تم العثور عليها في مغارة تسمى »ام قطفة« اضافة الى كهوف منطقة بئر السبع الواقعة في النقب وهي المنطقة الجنوبية من فلسطين عام 1948.
ففي كتاب »فلسطين الوان وخطوط« قال الكاتبان علي حسين خلف وتوفيق عبد العال [ان فن التطريز الفلسطيني الحديث هو تتويج واستمرار لخبرة ثلاثة الاف سنة أو يزيد اذ كان الكنعانيون يلبسون الملابس المطرزة للجنسين ولمختلف الاعمار واشتقوا الزخرف من الطبيعة. هذا ما اظهرته النقوش على اللوحات العاجية في »مجدو« وجدران »طيبة« وفسيفساء »حمورابي«].
ومن المراكز الهامة في تطريز الملابس الشعبية، مشروع الاونروا للاغاثة والخدمات الاجتماعية بادارة ليليان ترزي، ويضم 9 مراكز تشغيل للنساء في هذا المجال البالغ عددهم 500 سيدة اللواتي يقمن بالعمل الاساسي في التطريز اما المراحل النهائية مثل الحبكات وتفصيل الثوب فيتم في داخل المقر الرئيسي للمشروع وهو الأكبر في مدينة غزة.

وكغيرها من الحرف اليدوية تأثر تسويقها خلال الانتفاضة الفلسطينية والممارسات التي كانت تفرض عليها اضافة الى وقف التصدير للخارج وفي الوقت نفسه هبوط السياحة الى ادنى درجاتها في تلك الفترة، اما بعد وصول السلطة فقد بدأت الامور في التحسن مع انفتاح الاسواق الى حد ما وخاصة في الضفة الغربية حيث الاعداد الكبيرة من السواح.
وفي الاطار نفسه توجد مؤسسة مهنية غير حكومية يطلق عليها »البيت الصامد« اطلقت برنامجها الوطني عام 1989 من خلال تقديم المساعدة للنساء الارامل ولزوجات المعقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي وللمطلقات المعتقلين والمعاقات، فيما تبدو احدث المؤسسات في هذا المجال وهي »جمعية الضبة« والتي بدأت عملها في عام 1998 وهي الجهة الوحيدة التي تقوم باعداد وبيع السراويل الفضفاضة وبنطلونات الرجال التي يعود تاريخها الى الحقبة العثمانية باشكالها القديمة تطريزا وتفصيلا.
وتتركز خيوط التطريز ذات الالوان التي تقترب من الاحمر الغامق في معظم الاحوال اضافة الى الالوان الاخرى المساعدة وهي غالبا ما تكون في معظم اجزاء الثوب مثل الاكمام والصدر والظهر، اما الاشكال فهي متنوعة ومختلفة حسب المنطقة التي يتم فيها تطريزها فمناطق الشمال لها طابع مميز عن المناطق الجنوبية، حيث تختلف البيئة والحياة البشرية الى حد ما ومن باب اولى اختلاف الاذواق وما ينتج عن ذلك من أنشطة وفنون يدوية.
وتحرك هذه الفن وتغير مع تغير الظروف والاوضاع في صورها المختلفة فقبل نكبة فلسطين كان هناك بعض المسميات العديدة لانواع التطريز والاساليب المستخدمة فمثلا تسمى الخيوط والقماش المستعمل: النجوم، الفنانير، قرص العسل، النخل العالي، عرق الورد. ولكن وبعد عام 1948 واكب فن التطريز الحياة الجديدة لهذا الشعب وظهرت مسميات مختلفة عن السابق سيطر عليها العامل النفسي والاجتماعي فطغى عليه حيثيات النكبة والمعاناة اليومية لللاجئين وخاصة في المخيمات التي ابدعت في كافة الفنون التشكلية ورسمت صورة واضحة المعالم للطابع الفلسطيني المتميز في هذا المجال.


وتقول كتب التاريخ والتراث ان الاصل اللغوي لكلمة »فلكلور« يعود الى الاصل الانجليزي الذي يعني بها »حكمة الشعب« أو »المعرفة الشعبية«، ويذكر ان اول من ادخله في قاموس علم الفنون ويليام تومس وذلك عام 1846 ميلادية فيما تؤكد موسوعات الفلكلور ان الرجال والنساء كانوا على السواء يرتدون الملابس المطرزة والمزركشة إلا انه بعد الفتح الاسلامي اقتصر ذلك على النساء والفتيات دون الرجال الذين اقتصرت الزركشة على بعض ملابسهم مثل: منديل الدبكة، الحطة، الحزام وربطة العنق.
ولتنوع التطريز في الازياء الفلسطينية ما يبررها حيث كانت العادات الاجتماعية تفرض على الفتيات ضرورة القيام بتجهيز ملابس زواجها التي تطغى عليها الوان ورسومات البهجة والفرح فيما كان الرجال يتفاخرون ببعضها مثل غطاء الرأس ولكن بعد دخول الاسلام التزم جميع الرجال بقواعد عدم تشبه الرجال بالنساء ومن هنا بدأ الرجال في صيحة اخرى تتمثل في تزيين غير ملون لملابسهم حيث طغت عليها الخطوط الطولية للسراويل.
اما عن انواع واشكال والوان التطريز فعديدة ذات مسميات تحتاج لقائمة طويلة نحاول هنا ايضاحها بقدر الإمكان، وعموما يخضع التطريز باعتباره عملية هندسة كاملة الى اعتبارات المكان والزمان.
فمن اهم الوحدات الهندسية التي تستخدم في الزركشة هي: المثلث، النجمة الثمانية، الدائرة، المربع، المعين، الخطوط الزخرفية وهي المستقيمة - المتقاطعة المتعرجة بصورة حادة او العكس - المسننة.














 
 
قديم 14-11-2010, 11:19 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
روح تعزفها الاحزان

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 256284
المشاركات: 30,728 [+]
بمعدل : 21.73 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 57937
 

الإتصالات
الحالة:
فررح سماااي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تشكيله واسعه من الاثواب الفلسطينيه التراثيه



أطول ثوب فلسطيني في العالم يدخل موسوعة غينيس





الزي يطرح على أستاد لكرة القدم في مدينة الخليل. تصوير : عابد الهشلمون - الألمانية
الاقتصادية الالكترونية من الرياض
يدخل أطول ثوب فلسطيني مطرز في العالم وطوله 32 مترا وعرضه 19 مترا يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية في مبادرة شبابية أطلقها شباب الخليل لمحاولة حماية عناصر التراث الفلسطيني من الزوال.

وعملت على تصنيع الثوب أكثر من 150 امرأة إشتغلن ليل نهار على تطريز الثوب الذي يحتوي على مليون 400 ألف غرزه.

"أطول ثوب فلسطيني" هو مشروع ممول من المؤسسات والشركات الوطنية وساهمت في تشغيله مجموعة من القوى العاملة النسائية وأشتمل على تطريزات تجمع بين عناصر الزي الفلسطيني القديم من مختلف المناطق الجغرافية كغرزه النجمة الكنعانية وشجرة الزيتون من شمال فلسطين وغرزه زهرة الليمون من قطاع غزة.

ويبدو أن لفلسطين هذا العام نصيب الأسد من كتاب غينيس للأرقام القياسية، فبعد أضخم طبق كنافة وأطول رسالة على الجدار يدخل الثوب الفلسطيني المطرز التاريخ، كأطول ثوب مطرز في العالم لتجاوز هذه المبادرة الشبابية حدود كتاب الأرقام القياسية وتثبت حق الفلسطينيين في تراثهم.















 

 
قديم 14-11-2010, 11:28 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
روح تعزفها الاحزان

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 256284
المشاركات: 30,728 [+]
بمعدل : 21.73 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 57937
 

الإتصالات
الحالة:
فررح سماااي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تشكيله واسعه من الاثواب الفلسطينيه التراثيه

التراث الفلسطيني وثيقة الهوية والتعريف







غرفة صغيرة احتوت العديد من الالوان والاشكال التي اندمج فيها الاحمر بالاخضر والاسود بالابيض ، هذه الخيوط والالوان رصعت الاقمشة المتفرقة في ذلك المكان لتوثق تاريخا عاش على هذه الارض ولتكون هي مدخرات ليلى نزال عوضا عن النقود .

حرصت المرأة الفلسطينية على تعليم بناتها مهارات وفن التطريز باشكاله المختلفة من الاثواب والمطرزات ليبقى الثوب الفلسطيني متواجدا وحاضرا كبصمة وهوية تراثية.

ليلى نزال مصممة ومطرزة اثواب فلسطينية ، وهي تعمل في هذه الحرفة منذ اربعين عاما ، بعد ان ورثتها عن والدتها التي كانت تعمل بها ايضا.

هذا وتخصصت نزال في تصميم"ثوب الملكة" وهو ثوب العرس الفلسطيني اضافة لشالات والوسائدوالصناديق الصغيرة والجزادين والحقائب التي تحتاج الى جهد وتركيز كبيرين بسبب دقة رسم القبب التي تأخذ اشكالا و تصاميما مختلفة باختلاف المدينة او المنطقة التي ينتمي اليها الثوب و في حديث السيدة ليلى نزال عن اهتمام الناس بهذه الملبوسات قالت:
الناس تهتم و تحب هذه الملبوسات و تشتريها لكن غلاء ثمنها و سوء الوضع الاقتصادي بالنسبة للمواطن الفلسطيني يحول دون شراء تلك القطع ،اما بالنسبة للسياح الاجانب فهم يشترون القطع التراثية و هذا يعتمد على الحركة السياحية الضعيفة بشكل عام خاصة و انني اسوق بضاعتي من خلال المنزل فالتعامل مع محال السنتواري المعروفة بالمدينة لا يعود علي بالربح الوافي."
و بالنسبة للسيدة نزال فقد شكلت هذه المهنة مصدر دخل لها ساهمت من خلالة في تعليم اولادها و مساعدة زوجها بعد ان اصبح مريضا و لا يقدر على العمل







مركز التراث الفلسطيني

و غير بعيد عن ذلك المكان كان لا بد لنا ان نمارس تراثنا ليبقى لنا هذا ما اكدته مديرة مركز التراث الفلسطيني مها السقا حيث قالت :
"هذا التراث هو وثيقة امتلاك الارض عبر التاريخ و انا بدأت عملي كمصممة ايمانا مني بأن هذا سلاحا للدفاع عن وجودنا."

لكن التحدي الاكبر في ضرورة المحافظة على الزخارف القديمة كزخرف "القمر او خيمة الباشا و زخرف زهرة البرتقال و شجرة الزيتون و رأس الحصان و النجمه الكنعانية الثمانية التي تعتبر قاسما مشتركا بين معظم الاثواب الفلسطينية" لنقلها بأصالة اللون و الخرف من اجل المحافظة على تداولها ،ووسط حالة الصراع الثقافي و التاريخي المعاش على هذه الارض قامت اسرائيل عام 1993 بتسجيل ثوب الملكة الفلسطيني على انه ثوب تاريخي في الموسوعه العالمية,لكن بعد ان فاز مركز التراث الفلسطيني بأجمل لوحة تراثية لمنظمة السياحة العالمية عام 2007 تم ازالة اسم اسرائيل من الموسوعه العالمية و بقي مكانها فارغا و لا يزال العمل قائما من الجهات المعنية لتسجيلة باسم فلسطين .



التراث الفلسطيني هوية الوجود

اما المواطن الفلسطيني فقد ابدى حبة وو تعلقة بالزي الفلسطيني القديم و حرصة على ضرورة المحافظة علية باعتباره هوية و ذلك من خلال استخدامه في الحفلات و الاعراس و المهرجانات ، و قد اكدت الانسة سامية وزوز و هي شابة من الخليل على ضرورة اضافة لمسة تراثية على الموضة الحديثة للحفاظ على التاريخ الفلسطيني و نقلة بسهولة و في السياق نفسة شددت على ضرورة ممارسة التراث الفلسطيني ليبقى ملكا لنا فيجب اعتمادة زيا رسميا للعاملين بالفنادق و تجسيدة بالاثاث المنزلي و العمل على تطوير مهارة الطلاب و دمجهم بالتراث من خلال حصص الفن المدرسية.


و من الجدير بالذكر انه يتم الاستعداد هذه الايام لتصميم اكبر ثوب فلسطيني في العالم يبلغ طوله 33م و عرضه 17م و يجمع زخارف المدن و القرى الفلسطينية التي فرقتها الحواجز الاسرائيلية.


لقراءة المزيد:














 
 
قديم 14-11-2010, 11:32 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
روح تعزفها الاحزان

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 256284
المشاركات: 30,728 [+]
بمعدل : 21.73 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 57937
 

الإتصالات
الحالة:
فررح سماااي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تشكيله واسعه من الاثواب الفلسطينيه التراثيه

الثوب الفلسطيني يدخل موسوعة غينيس..شاهد الصور


مع دخول أكبر ثوب في العالم، وهو الثوب الفلسطيني، في 12-11-2009 موسوعة غينيس خلال مهرجان 'حلم من خيوط' الذي نظم بمدينة الخليل بالضفة الغربية، تنجز الخليل انجازا هاما في مجال الثقافة إلى جانب انجازاتها في مجال التجارة والاقتصاد.

ونال هذا الانجاز اهتمام المسؤولين على كافة الأصعدة، ورافق المشروع من بدايته اهتمام الإعلام المحلي والعالمي، كونه يحمل تراثا حضاريا ورسالة تدعو إلى صون التراث والهوية والمحافظة عليه، ويدعو للتمسك بالماضي الذي نعتز به، والحاضر الذي نعيشه، والمستقبل الذي نتطلع إليه.

وكان لـ'وفا' لقاء خاص مع الذين عملوا وراء الكواليس، وكان لهم الأثر الأكبر في نجاح العمل واكتمال العرس الفلسطيني بعرض الثوب ودخوله موسوعة غينيس.

وأوضح مصمم الأزياء فراس دودين، الذي درس تصميم الأزياء في ايطاليا، أن فكرة المشروع قدمها مجموعة من الشباب والصبايا في نادي بيت الطفل الفلسطيني، وجاءت الفكرة بهدف تعريف العالم بجماليات وعراقة الثوب الفلسطيني، وللتأكيد للعالم بمدى أهمية التراث الفلسطيني الأصيل، وبمدى تمسكنا بهويتنا وتراثنا، وتعريف العالم بهذا التراث وحفظه من الضياع والسرقة.

وبين أن فكرة عرض الثوب في موسوعة غنتس للأرقام القياسية جاءت بمبادرة 'حلم من خيوط'، مشيرا إلى أن الإطلاع على الفكرة والرد عليها من موسوعة غنتس بالتواصل مع النادي استغرق ثلاثة أسابيع.

وتم تقسيم العمل على مجموعة من نساء قرى محافظة الخليل، وكان نصيب بلدة حلحول 45 متر مربع، وبلدة إذنا 90 متر مربع، وكان قياس الرسم 1/25.

وأوضح دودين الأجزاء الرئيسية للثوب الفلسطيني والمكون من منطقة الصدر 'القبة'، 'لعروق' الخطوط، 'والبنيقة' الجوانب، و'البدن' الجزء الأمامي.

وبين أن أعمال التصميم مأخوذة من الزخارف الفلسطينية القديمة، مثل النجمة الثمانية الكنعانية، خيمة الباشا، زهرة البرتقال من غزة، السبلة، وهذه الزخارف تخص جميع المناطق الفلسطينية، بالإضافة إلى الرموز الفلسطينية التي تم تطريزها في الثوب المتمثلة بالعلم الفلسطيني، شجرة الزيتون، شعار القدس عاصمة الثقافة العربية، وكلمة فلسطين. مبديا رضاه التام على هذه الاختيارات.

وأشار دودين إلى الصعوبات التي واجهت المشروع والمتمثلة في صعوبة التمويل، وصعوبة في العمل نفسه إذ يحتاج إلى مكان واسع، بالإضافة إلى مدى استيعاب الناس للفكرة واقتناعهم بها.

وعتب على مستوى مشاركة المؤسسات والمراكز الحكومية والخاصة، وكانت نسبة مشاركة شركات الخليل بمبلغ 4 ألاف دولار، بينما شارك بنك فلسطين المحدود بمبلغ 15 ألف دولار.

وأضاف: في الوقت الذي كنت آمل من اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، مساهمة في هذا العمل وخاصة في ظل الاحتفال بالقدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009، وبهذا اقتصر انجاز الثوب على أهل الخليل ماديا ومعنويا.

وتبلغ تكلفة الثوب حوالي 40 ألف دولار، بما فيها من المواد والأقمشة والأجور حيث ذهبت نصف التكلفة للأجور، مبينا أن العمل احتاج إلى 1500 متر مربع من الجورجيت الأسود، و60 مترا من الاوتامين، و180 مترا من ماركة التطريز، في حين استمرت عملية الحياكة شهرين، واستغرق عمل الثوب بشكل كلي حوالي ثلاثة اشهر، عملت في تطريزه 140 امرأة من محافظة الخليل، بإشراف زينات طميزي.

حول الألوان المستخدمة في الثوب الفلسطيني، أشار دودين إلى انه ادخل جميع ألوان الطيف الفلسطيني، فاللون لاحمر الأرجواني الأصلي الذي عرف لدى الكنعانيين قبل حوالي خمسة ألاف سنة والمأخوذ من دم حيوان اسمه 'رمكس'، واللون الأخضر المصبوغ بقشرة الجوز، واللون الأزرق المستخرج من شجرة النيلة التي تزرع في مدينة أريحا.

وأشار دودين إلى أن الهدف الرئيسي في هذا العمل ليس الدخول غنتس، وإنما تعريف العالم بالتراث الفلسطيني، ويحمل رسالة إلى العالم، ويبين مدى جمالية الثوب الفلسطيني، ودعا المرأة الفلسطينية إلى الاعتزاز والفخر بهذا الثوب.

وقال إن عناصر الجمال في الثوب الفلسطيني أجمل من أي ثوب تقليدي تراثي في العالم.

ويعد مصمم الأزياء دودين من أصحاب فكرة تحديث الثوب الفلسطيني ليناسب العصر مع الحفاظ على القيم والثوابت الأصلية للتراث، والأخذ بالعناصر الجمالية من الثوب وإضافتها على كافة الملابس العصرية والإكسسوارات.

وثمن عمل المتطوعين من طلاب المدارس والجامعات، ورغبتهم في العمل على إحياء روح التراث الفلسطيني، مبينا أن الثوب عمل نوع من الحراك الثقافي في مدينة تتسم بالتجارة والصناعة.

وصرح دودين لـ'وفا' بأنه بصدد عرض الثوب على سور الأرمن في عيد الميلاد في مدينة بيت لحم، ووجهت له دعوة في الربيع إلى أوروبا (ألمانيا،ايطاليا،اسبانيا) وفي العديد من الدول العربية والغربية.

وحول اكتمال الحلم بهذا العرض قال دودين: أنا جدا راض بالحدث العظيم والحفل أسعدني لدرجة إنني بكيت فرحا لمشاهدة مدرج الحسين يعج بالعائلات وممثلو المؤسسات الحكومية والأهلية على ارفع المستويات.

وأشاد بدور الإعلام المحلي والعالمي في متابعة الحدث كما أشاد بجهود زينات طميزي، ونفين القيسي على عملهن المثابر.

من جانبها، أكدت رئيسة ملتقى نسوي اذنا زينات طميزي، أن مصمم الأزياء فراس دودين، طرح الفكرة عليها للمشاركة في التطريز، وشرح لها أهداف العمل، وحجمه، وأهمية الدقة في العمل، والوقت المحدد لانجازه، مشيرة إلى أن الفكرة راقت لها وحمستها كون العمل يحمل اسم فلسطين ويحيي تراثها الغالي.

وعملت الطميزي على التنسيق مع النساء العاملات في التطريز، والمشاركة في الأفكار والزخارف اللازمة للثوب.

وأكدت أنها في البداية لم تستوعب فكرة التطبيق وخاصة أن العمل كان عبارة عن قطع، وليست مثل العمل التقليدي للثوب لكبر حجمه، ولكن تابعت العمل مع النساء حيث بدأن العمل 'بالبدن' أو الجزء الأمامي من الثوب، وأشارت إلى مساهمتها في تطريز 121 قطعة من 'البنايق' الجوانب، و22 قطعة من النجمة الكنعانية في القبة.

وأشارت إلى الصعوبات التي مرت بها خلال انجاز الثوب، حيث كان الوقت عاملا ضاغطا، إلى جانب الحرص على انجاز عمل متقن جدا، وخالي من أي عيوب، وكان هنالك ضغط نفسي ومخاوف من عدم انجاز العمل في الوقت المخصص. وأعربت عن شعورها بالفخر والاعتزاز لمساهمتها في هذا العمل الفني والانجاز الثقافي، الذي مثل حلمها وحلم كل من عمل فيه.

وأشادت بجهود مصمم الأزياء دودين، 'الذي كان يقضي وقتا كبيرا في العمل المتواصل، وكان حريصا على متابعة كل قطعة في الثوب بنفسه، ويتفقد عمل الخياطات ويقدم كل يحتجن إليه من الخيوط والأقمشة والألوان وغيرها، وكان التزامه بالعمل يشجع الجميع على الالتزام بكل ما يطلبه منا في سبيل انجاز العمل بأحسن صورة، وكثيرا ما كنا نقوم بفك التطريز وعمل التصليحات المطلوبة، وهذا يحتاج إلى جهد إضافي وتركيز أكثر'.

كما أشادت بدور المتطوعين في بيت الطفل الفلسطيني والهيئة الإدارة، وكفاح الشريف، الذين كانوا يتابعوا العمل في لجانهم لجمع التمويل اللازم للمشروع.

أما شعورها يوم الاحتفال، فقالت إنها أصيبت بمغص شديد بسبب التوتر والقلق وكثرة التفكير في عرض الثوب، والمخاوف من يكون الجو ماطرا، وأن يحصل أي طارئ يعيق عرض الثوب.

وأكدت على رضاها بالنتائج وشعورها بالفرحة الغامرة التي تصفها بالعرس الفلسطيني، مؤكدة أن فرحتها لم تسعها الدنيا، واصفة فرحتها بهذا الانجاز تضاهي فرحتها بأولادها يوم خروجهم من السجن.

من جهة أخرى، عرفت منسقة الأنشطة والبرامج نيفين القيسي، ممثلة عن المجموعة الشبابية صاحبة فكرة مبادرة 'حلم من خيوط' المتمثلة بـ'بشار فراشات، وأية أبو عمر، وهيثم طهبوب، ونانا يغمور، ومصعب عبيدو، وبشار طميزي ومهند طهبوب.

وأشارت إلى أنهم عملوا على الإشراف على تنفيذ المبادرة وقيادة الخطوات الأساسية، والتواصل مع الجهات الداعمة والممولة لتجنيد الأموال اللازمة لعمل الثوب، عن طريق زيارات ميدانية، واتصال مباشر مع المساهمين بتنفيذ المبادرة، والاتصال والتواصل مع موسوعة غينس لمتابعة الإجراءات وتوقيع الاتفاقيات اللازمة، بالإضافة إلى التنسيق لترتيبات مهرجان عرض الثوب النهائي.

وأشارت إلى صعوبات حقيقية واجهت العمل الضخم الذي كان بحاجة لطاقم عمل كبير، وبالتالي كان ضغط العمل موجه نحو المجموعات الشبابية، وطاقم العمل، والهيئة الإدارية لنادي بيت الطفل الفلسطيني.

وأكدت أن تجنيد الأموال اللازمة لعمل الثوب، اخذ وقت وجهد كبير، بالإضافة إلى عدم تفهم بعض الجهات الرسمية والمجتمعية لأهمية هذا المشروع الوطني وعدم تقديم الدعم اللازم.

وعبرت عن شعورها بالفخر والمسؤولية، معتبرة دخول موسوعة غينيس دخول التاريخ، ووضع فلسطين على الخارطة الدولية هو بمثابة عمل وطني يعزز الهوية الوطنية ويحفظ التراث الفلسطيني، وعمل رائع كهذا بأيدي فلسطينية شبابية يعزز شعوري بالمسؤولية، وعي بأهمية العمل التطوعي، والعمل كفريق واحد للوصول إلى هدف واضح ومحدد. ومسؤولية للمواصلة والمضي قدما لخطوات ومبادرات شبابية مماثلة لا تقل أهمية عن مبادرة حلم من خيوط.



وقالت: إيماني العميق بالفكرة وبأهميتها شحنني بطاقة عالية جعلت من الثوب حلم، عملنا ليلا ونهارا لتحقيقه.

وحول توقعاتها لهذه النتائج وردة فعل الناس على العمل، قالت: كنت على يقين بأن الناس سيدركون أهمية المبادرة، وأهدافها السامية في لحظة ما، قد يكون صوت الشباب العالي لايمانهم العميق بفكرتهم، وإصرارهم على تحقيق الهدف هو ما أجبر كل من حولهم على الاعتراف بأهمية ما صنعوا.

وأضافت: كانت ردة فعل الناس جدا ايجابية ومتفاعلة، حضور الناس عائلات إلى استاد الحسين للمشاركة بهذا العرس الفلسطيني هو اكبر دليل على نجاحنا بالوصول إلى المجتمع... استطعنا أن نوجد حراكا ثقافيا مختلف الأبعاد في مدينة الخليل.

ووصفت القيسي تعابير البهجة والسرور والشعور بالفخر 'تعابير مشتركة تراها في جميع الوجوه التي حضرت لحظة رفع الستار عن هذا الثوب الفلسطيني، وهذا هو انجاز عظيم بأن تكون قادرا على تحقيق نجاحات جماعية تشرك فيها المجتمع المحلي بكافة عناصره، كان نجاحا للشباب، لكل من عمل على انجاز هذا الثوب، لنادي بيت الطفل الفلسطيني، لمركز مصادر التنمية الشبابية –رواد، لمحافظة الخليل، لأهالي الخليل، لوزارة الشباب والرياضة، لكل الداعمين والمشجعين، للوطن، ولكل من يحب فلسطين'.























 
 
قديم 14-11-2010, 11:35 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
روح تعزفها الاحزان

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 256284
المشاركات: 30,728 [+]
بمعدل : 21.73 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 57937
 

الإتصالات
الحالة:
فررح سماااي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تشكيله واسعه من الاثواب الفلسطينيه التراثيه














 
 
قديم 14-11-2010, 11:37 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
روح تعزفها الاحزان

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 256284
المشاركات: 30,728 [+]
بمعدل : 21.73 يوميا
اخر زياره : [+]
نقاط التقييم: 57937
 

الإتصالات
الحالة:
فررح سماااي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

رد: تشكيله واسعه من الاثواب الفلسطينيه التراثيه

صور الثوب الفلسطيني

























 

 
إضافة رد انشر الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الابواب, التراثيه, الفلسطينيه, تشكيله, واسعه

تشكيله واسعه من الاثواب الفلسطينيه التراثيه


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى

المسخن بالطريقه الفلسطينيه..

أطيب الماكولات - أشهى المأكولات - اشهى الحلويات

المقلوووبه الفلسطينيه....

أطيب الماكولات - أشهى المأكولات - اشهى الحلويات

الششبرك.. من اطيب الاكلات الفلسطينيه في الشتااء

أطيب الماكولات - أشهى المأكولات - اشهى الحلويات

لن تسقط الكوفيه الفلسطينيه...

السياسة - الأخبار - احداث العالم - اخبار 2013


الساعة الآن 11:29 PM



تابع منتديات حبي على تويتر

وكن من معجبينا على الفيس بوك..


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 ©2011, Crawlability, Inc. شات
في حال وجود اي انتهاك بالموقع لحقوق الملكية الفكريه والخصوصيه والطبع والنشر نامل ابلاغنا حقوق الملكية
[جميع المواضيع والردود تمثل كاتبها وليس لمنتدى حبي اي مسؤليه عن ذلك © www.7be.com]